إسراج الأنباء
فلسطين - المسجد الاقصى المبارك
ENGLISH
head2
الرئيسية / العالم / قارة آسيا / موسكو – محادثات روسية كورية جنوبية حول الأزمة النووية لكوريا الشمالية
الرئيس الروسي فلاديمير بوتين والرئيس الكوري الجنوبي مون جيه-إن

موسكو – محادثات روسية كورية جنوبية حول الأزمة النووية لكوريا الشمالية

موسكو – وكالات – شبكة الإسراء والمعراج ( إسراج )

قال الرئيس الروسي فلاديمير بوتين إن موسكو لن تعترف بكوريا الشمالية كدولة نووية، لكنه حذّر من أن الأزمة الكورية لا يمكن حلها بالضغط والعقوبات فقط ولا بد من إيجاد تسوية دبلوماسية.

وأكد الرئيس الروسي فلاديمير بوتين في تصريح للصحفيين عقب محادثاته مع نظيره الكوري الجنوبي مون جيه-إن، في مدينة فلاديفوستوك الروسية اليوم، أن موسكو تعتبر التجارب النووية الكورية الشمالية، انتهاكا للقرارات الدولية، وأن روسا لن تعترف بوضع هذا البلد النووي، لكنه لفت إلى تجنب الاعتماد على الضغط والعقوبات فحسب في التعامل مع بيونغ يانغ ومحاولة حشرها في الزاوية.

وحث الرئيس الروسي جميع الأطراف المعنية على ضبط النفس، وتفادي الخطوات التي تؤدي إلى تصعيد التوتر.

كما دعا الشركاء الدوليين إلى الاهتمام بخريطة الطريق الروسية الصينية المشتركة لحل الأزمة الكورية.

من جانبه، أعلن رئيس كوريا الجنوبية أنه اتفق مع بوتين خلال مباحثاتهما، على ضرورة تخفيف التوتر في شبه الجزيرة الكورية، والإبقاء على الاتصالات الاستراتيجية بين البلدين بشأن الأزمة الكورية.

وقال: “عبر سيادة الرئيس عن تفهمه ودعمه لجهود حكومة كوريا الجنوبية الرامية إلى إحلال السلام الثابت في شبه الجزيرة الكورية وتحسين العلاقات بين الكوريتين، وهو ما يثير ارتياحي. وبناء على هذا التفاهم، سيعمل الرئيسان على توطيد الاتصالات الاستراتيجية، بما في ذلك تلك المتعلقة بتسوية القضية الكورية الشمالية.

وتفصيلا ، أجرى رئيس كوريا الجنوبية مون جيه-إن الذي يقوم بزيارة إلى روسيا، محادثات ثنائية مع نظيره الروسي فلاديمير بوتين اليوم الأربعاء  6 أيلول 2017 ، في مدينة فلاديفوستوك الروسية ، وفقا لوكالة أنباء كوريا الجنوبية ( يونهاب ) .

وبدأت المحادثات الثنائية في الساعة 1:30 بعد ظهر اليوم، وتحولت إلى محادثات موسعة في غضون الساعة 3:00 بعد ظهر نفس اليوم.

وتبادل الرئيسان الكوري الجنوبي والروسي وجهات النظر بشأن تدابير مضادة لاستفزازات كوريا الشمالية مثل التجربة النووية السادسة وإطلاق الصواريخ الباليستية العابرة للقارات، وتوسيع تبادل زيارات كبار المسؤولين بين البلدين وسبل تعزيز التعاون الاقتصادي بين الطرفين.

وقال الرئيس بوتين “أرحب بزيارة الرئيس مون إلى روسيا، ويسرني أن ألتقي به بعد إجراء اتصال هاتفي معه مؤخرا، لمناقشة القضايا التي تقلقنا وعلى رأسها القضيتين النووية والصاروخية لكوريا الشمالية والقضايا الشاملة التي تهم البلدين.

وذكر أنه من الملاحظ أن حجم التبادل التجاري بين البلدين انخفض بمقدار 16% في العام الماضي، غير أنه زاد بنسبة حوالي 50% خلال الأشهر الستة الأولى، معبرا عن أمله في توسيع التعاون.

وبدوره أوضح الرئيس مون أنه يعتقد بأن كوريا الجنوبية هي أفضل شريك في تنمية منطقة الشرق الأقصى، قائلا إن منطقة الشرق الأقصى ستكون قاعدة أمامية تقود الازدهار والسلام في المنطقة إذا تعاونت كوريا الجنوبية مع روسيا بشكل جيد.

وأعرب مون عن رغبته في ترقية وتطوير العلاقات الثنائية بين كوريا الجنوبية وروسيا لتكون أكثر تطورا خلال ولايته، مضيفا أنه في هذا الصدد، يضع آمال كبيرة على محادثات اليوم.

وأضاف أن الاستفزازات المتكررة لكوريا الشمالية تجعل الوضع السياسي الدولي خطيرا، وأنه يعتقد بأن الوضع قد يؤول إلى حد لا يمكن السيطرة عليه إذا لم تتوقف بيونغ يانغ عن استفزازاتها.

وأكد على أنه يرغب في إيجاد حل جوهري معا لمنع استفزازات كوريا الشمالية وتسوية القضية النووية.

Print Friendly, PDF & Email

Share This:

اضف رد

x

‎قد يُعجبك أيضاً

طوكيو – اليابان تنشر منظومات دفاعية مضادة للصواريخ الكورية الشمالية

طوكيو – وكالات – شبكة الإسراء والمعراج ( إسراج )  Share This: