إسراج الأنباء
فلسطين - المسجد الاقصى المبارك
ENGLISH
head2
الرئيسية / العالم / أمريكا الشمالية / لاس فيغاس – ارتفاع عدد قتلى عملية ولاية نيفادا الامريكية إلى 59 قتيلا و500 جرحي بملهى ليلي
خريطة الولايات المتحدة

لاس فيغاس – ارتفاع عدد قتلى عملية ولاية نيفادا الامريكية إلى 59 قتيلا و500 جرحي بملهى ليلي

نيفادا – وكالات – شبكة الإسراء والمعراج ( إسراج )
كشفت وسائل إعلام محلية أمريكية ، تفاصيل عن حياة ستيفن بادوك منفذ هجوم لاس فيغاس في ولاية نيفادا الأمريكية، الذي تسبب بمقتل 59 شخصا وإصابة أكثر من 500 بجروح.
وبحسب المصادر، فإن منفذ الهجوم ستيفن بادوك (64 عاما) مقامر ومحاسب متقاعد، هادئ ويهوى لعب الغولف، وله رخصة طيار لمزاولة المهنة، ويهوى الصيد، ولم يكن له سجل إجرامي أو جنائي على الإطلاق، سوى بعض مخالفات السير.
 
ستيفن كان يملك منزلا بقيمة 400 ألف دولار اشتراه عام 2015 في تجمع سكني للمتقاعدين في بيسكيت، ويبعد عن مدينة لاس فيغاس مسافة 90 دقيقة (نحو 130 كلم)، بعد أنه تنقل في ولايات عدة من تكساس وكاليفورنيا حيث كان متزوجا سابقا ليستقر بعدها في ولاية نيفادا.
 
وأشارت الوسائل الإعلامية إلى أن المهاجم كان كثير التواجد والإقامة في الفندق المذكور وغيره، وغالبا ما كان يقامر بمبالغ مالية ضخمة، “كان رجلا غنيا يلعب البوكر عاش في غرفة بفندق”، حسب قول إريك بادوك شقيق المهاجم.
 
ويواصل المحققون تحقيقاتهم التي شملت سجلاته المالية، للبحث عن أدلة يمكن أن تساعد في تحديد دوافعه لتنفيذ الهجوم التي ما تزال مجهولة، وسط ترجيحات البعض بوجود عوامل واضطرابات نفسية عانى منها المنفذ.
 
لستيفن ثلاثة أشقاء من أسرة بسيطة تنقلت وعاشت في ولايات أمريكية عديدة، قامت بتربيتهم والدتهم في ظل غياب الأب، إذ أخبرتهم بأن الوالد قد توفي، ليتضح من التحقيقات أن الأب، بنجامين بادوك، يمضي عقوبة السجن بتهمة سلسلة من الاحتيالات البنكية قام بها عام 1962.
  
منفذ هجوم لاس فيغاس
وبحسب الإعلام المحلي ، فقد أفاد أقارب المهاجم بأنه لم تظهر أي معتقدات سياسية أو إيديولوجية على تصرفاته، الأمر الذي أكدته أيضا الشرطة الأمريكية بأن المهاجم لم يكن له سجل إجرامي على الإطلاق، وشككت بإعلان تنظيم داعش المسؤولية، وأن المهاجم ستيفن هو جندي من التنظيم اعتنق الإسلام مؤخرا.
 
فستيفن الذي يعد منفذ أكبر هجوم من نوعه في تاريخ الولايات المتحدة، إنسان هادئ بحسب وسائل الإعلام، عاش لعدة سنوات مع صديقته ماريلو دانلي في ولايات أمريكية مختلفة آخرها في ولاية نيفادا بالقرب من مدينة لاس فيغاس.
 
 وبحسب إفادات الجيران، اتضح أنهما ستيفن وصديقته، شخصان مسالمان، لكن ستيفن كان كثير الغياب عن المنزل لكثرة ولعه بلعب القمار.
 
 منفذ هجوم لاس فيغاس
ستيفن بادويك هادئ ولم يمتلك سوى مسدس
 
وفي سير التحقيقات أعلنت الشرطة الأمريكية، أنها عثرت على 23 قطعة سلاح في غرفته في فندق ماندالاي باي هوتيل، و19 قطعة في منزله في ميسكيت بولاية نيفادا.
الأمر الذي استهجنه أخاه إريك، الذي قال بدوره، إن شقيقه لم يكن يملك سوى مسدس فقط، “ستيفن ليس رجلا متعطشا للسلاح على الإطلاق .. ليس لدى الرجل تاريخ إجرامي ..أعرف أنه قد يملك مسدسا ولكنه لم يملك رشاشات أو أسلحة آلية وبنادق .. من أين حصل على أسلحة آلية؟ ليس لديه خلفية عسكرية أو أي شيء من هذا القبيل”، وتحدث الشقيق إريك عن آخر اتصال مع شقيقه عندما استفسر ستيفن عن حال الأسرة التي تعيش في فلوريدا خلال إعصار إيرما الذي ضرب فلوريدا في سبتمبر.
 
