إسراج الأنباء
فلسطين - المسجد الاقصى المبارك
ENGLISH
head2
الرئيسية / الأرض المقدسة / الحكومة الفلسطينية / غزة – اجتماع الحكومة الفلسطينية بغزة برئاسة د. رامي الحمد الله 3 / 10 / 2017
جلسة الحكومة الفلسطينية في غزة برئاسة د. رامي الحمد الله

غزة – اجتماع الحكومة الفلسطينية بغزة برئاسة د. رامي الحمد الله 3 / 10 / 2017

غزة – شبكة الإسراء والمعراج ( إسراج )

 بدأت في مدينة غزة، اليوم الثلاثاء 3 تشرين الأول 2017 ، جلسة حكومة الوفاق الوطني الفلسطينية ، في مقر رئاسة الوزراء، وذلك للمرة الاولى منذ عام 2014.

وأفادت الأنباء الواردة من غزة بأن رئيس الوزراء د. رامي الحمد الله وصل إلى مقر المجلس صباح اليوم الثلاثاء ( 3 / 10 / 2017 ) لترأس اجتماع الحكومة التي يشارك فيها غالبية الوزراء، الذين توجهوا بالأمس إلى قطاع غزة.

اجتماع مجلس الوزراء الفلسطيني بغزة برئاسة د. رامي الحمد الله

وقال الحمد الله في كلمة سبقت افتتاح الجلسة إن الحكومة ستحل كافة القضايا العالقة بالتوافق والشراكة، وأن تحقيق المصالحة يحفز الدول المانحة للوفاء بالتزاماتها فيما يخص ملف إعادة الإعمار.
وأضاف قائلا: أصلحنا 65% من المنازل المدمرة، وملف الموظفين سيتم بحثه في اجتماعات القاهرة.
وقال إن عودة المؤسسات الشرعية يحتاج لجهود مضنية وصبر ووقت وحكمة، مضيفا أن الحكومة تلقت تعليماتها من الرئيس لممارسة صلاحيتها بشكل فعلي وشامل بغزة.
ودعا المجتمع الدولي للضغط على إسرائيل من أجل رفع حصارها عن القطاع، كما دعا إسرائيل إلى وقف العقوبات الجماعية بحق الفلسطينيين خاصة في غزة من خلال رفع الحصار وفتح المعابر.

وثمن الحمد الله دور جمهورية مصر العربية في جهودها باتمام المصالحة، وحيا كافة المبادرات والجهود الشعبية لانهاء الانقسام.

ويشهد محيط مجلس الوزراء في غزة انتشارا لعناصر الأمن من اجل توفير الحماية للوزراء والاجتماع المنعقد داخل المجلس.
هذا ، أكد رئيس الوزراء الفلسطيني رامي الحمد الله خلال جلسة الحكومة الأسبوعية التي عقدت في مدينة غزة، أن الجميع اليوم أمام لحظة تاريخية مهمة للسمو فيها على الجراح، وبلوغ المصلحة الوطنية العليا، بما يحقق تطلعات الشعب الفلسطيني.

اجتماع مجلس الوزراء الفلسطيني بغزة برئاسة د. رامي الحمد الله

وأوضح الحمد الله، أنه بالوحدة والشراكة يتم إعطاء القضية الفلسطينية القوة، معبراً عن أمله بأن تتوافر جميع الظروف لتمكين حكومة الوفاق الوطني بالمضمون وليس بالكلام.
وفي السياق قال: “أبناء غزة تحملوا ويلات الحروب، وعاصروا الانقسام، ويوحدنا صمود أهلنا في الأغوار والخليل”.
وأضاف: “تحملنا الإنفاق على غزة في كافة المجالات وعملنا على تحمل نفقات الصحة والتعليم والرواتب”، مشيراً إلى أنه تم إصلاح نحو 63% من العدد الكلي للمنازل التي تأثرت جزئياً.
وأضاف: “نعود إلى غزة لإعادة الوحدة، وتسلم العمل بالتوافق والشراكة مع الفصائل الفلسطينية”.
وأكد الحمد الله، أنه سيتم العمل على حل الملفات العالقة في إطار اتفاق القاهرة، وخلال اللجان الإدارية القانونية.
وأوضح أن إعادة المؤسسات الوطنية في غزة يحتاج إلى جهود مضنية والكثير من الصبر، معبراً عن جهوزية حكومته لتولي صلاحياتها كاملة وبشكل فعلي وشامل دون أي اجتزاء أو انتقاص.
وثمن رئيس الوزراء الفلسطيني الدور المصري، وكافة المبادرات والجهود الشعبية التي دعمت المصالحة.
ودعا الحمد الله إلى رص الصفوف، والابتعاد عن أي حسابات حزبية، مطالباً الشركات الخاصة والمستثمرين بالعمل في قطاع غزة.

اجتماع مجلس الوزراء الفلسطيني بغزة برئاسة د. رامي الحمد الله 3 تشرين الاول 2017

وكان رئيس حكومة الوفاق الوطني د. رامي الحمد الله توجه من رام الله إلى قطاع غزة، صباح يوم الاثنين 2 تشرين الأول 2017 ، برفقة وزراء، في أول زيارة بهذا المستوى منذ عام 2014، لاستلام مهام الحكومة الفلسطينية بالقطاع .

وغادر رئيس الوزراء والوفد المرافق له الضفة الغربية في تمام الساعة العاشرة والنصف صباحا، ووصل معبر بيت حانون “ايرز” شمال قطاع غزة، حوالي الساعة الـ12 ظهرا، حيث تم استقبالهم رسميا، تبعه مؤتمر صحفي.

وانتقل الوفد الحكومي بعدها مباشرة لحي الشجاعية، لمعاينة منزل المواطن مفيد أبو الخير، الذي دمر خلال العدوان الصهيوني الأخير على قطاع غزة في صيف عام 2014، وبعدها استضاف عضو اللجنة المركزية ابو ماهر حلس الوفد، وعددا من ممثلي الفصائل في بيته على مأدبة غداء، ومن ثم توجه الوفد للفندق للراحة، وبعدها عقد لقاءات الوزراء مع طواقم عمل وزاراتهم.

الجدير بالذكر أن حكومة الوفاق ستتسلم مهامها واختصاصاتها في قطاع غزة بشكل رسمي، عقب انعقاد جلسة الحكومة الأسبوعية اليوم الثلاثاء 3 تشرين الاول 2017 ، في قطاع غزة.

يشار إلى أن تطبيق بنود المصالحة جاء برعاية مصر، تخلت “حماس” بموجبه عن لجنتها الادارية( الكيان الموازي للحكومة الفلسطينية برام الله ) ، وقالت إنها ستسمح للحكومة بتولي مهامها لإدارة شؤون القطاع.

وفي وقت لاحق، احتشد آلاف المواطنين، وممثلو القوى والفصائل الوطنية والاسلامية، وهيئات المجتمع المدني، ورجال الأعمال، وصحفيون محليون، وأجانب، لاستقبال وفد حكومة الوفاق الوطني على معبر بيت حانون.

ورفعت الحشود الفلسطينية صورا للرئيس الفلسطيني محمود عباس، والرئيس الراحل الشهيد ياسر عرفات، إضافة إلى لافتات ترحب بقدوم وفد الحكومة الفلسطينية برئاسة د. رامي الحمد الله.

Print Friendly, PDF & Email

Share This:

اضف رد

x

‎قد يُعجبك أيضاً

رام الله – قرارات مجلس الوزراء الفلسطيني 10 / 10 / 2017

رام الله –  شبكة الإسراء والمعراج ( إسراج ) Share This: