إسراج الأنباء
فلسطين - المسجد الاقصى المبارك
ENGLISH
head2
الرئيسية / العالم / قارة أوروبا / لندن – مصرع 7 بريطانيين وجرح 48 آخرين بهجومات طعن وحوادث دهس
خريطة بريطانيا

لندن – مصرع 7 بريطانيين وجرح 48 آخرين بهجومات طعن وحوادث دهس

لندن – وكالات – شبكة الإسراء والمعراج ( إسراج ) 

شهدت العاصمة البريطانية لندن ، مساء يوم السبت 3 حزيران 2017 ، هجوما بشاحنة وسكاكين على جسر “لندن بريدج” وبمنطقة “بورو ماركت” القريبة. في ما يلي مجموعة من الصور لما بدت عليه المدينة في صباح اليوم التالي للهجوم.

ولقي سبعة أشخاص حتفهم في حادث دموي بوسط العاصمة البريطانية لندن والذي قُتل فيه ثلاثة مهاجمين، وذلك بحسب شرطة العاصمة سكوتلانديارد.

وصدمت حافلة بيضاء مجموعة من المارة على جسر لندن بريدج نحو الساعة 22:00 بالتوقيت المحلي يوم السبت، ثم ترجل ثلاثة أشخاص وطعنوا أشخاصا من المارة في سوق “بورو” القريب.

وذكرت الشرطة أن المهاجمين الثلاثة كانوا يرتدون أحزمة بها عبوات وهمية.

وكان من بين المصابين ضابط شرطة طُعن بعد أن توجه لمساعدة ضحايا الهجوم، لكن إصابته لا تشكل خطورة على حياته.

هجوم لندن ونقل المصابين للمشافي البريطانية

وأوقفت معظم الأحزاب السياسية البريطانية حملتها للانتخابات العامة جراء هذا الهجوم، لكن بول نوتال زعيم حزب الاستقلال قال إنه سيواصل حملته لأن ذلك “هو بالضبط ما يريد المتطرفون منا أن نفعله.”

وترأست رئيسة الوزراء البريطانية تيريزا ماي اجتماعا للجنة الطوارئ الحكومية “كوبرا”.

وأكدت ماي أن الانتخابات العامة ستجرى في موعدها المقرر الخميس 8 يونيو/حزيران.

وتشتهر منطقة سوق “بورو” بوجود الحانات والمطاعم وتكون مزدحمة بالرواد وقت المساء.

وأشادت رئيسة شرطة العاصمة كريسيدا ديك “بالشجاعة الاستثنائية” لضباط الشرطة في أوقات الخدمة أو خارجها والذين خاطروا بحياتهم بالإسراع للتصدي للمهاجمين.

وأوضحت الشرطة أنها قتلت المشتبه بهم الثلاثة بعد 8 دقائق من تلقي بلاغ بوقوع عملية الدهس.

والهجوم هو ثالث عمل إرهابي ينفذ في بريطانيا في أقل من ثلاثة أشهر، بعد الهجوم باستخدام سيارة وسكين في ويستمنستر في مارس/آذار الماضي وقتل فيه خمسة أشخاص، وتفجير مانشستر قبل أقل من أسبوعين ولقي فيه 22 شخصا حتفهم.

وأوضحت ديك رئيسة الشرطة إنها تتفهم وجود قدر من “الخوف بين سكان لندن”، لكنها أضافت بأن “آخر شيء نحتاج إليه هو مبالغة الناس في ردود الفعل أو نقل إحباطاتهم نحو الأشخاص في مجتمعات أخرى أو داخل مجتمعاتهم.”

وفي تطرقه إلى هوية منفذي العملية، أوضح رولي: “نميل بصورة متزايدة إلى الاعتقاد أن الهجوم نفذ من قبل 3 أشخاص، لكننا ندرس ما إذا كان هناك أشخاص آخرون متورطون في تدبيره وما إذا كان هناك تنظيم إرهابي يقف وراءهم”.

وشدد رولي، الذي يترأس قسم مكافحة الإرهاب في الشرطة البريطانية، على أن التحقيق “تمكن من إحراز تقدم ملموس في شأن تحديد هوية المهاجمين”.

ولفت رولي إلى أن المسلحين الـ3 تم تصفيتهم من قبل 8 عناصر في الشرطة العادية أطلقوا عليهم 50 طلقة نارية، واصفا هذا العدد بـ”غير المسبوق”.

الشرطة البريطانية تغلق المنطقة وتحاصر مكان الهجوم بالدهس والطعن

من جهة أخرى، أكد رولي أن الشرطة تتخذ إجراءات أمنية مشددة في لندن على خلفية الهجمات الأخيرة وتنشر وحدات إضافية من قوات الأمن في شوارع المدينة.

وأسفر الهجوم عن إصابة أستراليين اثنين “بشكل مباشر”، حسبما أعلن رئيس الوزراء الأسترالي مالكولم تيرنبول.

وأعلن وزير الخارجية الفرنسي جون إيف لودريان إصابة أربعة فرنسيين في الهجوم أحدهما جراحه خطيرة.

وذكر شهود عيان أنهم شاهدوا حافلة بيضاء تسير بسرعة كبيرة على طول جسر لندن قبل أن تُصدم المارة.

وقال أحد الشهود ويُدعى جيرارد لبي بي سي إن ثلاثة أشخاص ترجلوا من الحافلة وبدأوا بمهاجمة المارة في السوق القريبة وهم يصيحون “هذا ابتغاء لرضا الله.”

ولا تزال المنطقة المحيطة بموقع الهجوم مُغلقة صباح اليوم الأحد، وأغلق جسر لندن بريدج وجسر ساوثورك القريب أيضا، بالإضافة إلى عدم توقف القطارات في محطة سكك حديد ومترو “لندن بريدج”.

وقال حارس أمن يشرف على عدد من الحانات فى المنطقة لبى بى سى إنه شاهد طعن أربعة أشخاص من قبل ثلاثة مهاجمين.

وأضاف الرجل، الذى أصيب بصدمة وطلب عدم ذكر اسمه، أنه كان فى حانة عندما أبلغه أحد زملائه أن هناك طعنا في حانة قريبة. مشيرا إلى إنه ذهب لتلك الحانة حيث شاهد “الجميع يركض” وكان هناك صراخ.

وأضاف شهود عيان أنه شاهدوا ثلاثة مهاجمين، كان أحدهم يحمل سكينا كبيرا، يطعنون الناس بما في ذلك فتاة في العشرينات من عمرها.

ردود فعل

وفي لندن، ووصفت رئيسة الوزراء تريزا ماي تلك الحوادث بأنها “أحداث مروعة”.

وقالت وزيرة الداخلية أمبر رود إن الهجمات “مروعة” و “تستهدف أناسا يستمتعون بأمسيتهم مع الأصدقاء والأسرة”.

ومن جانبه، قال عمدة لندن صادق خان: “إننا لا نعرف بعد التفاصيل الكاملة، ولكنه كان هجوما متعمدا وجبانا على أهالي لندن الأبرياء وزوار مدينتنا الذين يستمتعون بليلة السبت، إنني أدين هذا الهجوم بأقوى العبارات الممكنة”.

وفي واشنطن، غرد الرئيس الأمريكي دونالد ترامب على موقع التواصل الاجتماعي تويتر معلنا دعمه للندن وبريطانيا. وقال : “إن الولايات المتحدة ستفعل كل ما بوسعها لدعم لندن وبريطانيا.”

كما أعلن موقع التواصل الاجتماعي فيسبوك أنه فعّل خاصية الأمان التي تمكن سكان لندن من إعلام أصدقائهم وأقاربهم أنهم بخير.

من جهتها ، أعلنت شرطة مكافحة الإرهاب البريطانية أنها حققت تقدما في تحديد هوية منفذي الهجمات، التي ضربت لندن ليلة السبت إلى الأحد، مشيرة إلى أن فريق التحقيق يعتبر أن المسلحين عملوا بشكل مستقل.

وأكد نائب مدير سكوتلاند يارد، مارك رولي، في مؤتمر صحفي خاص عقده اليوم الأحد 4 حزيران 2017 ، “أن 7 أشخاص فتلوا على يد 3 مهاجمين” جراء هذه العملية التي صنفتها السلطات إرهابية، مضيفا أن “عملية تحديد هوية الضحايا لا تزال مستمرة لأن بعضهم قدموا من الخارج”.

وفي تطرقه إلى هوية منفذي العملية، أوضح رولي: “نميل بصورة متزايدة إلى الاعتقاد أن الهجوم نفذ من قبل 3 أشخاص، لكننا ندرس ما إذا كان هناك أشخاص آخرون متورطون في تدبيره وما إذا كان هناك تنظيم إرهابي يقف وراءهم”.

وشدد رولي، الذي يترأس قسم مكافحة الإرهاب في الشرطة البريطانية، على أن التحقيق “تمكن من إحراز تقدم ملموس في شأن تحديد هوية المهاجمين”.

ولفت رولي إلى أن المسلحين الـ3 تم تصفيتهم من قبل 8 عناصر في الشرطة العادية أطلقوا عليهم 50 طلقة نارية، واصفا هذا العدد بـ”غير المسبوق”.

من جهة أخرى، أكد رولي أن الشرطة تتخذ إجراءات أمنية مشددة في لندن على خلفية الهجمات الأخيرة وتنشر وحدات إضافية من قوات الأمن في شوارع المدينة.

وفي غضون ذلك، أعلن المكتب الصحفي لهيئة الخدمات الصحية الوطنية البريطانية أن 21 شخصا من أصل المصابين الـ48، الذين تم نقلهم إلى المستشفيات، يوجدون الآن في حالة حرجة، مما يزيد من احتمال ارتفاع حصيلة القتلى جراء الهجمات.

وفي ما يخص عملية التحقيق، قأعلنت الشرطة، في وقت سابق من الأحد، أنها أوقفت 12 شخصا على خلفية الهجمات، بينما نقلت وكالة “رويترز” عن مصورها في المدينة أن قوات الأمن أخرجت 4 نساء من شقق سكنية شرق لندن.

وأضاف المصور، الذي كان في مكان عملية الاحتجاز، أن رجال الشرطة اصطحبوا النساء الأربع، اللائي كن يُغطين وجوههن أثناء مغادرتهن المبنى، إلى سيارات “فان” تابعة للشرطة وغادروا الموقع.

يذكر أن لندن شهدت، ليلة السبت إلى الأحد، عملية هجومية عنيفة نفذت من قبل 3 مهاجمين دهسوا بسيارة “فان” المارة على جسر لندن، وثم قاموا بطعن زوار المطاعم والمقاهي بالسكاكين في منطقة بورو ماركت.

من جهته ، أكد رئيس بلدية لندن صادق خان أن “لديه أموراً يقوم بها أكثر أهمية” من الرد على تغريدة الرئيس الأميركي دونالد ترامب الذي اتهمه بأنه لا يتعاطى بجدية مع التهديد الإرهابي غداة الاعتداء الذي استهدف العاصمة البريطانية.

وقال المتحدث باسم خان في بيان إن لرئيس البلدية “أموراً أكثر أهمية يقوم بها من الرد على تغريدة غير دقيقة لدونالد ترامب الذي يتعمد إخراج ملاحظات خان من سياقها حين يدعو سكان لندن إلى عدم القلق” من تعزيز قوات الشرطة في شوارع العاصمة.

وكان ترامب قد انتقد في وقت سابق اليوم رد فعل عمدة لندن صديق خان، بعد هجومي لندن العنيفين ، أمس السبت.

وقال ترامب، في تغريدة على حسابه بموقع “تويتر”، اليوم الأحد، إن “مقتل 7 على الأقل وإصابة 48 في هجوم إرهابي، وعمدة لندن يقول: لا يوجد داعٍ للقلق”.

وأضاف الرئيس الأميركي: “علينا التركيز على أمن شعبنا.. بدلاً من التركيز على الصواب السياسي”.
ولفت إلى أن “الأوضاع ستزداد سوءاً، إن لم نتحلَّ بالذكاء”.

وفي أعقاب الهجمات، قال عمدة لندن، في تصريح صحفي، إن “سكان لندن سيشهدون وجوداً متزايداً لرجال الشرطة في المدينة بعد الهجومين الداميين، لكن ليس هناك ما يدعو للذعر، وحث الناس على التزام الهدوء وتوخي الحذر”.

وأضاف خان، أن “الهجمات الإرهابية يجب ألا تؤجل موعد الانتخابات البرلمانية، المقررة الخميس المقبل”.

وأشار إلى أن “المستوى الرسمي للتهديد الأمني ما زال عند مستوى حاد ما يعني أن وقوع هجوم أمر مرجَّح بشكل كبير”.

وتابع عمدة لندن أن “الحكومة البريطانية تبحث الآن سبلاً جديدة لمواجهة الهجمات الإرهابية التي تعصف بالبلاد”.

ملخص الهجوم على لندن ومقتل وجرح العشرات من البريطانيين : 

  1. حافلة تدهس عددا من المشاة على جسر “لندن بريدج” بوسط العاصمة البريطانية، والمشتبه بهم يطعنون عددا من الأشخاص في سوق شهيرة مجاورة مساء السبت
  2. الشرطة البريطانية: مقتل 7 أشخاص وإصابة نحو 48 آخرين جراء حادثتي الدهس والطعن
  3. الشرطة تقول إنها قتلت المشتبه بهم الثلاثة بعد 8 دقائق من تلقي بلاغ بوقوع عملية الدهس
  4. الشرطة تقول إن الإرهاب وراء حادثتتي “لندن بريدج” و “سوق بارا” وهو أحد أشهر وأقدم أسواق الطعام في العاصمة البريطانية
  5. الشرطة تقول إن هناك “حادثا أمنيا” ثالثا في منطقة فوكسهول جنوبي لندن، ولكنه ليس مرتبطا بالحادثتين الأخريين
  6. رئيسة الوزراء تريزا ماي تترأس صباح الأحد اجتماعا طارئا للجنة الأزمات المعروفة اختصارا بلجنة “كوبرا”
  7. لم يتم الكشف حتى الآن عن هوية المشتبه بهم، وكانوا يرتدون أحزمة به عبوات وهمية لإحداث أكبر قدر من الذعر
  8. لم تتبنى أي جهة الهجوم حتى الآن
  9. زعماء العالم يدينون “الهجوم الوحشي” في لندن
Print Friendly, PDF & Email

Share This:

x

‎قد يُعجبك أيضاً

برشلونة – متى يتم اعلان استقلال اقليم كتالونيا عن إسبانيا ؟

برشلونة – وكالات – شبكة الإسراء والمعراج ( إسراج ) Share This: