إسراج الأنباء
فلسطين - المسجد الاقصى المبارك
ENGLISH
head2
الرئيسية / الأرض المقدسة / فلسطين الكبرى / نابلس – د. كمال علاونه في حديث لقناة الأقصى الفضائية : الصهيونية تسعى لتحقيق الإمبراطورية الصهيونية والحكومة اليهودية العالمية بجميع قارات العالم
د. كمال إبراهيم علاونه - أستاذ العلوم السياسية والإعلام - رئيس شبكة الإسراء والمعراج ( إسراج )

نابلس – د. كمال علاونه في حديث لقناة الأقصى الفضائية : الصهيونية تسعى لتحقيق الإمبراطورية الصهيونية والحكومة اليهودية العالمية بجميع قارات العالم

نابلس – شبكة الإسراء والمعراج ( إسراج )

صرح د. كمال علاونه أستاذ العلوم السياسية والإعلام في فلسطين بأن الصهيونية تسعى لتحقيق الإمبراطورية اليهودية العالمية بجميع قارات العالم : آسيا وإفريقيا وأوروبا وأمريكا الشمالية وأمريكا الجنوبية واستراليا ، وإلى تشكيل الحكومة اليهودية العالمية ، وذلك في تصريح من خلال الأقمار الاصطناعية ، عبر قناة الأقصى الفضائية ( الإسلامية ) التي تبث من غزة لبرنامج هنا فلسطين ، مساء يوم الثلاثاء 12 أيلول 2017 حاوره فيه الصحفي إسلام بدر . 

وأضاف د. علاونه بأن حكومة تل أبيب فشلت فشلا ذريعا في الإبقاء على عقد القمة الافريقية الصهيونية في لومي عاصمة توغو أواخر تشرين الأول المقبل ، حيث تم تأجيل هذه القمة لأجل غير مسمى وهذا يعني إلغاء هذه القمة نهائيا .

وأكد د. علاونه أنه لو تم الاختراق الصهيوني لقارة إفريقيا بحضور ممثلي 54 دولة هي أعضاء الاتحاد الإفريقي ، لاخترق الكيان الصهيوني جامعة الدول العربية ومنظمة التعاون الإسلامي عبر الاتحاد الافريقي بصورة واسعة وموسعة . 

واشار د. علاونه إلى أن حكومة تل أبيب لها قاعدة نووية في إثيوبيا ، و6 قواعد عسكرية في إريتريا ، بالقرب من البحر الأحمر ،  وتسعى للعودة للقارة السوداء عبر توغو ، لمد النفوذ الاقتصادي والأمني والسياسي والعسكري في قارة إفريقيا ، وعملت على محاصرة نهر النيل بدعم أوغندا في إنشاء السد المائي الضخم على منابع نهر النيل للضغط على السودان ومصر . 

وأوضح د. كمال علاونه  أستاذ العلوم السياسية والإعلام ، الخبير في الشؤون الصهيونية ، أن فلسطين والسودان والمغرب وجنوب افريقيا ، سارعت إلى التصدي للتغلغل الصهيوني في قارة إفريقيا ومنع عقد القمة الصهيونية الافريقية في لومي عاصمة توغو بافريقيا . 

واسنطرد د. كمال علاونه في حديثه لقناة الأقصى الفضائية ، أن الكيان الصهيوني يسعى لمد هيمنته ونفوذه إلى كافة قارات العالم ، سياسيا ودبلوماسيا وعسكريا وأمنيا وثقافيا وإعلاميا واقتصاديا ، لتحقيق الأهداف التوسعية الصهيونية ، ومد الاحتلال والاستعمار الصهيوني لأجزاء من العالم ، مثل الأرجنتين وأوغندا وكينيا ، وهي مشاريع صهيونية جذرية تاريخية سابقة لتيودور هرتزل مؤسس الصهيونية العالمية قبل أن يتم اختيار فلسطين لإقامة المشروع الصهيوني العالمي . 

وعزى د. علاونه سبب فشل القمة الافريقية الصهيونية إلى اسباب وعوامل داخلية وخارجية ، منها فشل بنيامين نتنياهو في نقل تجربة القمة الامريكية العربية الاسلامية في الرياض في تموز الفائت إلى توغو بمشاركة صهيونية ، وقرب إفول النجم السياسي لرئيس الحكومة الصهيونية بنيامين نتنياهو بسبب اتهاماته بالفساد المالي والسياسي والاداري والأمني ، وملف الفساد لأسرته : زوجته وأبنائه ، ورغبة الصهيونية في استبداله ، وبروز خليفة جديد له وهو يسرائيل كاتس وزير المواصلات والاستخبارات الصهيوني عند غياب نتنياهو عن الحلبة السياسية . وكذلك التوتر الداخلي في توغو والمطالبة الداخلية لاستبدال العائلة الحاكمة في هذا البلد الافريقي منذ خمسين عاما . 

وتطرق د. كمال علاونه في حديثه لأسباب استمرار محاولات الإختراق السياسي لقارات العالم بأنها أسباب سياسية وعسكرية واقتصادية وامنية وإعلامية لفك العزلة السياسية عن الكيان الصهيوني ، وفي مقدمتها العوامل السياسية لرغبة حكومة تل أبيب في كسب المزيد من الدول للحصول على أصواتها في الأمم المتحدة ، ومحاصرة القضية الفلسطينية وتقليل نصرتها في المحافل الدولية ، والسعي الصهيوني لمنع إقرار الأمم المتحدة لحدود دولة فلسطينية في الضفة الغربية وقطاع غزة ، ومنع ترقية فلسطين من عضو مراقب إلى عضو كامل في الأمم المتحدة . ومحاولة التمين الصهيوني للحصول على عضوية مجلس الأمن الدولي كأحد الأعضاء المؤقتين . مستدركا في الآن ذاته إلى الطموح الاقتصادي والأمني والعسكري للكيان الصهيوني في تصدير الأزمات الداخلية ، والحصول على التأييد الدولي المتزايد ، وفتح آفاق جديدة للاقتصاد الصهيوني . 

Print Friendly, PDF & Email

Share This:

اضف رد

x

‎قد يُعجبك أيضاً

الناصرة – اضراب المدارس فوق الابتدائية في 36 بلدة بالداخل الفلسطيني المحتل

الناصرة – شبكة الإسراء والمعراج ( إسراج ) Share This: