إسراج الأنباء
فلسطين - المسجد الاقصى المبارك
ENGLISH
head2
الرئيسية / العالم / أمريكا الشمالية / نيويورك – أبرز بنود خطاب الرئيس الأمريكي دونالد ترامب في الأمم المتحدة
الرئيس الامريكي دونالد ترامب في الامم المتحدة

نيويورك – أبرز بنود خطاب الرئيس الأمريكي دونالد ترامب في الأمم المتحدة

نيويورك – وكالات –  شبكة الإسراء والمعراج ( إسراج )  

شن الرئيس الأميركي، دونالد ترامب، في أول كلمة له أمام الجمعية العامة للأمم المتحدة، اليوم الثلاثاء 19 أيلول 2017 ، هجوما عنيفا ضد كل من كوريا الشمالية وايران، ولم يكد ينتهي ترامب من خطابه، حتى “غرد” رئيس الحكومة الصهيوني بنيامين نتنياهو، في حسابه على “تويتر”، قائلا إنه “على مدى أكثر من 30 عاما على معرفتي بالأمم المتحدة، لم أسمع خطابا أكثر شجاعة”.

وأضاف نتنياهو أن “الرئيس ترامب، قال الحقيقة عن المخاطر الكامنة التي تتهدد العالم”، وأنه “دعا إلى الاصطفاف معا لمواجهتها بقوة من أجل ضمان مستقبل البشرية”، على حد قوله. 

ومن المنتظر أن يلقي نتنياهو خطابه أمام الجمعية العامة خلال جلستها المنعدة مساء اليوم الثلاثاء .

“سيادة أمن ازدهار”

وكان ترامب استهل كلمته بالتذكير بـ “إعصار إرما” الذي ضرب البلاد مؤخرا، قبل أن ينتقل إلى عرض موجز لما وصفه بـ “الانتعاش الاقتصادي” في الولايات المتحدة الأميركية، مشيرا هنا إلى أن “البطالة باتت في أقل نسبة لها منذ 16 عاما”، وأن “الشركات بدأت في العودة إلى الوطن”. كما وتحدثت عن رؤية لتعزيز وتقوية “الجيش الأميركي” معتبرا أنه حاليا” الأقوى على الإطلاق منذ تأسيسه”.

كما وتطرق ترامب في كلمته إلى “التحديات التي تواجه العالم والفرص التي أمامه”، معتبرا أن “الفترة الحالية تمنح فرصة كبيرة بفضل تلك الاكتشافات التقنية والصحية التي تمكن من علاج الأمراض التي كان من المستحيل علاجها سابقا”، ولكن دائما تظهر “التهديدات الجديدة”، منها الجريمة المنظمة، وأسلحة الدمار الشامل و”الإرهاب والأنظمة المارقة التي تهدد شعوبها وشعوب الجوار”.

واعتبر ترامب أن العالم حاليا أمام “لحظة فيها الكثير من الأمل والمخاطر”، وأن السؤال “هل سيرتفع العالم إلى قمة جديدة أو ينحدر إلى هاوية جديدة”.

كما وتوقف ترامب في كلمته عند اسماه بـ “أعمدة ثلاثة جديدة لبناء العالم” اليوم وهي “السيادة والأمن والازدهار”، وأنه على كافة الدول أن تحترم إرادة شعوبها وحق كل بلد في السيادة”.

وقال إن “دولا مستقلة قوية تحمل ثقافات مختلفة تعمل سوية جنبا لجب مع الاحترام المتبادل، مدعيا أن بلاده “لا تحاول فرض أسلوبها على الآخرين” ولا “توسيع رقعتنا الجغرافية”، ولكن “نبقى نموذجا يحتذى”، وأن “الدستور الأميركي هو أقدم دستور لا يزال مستخدما حتى الأن”، وأنه “على أساس روح هذه الوثيقة بُنيت الأمم وازدهرت”، وتحولت “للملايين في العالم نبراسا يؤكد على حقوق الإنسان”.

كوريا الشمالية

وفي مسألة التجارب الصاروخية لكوريا الشمالية، كرر ترامب تصريحات سابقة له، ووصفها بأنه من “الدول المارقة التي لا تحترم شعوبها” وأنه “يتوجب على كافة الطيبين في العالم، على حد تعبيره، التصدي لها بعمل جماعي.

وقال إنه عندما “يتوقف الطيبون عن المشاركة في صناعة التاريخ فهذا سيجلب الدمار للبشرية”… و “النظام الكوري الشمالي نظام مجنون يقوم على مجاعة شعبه والقتل والتعذيب”.

وطالب ترامب العالم “بالعمل معا لإفشال مساعي كوريا الشمالية للحصول على القوة النووية”.. وأنه لا يكفي “فرض الحصار والقيود والعقوبات على كوريا الشمالية، بل ان يشمل ذلك من يساهم بمساعدة هذا النظام الكوري الشمالي”.

واعتبر أنه “لا مصلحة لأحد في أن تحصل كوريا الشمالية على القوة النووية” .. وعاد وكرر أنه “إذا اضطرت الولايات المتحدة للدفاع عن نفسها، فسوف تدمّر كوريا الشمالية”، مشددا على أن “شبه الجزيرة الكورية يجب أن تبقى خالية من السلاح النووي، وهو الخيار الوحيد”.

إيران

في الملف الإيراني كذلك، كما كان مترقبا، شن ترامب هجوما عنيفا ضد “النظام في طهران” الذي يعمل على “إلحاق الضرر بالولايات المتحدة الأميركية” على حد وصفه، وكذلك” تدمير إسرائيل”.

ووصف ترامب النظام الإيراني بأنه نظام إرهابي حوّل بلدا ثريا إلى بلد فاشل يقوم على قهر شعبه وعلى إذلاله ونشر والدمار والفوضى”.

وقال إن الشعب الإيراني هو “أكثر المعنيين في الخلاص” من النظام الإيراني الذي “بدل أن يوظف ثرواته في مصلحة الإيرانيين، يقوم بدعم حزب الله لمهاجمة جيرانه المسالمين من العرب والإسرائيليين”، على حد تعبيره.

وحول الاتفاقية النووية مع إيران، اعتبرها ترامب بأنها واحدة من أسواء الاتفاقيات التي وقعت عليها الولايات المتحدة الأميركية، وقال إن ذلك الاتفاق هو “عار على الولايات المتحدة.

سورية

وقال إن بلاده “حققت مكاسب هائلة في سورية والعراق لإلحاق الهزيمة بداعش في نهاية المطاف”. مضيفًا “لقد حققنا أمام داعش في الـ8 شهور الماضية ما لم نحققه في سنوات، ونسعي لعدم تصعيد الأزمة السورية، والوصول لحل سياسي”.

ووصف ترامب الرئيس السوري بشار الأسد بـ”المجرم”، الذي استخدام الأسلحة الكيماوية في بلاده، حتى ضد الأطفال، وقال إن بلاده تسعي لإعادة توطين اللاجئين، ووجه الشكر لتركيا والأردن لاستقبالهما اللاجئين السوريين.

Print Friendly, PDF & Email

Share This:

اضف رد

x

‎قد يُعجبك أيضاً

تكساس – 24 قتيلا باطلاق النار بكنيسة جنوبي ولاية تكساس الامريكية

تكساس – وكالات – شبكة الإسراء والمعراج ( إسراج ) Share This: