إسراج الأنباء
فلسطين - المسجد الاقصى المبارك
ENGLISH
head2
الرئيسية / شؤون يهودية / الحكومة العبرية / هرتسيليا – تمهيد ايهود باراك لعودته للحلبة السياسية ومنافسة نتنياهو على رئاسة الحكومة الصهيونية
إيهود باراك رئيس الحكومة الصهيونية السابق

هرتسيليا – تمهيد ايهود باراك لعودته للحلبة السياسية ومنافسة نتنياهو على رئاسة الحكومة الصهيونية

هرتسيليا – شبكة الإسراء والمعراج ( إسراج )   

شن رئيس الحكومة الصهيونية الأسبق، إيهود باراك، في مداخلة قدمها في مؤتمر هرتسليا، هجوما غير مسبوق على بنيامين نتنياهو واتهمه بأنه على استعداد لتعريض الكيان الصهيوني “إسرائيل”  للخطر مقابل الحفاظ على كرسيه.
يبدو أن باراك يريد من هذه التصريحات العودة من جديد الى المشهد السياسي عندما يخوض معركة إعادة تربعه على كرسي رئاسة الحكومة الصهيونية .

وقال باراك إن ائتلافه الحكومي يخطو باتجاه خلق واقع أبرتهايد، فيما أداؤه السياسي أقرب إلى “نظرية الملك” (في إشارة إلى الفكر الديني الاستيطاني العنصري) من موروث أنبياء “إسرائيل” .
باراك، الذي يتهيأ منذ أشهر للعودة إلى الحلبة ويرى أن هناك فرصة سانحة في ظل غياب منافسين جديين لنتنياهو، دعا في خطابه إلى توحيد منظمات وأحزاب مركز- يسار بهدف إسقاط حكم نتنياهو، وتحدث عما وصفها علامات لبداية صحوة مدنية وبراعم تجديد تتماشى مع التطورات السياسية التي تشهدها المنطقة وما يمكن وصفه بـ”ربيع إسرائيلي” ، مقابل فساد في الجهاز السياسي في الكيان الصهيوني “إسرائيل” وسيطرة المتطرفين على حزب السلطة الحاكمة في تل ابيب .
ورأى باراك أن تضافر أطراف سياسية مختلفة من المركز واليمين واليسار وإقامة ما أسماه بـ”معسكر المسؤولية الوطنية”، من شأنه أن يخلق كتلة كبيرة وجارفة بروح من التجديد والنضال والعمل، على حد تعبيره، وليس مقلدين شاحبين وفارغين لنتنياهو ولا تشاؤمية باكية وخاسرة، فقط تشابك أيدي غالبية أجسام المجتمع المدني، كما يقول، إلى جانب أطراف سياسية مسؤولة يخلق أرضية لتشكل قيادة أخرى.
وكان مقربون من باراك، بينهم مساعدون سابقون وحفيدته، قد أقاموا مؤخرا شركة تحت اسم “مسؤولية وطنية- إسرائيل بيتي”، تهدف إلى تشكيل بنية تنظيمية تساعده في إدارة المعركة الانتخابية في حال قرر خوضها.
وقام بتسجيل الشركة المحامي أوشي المليح، الذي شغل منصب مستشار باراك السياسي، عندما كان الأخير وزيرا للأمن وانتقل لإدارة حزب “عتسمؤوت”، الذي أقامه باراك لاحقا وظل مقربا إليه حتى النهاية، ويضم سبعة من المقربين لباراك.
ويقول المقربون من باراك إنه لا ينوي التنافس أمام أي مرشح آخر لقيادة معسكر المركز- يسار الذي سينافس نتنياهو، بل سيستجيب فقط لرئاسة هذا المعسكر في حال طلب منه ذلك وهو يؤمن أنه الوحيد القادر على الإطاحة بنتنياهو.
وبينما يحاول باراك تسويق نفسه كبديل لنتنياهو، يذكر العديد من السياسيين والمعلقين اليهود بتاريخ الرجل “الأسود” ودوره في تحطيم اتفاق أوسلو وإفشاله لقمة كامب ديفيد واختراعه لمقولة “لا يوجد شريك فلسطيني” التي ما زال اليمين يلوح بها حتى اليوم، كما يقول الصحفي حاييم برعام، الذي يذكر له فك الشراكة بين العرب في إسرائيل وبين حزب العمل بعد قتل 13 مواطنا عربيا في خلال هبة الأقصى، وصولا إلى شق حزب العمل وبقي مع كتلة من خمسة أعضاء كنيست في حكومة بنيامين نتنياهو .
Print Friendly, PDF & Email

Share This:

x

‎قد يُعجبك أيضاً

تل أبيب – يسرائيل كاتس وزير المواصلات والشؤون الاستخبارية الصهيوني سيترشح لرئاسة الحكومة العبرية

يافا – شبكة الإسراء والمعراج ( إسراج )  Share This: