إسراج الأنباء
فلسطين - المسجد الاقصى المبارك
ENGLISH
head2
الرئيسية / العالم / الوطن الإسلامي / ميانمار – مناقشة مأساة مسلمي “الروهينغا” في إقليم أراكان بين أردوغان ورئيسة حكومة ميانمار
خريطة ميانمار ( بورما )

ميانمار – مناقشة مأساة مسلمي “الروهينغا” في إقليم أراكان بين أردوغان ورئيسة حكومة ميانمار

ميانمار – وكالات – شبكة الإسراء والمعراج ( إسراج )
بحث الرئيس التركي، رجب طيب أردوغان، اليوم الثلاثاء  5 أيلول 2017 ، في مكالمة هاتفية، مع رئيسة حكومة ميانمار، أونغ سان سوتشي، مأساة مسلمي “الروهينغا” في إقليم أراكان.
وأكدت مصادر في الرئاسية التركية لوكالة الأناضول أن أردوغان شدد خلال المكالمة على أن انتهاكات حقوق الإنسان المتصاعدة حيال مسلمي إقليم أراكان تبعث على القلق العميق في العالم بأسره، وعلى رأسه الدول الإسلامية، مشيرا إلى ضرورة الابتعاد عن استخدام القوة المفرطة، وإبداء مراعاة قصوى لعدم إلحاق الضرر بالمدنيين.
 
ووفقا للمصادر ذاتها، فإن الجانبين تبادلا وجهات النظر حيال الموضوع، وسبل حل الأزمة الراهنة، وإيصال المساعدات الإنسانية لأهالي المنطقة.
 
كما أشار الرئيس التركي إلى أن الوضع في ميانمار تحول إلى أزمة إنسانية خطيرة، وأثار موجة من القلق والغضب، وأن بلاده تدين الإرهاب بكافة أشكاله، وأنها تدعم الجهود الرامية لحل القضية.
 
وتطرق أردوغان كذلك إلى المشاورات التي أجراها مع زعماء العالم، بخصوص الأزمة في أراكان، وفي مقدمتهم الأمين العام للأمم المتحدة، أنطونيو غوتيريش، ورئيس بنغلاديش محمد عبد الحميد.
 
يشار إلى أن منظمة الهجرة الدولية ذكرت في 30 آب  – أغسطس الماضي أن 18445 من الروهينغا، معظمهم من النساء والأطفال، لجأوا إلى بنغلادش، أغلبهم من مرضى وبعضهم مصابون بطلقات نارية، وأن الاضطهاد الذي يواجه الروهينغا الآن في مناطقهم شمال غرب ميانمار هو الأسوأ منذ 5 أعوام.

خريطة ميانمار ( بورما )

إلى ذلك ، أفادت وكالة “رويترز” بأن مسؤولين في داكا قالوا إن بنغلادش تخطط لتطوير جزيرة منعزلة ليقيم فيها مؤقتا عشرات الآلاف من الروهينغا المسلمين الفارين من العنف في ميانمار .

وبالرغم من الإجراءات التي تقوم بها السلطات في بنغلادش للحد من دخول المسلمين الروهينغا إلى البلاد بشكل غير قانوني، إلا أن حوالي 125 ألف شخص منهم عبروا الحدود في 10 أيام فقط لينضموا إلى أكثر من 400 ألف آخرين يقيمون هناك في مخيمات مؤقتة مزدحمة.

وقال إتش.تي إمام مستشار رئيسة وزراء بنغلادش الشيخة حسينة: “نمنعهم حيثما استطعنا لكن توجد مناطق لا نستطيع أن نمنعهم فيها بسبب طبيعة الحدود مثل الغابات والتلال”…” طلبنا المساعدة من الوكالات الدولية لنقل الروهينغا مؤقتا إلى مكان يستطيعون العيش فيه – جزيرة تسمى ثينغار تشار. ينبغي النظر بجدية في تطوير الجزيرة”.

وحول فكرة استصلاح هذه الجزيرة قال ليونارد دويلي المتحدث باسم المنظمة الدولية للهجرة إنه يدور حديث بشأن فكرة نقل لاجئين إلى الجزيرة منذ سنين لكنه أوضح أنه لم يسمع بشيء جديد في الأيام القليلة الماضية.

وتبعد الجزيرة، التي تكونت نتيجة تراكم الطمي قبالة دلتا بنغلادش قبل 11 عاما فقط، ساعتين بالقوارب من أقرب مكان مأهول لكن السيول تهددها خلال فترة الأمطار الموسمية من يونيو وحتى سبتمبر، وعندما تهدأ البحار يجوب القراصنة المياه القريبة بحثا عن صيادين لخطفهم مقابل فدى.

Print Friendly, PDF & Email

Share This:

اضف رد

x

‎قد يُعجبك أيضاً

إسلام أباد – مقتل 50 شخصا في باكستان

إسلام أباد – وكالات – شبكة الإسراء والمعراج ( إسراج )   Share This: