إسراج الأنباء
فلسطين - المسجد الاقصى المبارك
ENGLISH
head2
الرئيسية / الإسلام / المساجد الإسلامية / القدس المحتلة – 150 ألف مصل فلسطيني يؤديون صلاة الجمعة اليتيمة في المسجد الأقصى المبارك 23 / 6 / 2017
صلاة الجمعة الرمضانية في المسجد الاقصى المبارك

القدس المحتلة – 150 ألف مصل فلسطيني يؤديون صلاة الجمعة اليتيمة في المسجد الأقصى المبارك 23 / 6 / 2017

القدس المحتلة –  شبكة الإسراء والمعراج ( إسراج )  

أدى أكثر من 150 ألف مواطن حسب دائرة أوقاف القدس اليوم صلاة الجمعة اليتيمة وه الجمعة الرابعة والأخيرة ،  23 حزيران 2017  28 رمضان 1438 هـ ، في رحاب المسجد الأقصى المبارك، وسط اجراءات أمنية صهيونية مشددة في القدس المحتلة.

وذكرت الأنباء الواردة من القدس المحتلة  ان جموع المواطنين بدأت بالتدفق على المسجد المبارك، مُخترقة أبواب القدس العتيقة، منذ ساعات فجر اليوم، ووصلت ذروتها قبل ساعة أذان الظهر، وانتشرت في مساجد ومُصليات ومرافق المسجد الأقصى.

وأمّ المفتي العام للقدس والديار الفلسطينية الشيخ محمد حسين جموع المصلين في صلاة الجمعة اليتيمة، في الوقت اذي وفّرت فيه اللجان العاملة في المسجد الأقصى كل وسائل الراحة للوافدين، وتقديم المساعدة والعلاج لعشرات الإصابات بضربات الشمس في عيادات المسجد والعيادات الطارئة للجان الاغاثية والطبية والصحية المنتشرة في كل أنحاء المسجد، مّا دفع سدنة المسجد الى استخدام خراطيم المياه للتخفيف من آثار أشعة الشمس القوية.

كما نشطت لجان حارات وأحياء القدس القديمة في تقديم المساعدة للمصلين الوافدين من وإلى المسجد الأقصى.

ولوحظ أن آلاف المصلين آثروا البقاء في المسجد للتعبد وأداء الصلوات فيه، والمشاركة في الإفطارات الجماعية التي تنظمها جمعيات ومؤسسات وهيئات محلية بالتنسيق مع الأوقاف للوافدين الى الأقصى.

في السياق، تشهد أسواق القدس، خاصة في البلدة القديمة، حركة تجارية نشطة استعدادا لعيد الفطر السعيد.

وكانت قوات الاحتلال قد أعلنت حالة الاستنفار بين عناصر وحداتها المختلفة في المدينة المقدسة، في ساعة مبكرة من الليلة الماضية، ونشرت المزيد من عناصرها، وسيرت دوريات راجلة ومحمولة وخيالة، وأغلقت محيط البلدة القديمة وتخومها، ونصبت متاريس حديدية على بوابات القدس القديمة والأقصى المبارك، في حين اعتلت عناصر أخرى سور القدس التاريخي، ومقبرتي اليوسفية والرحمة لمراقبة المصلين.

وتفصيلا ، أدى عشرات الآلاف من المسلمين صلاة الجمعة الرابعة والأخيرة من شهر رمضان في المسجد الأقصى المبارك، رغم القيود الإسرائيلية والتشديدات على الحواجز المقامة على مداخل مدينة القدس.

وحولت سلطات الاحتلال مدينة القدس منذ ساعات فجر اليوم الى ثكنة عسكرية، بنشر العشرات من قواتها في شوارع المدينة وأسواق وطرقات البلدة القديمة، ونصب الحواجز الحديدية، إضافة الى اغلاق العديد من الشوارع بالسواتر الحديدية وسيرت فيها الحافلات العمومية.
وللجمعة الرابعة على التوالي حرم الاحتلال الرجال من الضفة الغربية الذين تقل أعمارهم عن الـ 40 عاماً من الدخول الى القدس لأداء الصلاة في الأقصى، فيما تمكن 100 مصل فقط من قطاع غزة الدخول الى القدس اليوم عبر معبر ايرز لاداء صلاة الجمعة، والذين تتجاوز أعمارهم الـ 55 عاماً.
 
150 الف مصل
وقدّرت دائرة الأوقاف الإسلامية عدد المصلين الذين أدوا صلاة الجمعة الرابعة والأخيرة من شهر رمضان في المسجد الأقصى بـ 150 ألف مصلٍ من الأراضي الفلسطينية والدول الإسلامية والأجنبية والعربية.
 
مفتي القدس والديار الفلسطينية
وحيا الشيخ محمد حسين مفتي القدس والديار الفلسطينية في خطبة الجمعة المسلمين الصائمين الذين شدوا الرحال الى المسجد الأقصى خلال هذا الشهر الفضيل، داعيا الى مواصلة شد الرحال اليه طوال أيام السنة.
وقال الشيخ حسين :” ان التوافد الى الأقصى هو رسالة بأننا نتمسك بالمسجد عقيدة ومكان للعبادة ولا يشاركنا فيه أحد، وسنبقى نحن المرابطون وسنواصل شد الرحال اليه لنثبت للعالم أن المسجد مسجدنا والقدس لنا، واننا سنبقى الى يوم الدين نرابط في أرضنا ومقدساتنا التي باركها الله.”
واستنكر الشيخ حسين الاجراءات الاسرائيلية التي حالت وحرمت مئات الآلاف من المسلمين الوصول الى الأقصى لاداء صلاة الجمعة فيه.
وأكد الشيخ محمد حسين على أن عقد الاجتماعات لحكومة الاحتلال داخل الأنفاق أسفل المسجد الأقصى لا يمنحها أي شرعية في المسجد، انما ذلك هو عدوان بحق المسلمين والأوقاف.
كما استنكر الشيخ محمد حسين اقتحام قوات الاحتلال المسجد الأقصى مطلع الاسبوع الجاري،والاعتداء على المرابطين الصائمين ، الذين يؤكدون على تمسكهم بالمسجد الأقصى وبمدينة القدس مهما حاول الاحتلال طمس حضارتها الا أن كل ما في هذه المدينة ينطق بإسلاميتها وعروبتها.
مدير عام أوقاف القدس وشؤون المسجد الأقصى
من جانبه دعا الشيخ عزام الخطيب مدير عام أوقاف القدس وشؤون المسجد الأقصى الى شد الرحال الى المسجد الأقصى في رمضان وبقية أشهر وأيام السنة، فالأقصى هو عقيدة كل مسلم.”
وقال أن شهر رمضان مر على الأقصى بهدوء وسادت الأجواء الايمانية وتوافد اليه مئات الآلاف من كافة الاراضي الفلسطيينة والدول الخارجية، مستنكرا اقتحامه من قبل قوات الاحتلال يوم الأحد الماضي دون أي مبرر، مؤكدا ان الأقصى هو مسجد إسلامي وهو مكان للعبادة.
وقدم الشيخ الخطيب شكره لكافة موظفي دائرة الأوقاف الإسلامية لفرق الكشافة والنظام وشبان البلدة القديمة واللجان الصحية الذين تعاونوا مع طواقم دائرة الأوقاف الإسلامية منذ بداية شهر رمضان.
مدير المسجد الأقصى
من جانبه قال مدير المسجد الأقصى الشيخ عمر الكسواني ان اعداد المصلين هذه الجمعة قليلة مقارنتها بالجمع والأعوام السابقة لعدة أسباب أهمها: الاجراءات والتشديدات الإسرائيلية التي اتخذت على مداخل القدس، إضافة الى ترحيل أهالي الضفة الغربية على مدار الاسبوع الماضي من المدينة ، واقتحام المسجد في الثالث والعشرين من شهر رمضان والاعتداء على المصلين.
وأضاف الشيخ الكسواني:” رغم الاجراءات الاسرائيلية فالارتباط بالأقصى هو ارتباط عقيدي ونحن مصرون على الوصول والصلاة فيه، مناشدا الى شد الرحال اليه طوال أيام السنة وقال:” بعد عيد الفطور تعود الاقتحامات اليومية للمستوطنين الى الأقصى فالتواجد الدائم فيه يبدد مخططات الاحتلال ويؤكد على التمسك به.”
Print Friendly, PDF & Email

Share This:

x

‎قد يُعجبك أيضاً

المسجد الأقصى – بين التهويد والصهينة حسب خطة القدس الكبرى 2020 ..  كُلَّمَا أَوْقَدُوا نَارًا لِلْحَرْبِ أَطْفَأَهَا اللَّهُ (د. كمال إبراهيم علاونه)

المسجد الأقصى – بين التهويد والصهينة حسب خطة القدس الكبرى 2020 ..  كُلَّمَا أَوْقَدُوا نَارًا لِلْحَرْبِ أَطْفَأَهَا اللَّهُ د. كمال ...