يذكر أن ستيفين دويك نفذ أمس هجوما باستخدام عشرات الأسلحة النارية ضد زوار مهرجان “كانتري ميوزيك”، الذي كان يقام في الهواء الطلق، بالقرب من الفندق الذي كان يتواجد فيه، لينتحر بعدها على الفور قبل أن تدخل الشرطة الغرفة، التي كان يطلق منها النار، حيث قتل 59 شخصا، وجرح أكثر من 500 آخرين، في أكبر هجوم من نوعه في تاريخ الولايات المتحدة.

هذا ، وقالت الشرطة الأمريكية، إن سجل منفذ هجوم لاس فيغاس خال من أي أعمال إجرامية، وشن الهجوم بمفرده، مستبعدة ارتباطه بأي جماعة متشددة.

وأوضح ناطق باسم الشرطة في لاس فيغاس خلال مؤتمر صحفي، “السلطات تعتقد أن الرجل الأبيض نفذ الهجوم بمفرده، ولا نعتقد أنه مرتبط بأي جماعة متشددة”.

وقال “نحن نعلم أن وسائل إعلام مختلفة ووسائل تواصل اجتماعية على الإنترنت نشرت أخبارا متنوعة، لكننا لا نملك أي معلومات تؤكد هذه الشائعات”.

تصريحات الشرطة عن المنفذ، تأتي عقب تبني “داعش” للهجوم، إذ نشر التنظيم بيانا يؤكد فيه أن منفذ الهجوم هو أحد جنوده، ونفذ العملية استجابة لنداءات استهداف دول التحالف، وله اسم حركي “أبو عبد البر الأمريكي”، وأنه اعتنق الإسلام قبل عدة أشهر.

وفي السياق ذاته،  ذكرت الشرطة الأمريكية ، أن المسلح هو أحد سكان المنطقة التي شهدت الهجوم، ويدعى ستيفن بادوك (64 عاما)، لكنها قالت إنه ليست لديها معلومات بعد عن دوافعه، وإنها ما تزال تحقق في الأسباب والدوافع التي أدت إلى تنفيذه الهجوم.

كما أشار الناطق باسم شرطة لاس فيغاس، إلى أن الشرطة عثرت على 23 قطعة سلاح في غرفته في فندق ماندالاي باي هوتيل، و19 قطعة في منزله في ميسكيت بولاية نيفادا.

بدورها ذكرت صحيفة نيويورك بوست الأمريكية وفقا لمصادر مطلعة، أن الشرطة عثرت على نترات الأمونيوم في سيارة منفذ الهجوم ستيفن بادوك.  وأوضحت الصحيفة أن هذه المادة الكيميائية يمكن أن تستخدم لصنع المتفجرات.

وقالت السلطات الأمريكية إن المسلح (64 عاما) الذي كان يعيش في دار للمتقاعدين في ميسكيت بولاية نيفادا، نفذ هجومه باستخدام عشرات الأسلحة النارية على زوار مهرجان “كانتري ميوزيك”، الذي كان يقام في الهواء الطلق، بالقرب من الفندق الذي كان يتواجد فيه، لينتحر بعدها على الفور قبل أن تدخل الشرطة الغرفة، التي كان يطلق منها النار، حيث قتل 59 شخصا، وجرح أكثر من 500 آخرين، في أكبر هجوم من نوعه في تاريخ الولايات المتحدة.

إلى ذلك قال مسؤولان كبيران في الإدارة الأمريكية، إن اسم بادوك غير مدرج على أي من القوائم لمشتبه بأنهم إرهابيون، ولا توجد أدلة تربطه بأي جماعة دولية متشددة، وهناك ما يدعو للاعتقاد بأن له تاريخا من المشكلات النفسية.

Print Friendly, PDF & Email

Share This:

اضف رد

x

‎قد يُعجبك أيضاً

تكساس – 24 قتيلا باطلاق النار بكنيسة جنوبي ولاية تكساس الامريكية

تكساس – وكالات – شبكة الإسراء والمعراج ( إسراج ) Share This: