إسراج الأنباء
فلسطين - المسجد الاقصى المبارك
ENGLISH
head2
الرئيسية / شؤون يهودية / الجيش والأمن العبري / تل أبيب – 481 جنديا صهيونيا – اعترف بهم الجيش الصهيوني كمصابي صدمة بالعدوان على غزة 2014
جنود من الجيش الصهيوني

تل أبيب – 481 جنديا صهيونيا – اعترف بهم الجيش الصهيوني كمصابي صدمة بالعدوان على غزة 2014

يافا – شبكة الإسراء والمعراج ( إسراج )

 اعترف الجيش الصهيوني بـ 481 جنديا كمعاقين نتيجة اصابتهم خلال الحرب الاخيرة على قطاع غزة التي تطلق عليها حكومة تل ابيب اسم عملية “الجرف الصامد”، 30% منهم أي 143 جنديا تم الاعتراف بهم كمصابين بصدمة المعركة وذلك وفقا لمعطيات الاحصائية الرسمية وفقا لمعطيات احصائية حصلت عليها، اليوم الاربعاء، صحيفة “هارتس” ومعطيات اخرى من وزارة الجيش الصهيوني بينت ان غالبية الجنود المذكورين يعانون من اصابات جسدية ونفسية.

وامتنعت وزارة الجيش الصهيوني والمؤسسة الامنية العبرية  حتى الان عن نشر معلومات دقيقة تتعلق بعدد الجنود الذين اصيبوا بصدمة المعركة خلال وفي اعقاب الحرب الصهيونية الاخيرة على غزة عام 2014.

ووفقا لمعطيات وزارة الجيش، يعترف الجيش الصهيوني حاليا بـ 4650 جنديا كمصابين بصدمة المعركة اثناء خدمتهم العسكرية يتلقون العلاج على حساب الوزارة، ويتلقى 40% من مصابي الصدمة في حرب غزة تعليمهم الجامعي على حساب وزارة الجيش كجزء من عملية اعادة تأهيلهم.

ووفقا لمعطيات وزارة الجيش الصهيوني ، صنف اكثر من نصف المعاقين الذي اصيبوا بحرب غزة كمعاقين بنسبة عالية نسبيا تفوق نسبة 20%، والكثير منهم من جنود الاحتياط الذين تم تجنيدهم للقيام بأعمال الحراسة والحماية على حدود غزة خلال الحرب بدلا من الجنود النظاميين الذين تم الزج بهم في ساحة الحرب.
وصنفت معطيات وزارة الجيش الصهيوني المصابين بإعاقات مختلفة خلال حرب غزة وفقا لنوع خدمتهم العسكرية، وبينت ان 203 جنود منهم كانوا وقت اصابتهم يؤدون الخدمة الاجبارية، منهم 57 من جنود الخدمة الدائمة، و221 جندي احتياط.
ورغم مرور ثلاث سنوات على الحرب ما زالت وزارة الجيش الصهيونية تدرس 150 طلبا قدمها جنود احتياط شاركوا في حرب غزة للاعتراف بهم كمعاقي حرب.
وحسب معطيات احصائية سبق لسلاح الطب الصهيوني ان نشرها تراوحت نسبة الجنود الذين اصيبوا بصدمة المعركة خلال الحرب على غزة من 7% الى 20% من مجموع الجنود الذين شاركوا في الحرب، علما ان نسبة الذين اصيبوا بهذه الصدمة خلال حرب اكتوبر 193 على سبيل المثال تراوحت ما بين 10-20% من عدد الجنود المشاركين وذات النسبة تكررت ايضا خلال اجتياح لبنان عام 1982 التي تعرف عبريا باسم حرب لبنان الثانية، فيما بلغت اصابات صدمة المعركة في الانتفاضة الفلسطينية الثانية ما بين 7-10% من مجموع الجنود وعناصر الامن اليهود الذين شاركوا في عمليات قمع هذه الانتفاضة.
Print Friendly, PDF & Email

Share This:

x

‎قد يُعجبك أيضاً

الجليل – مناورات عسكرية صهيونية واسعة لـ 11 يوما لمحاكاة حرب شاملة شمالي فلسطين المحتلة

الجليل – شبكة الإسراء والمعراج ( إسراج )  Share This: