إسراج الأنباء
فلسطين - المسجد الاقصى المبارك
ENGLISH
head2
الرئيسية / الأرض المقدسة / فلسطين الكبرى / بيت لحم – الرئيس الأمريكي دونالد ترامب يطلق مبادرة سياسية لحل القضية الفلسطينية
<<< الرئيس الفلسطيني محمود عباس والرئيس الأمريكي دونالد ترامب ورئيس الوزراء الصهيوني بنيامين نتنياهو

بيت لحم – الرئيس الأمريكي دونالد ترامب يطلق مبادرة سياسية لحل القضية الفلسطينية

بيت لحم – شبكة الإسراء والمعراج ( إسراج )

قالت صحيفة الحياة اللندنية، في عددها الصادر اليوم الأربعاء 24 أيار 2017 : إن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، أبلغ الرئيس محمود عباس خلال لقائهما في بيت لحم في الضفة الغربية أمس، أنه سيعلن مبادرة للسلام في غضون الأسابيع القليلة المقبلة.

وأوضحت الصحيفة، نقلاًعن مسؤول رفيع، أن ترامب ما زال يدرس مع فريقه عناصر المبادرة السياسية التي من المتوقع أن يعلنها في غضون شهر، مضيفاً أن المبادرة ترتكز على إطلاق عملية سياسية لفترة زمنية محدودة يتم خلالها التفاوض على قضايا الوضع النهائي منفصلة. 

وأضافت: “يريد ترامب تحقيق صفقات منفصلة في كل واحدة من قضايا الوضع النهائي، وصولاً إلى الصفقة الكبرى المتمثّلة في اتفاق نهائي للسلام”.

من جانبه، قال المستشار الاقتصادي للرئيس الفلسطيني محمد مصطفى، الذي شارك في لقاء بيت لحم: إن الجانب الفلسطيني طالب بتغييرات اقتصادية جوهرية غير التسهيلات الشكلية التي حملها ترامب معه من إسرائيل، مضيفاً: “طالبنا بإتاحة المجال أمام الفلسطينيين للعمل في المنطقة ج التي تشكل 60 في المئة من مساحة الضفة”. 

وأوضح مصطفى، أن المطلب الثاني يتعلق بتطوير اتفاق باريس الاقتصادي على نحو يجعل الفلسطينيين يحصلون على كامل حقوقهم في التحويلات الجمركية.

وخلافاً للتسريبات الإعلامية؛ فإن ترامب لم يتطرق إلى طلبيْن إسرائيلييْن بنقل السفارة الأميركية من تل أبيب إلى القدس، والاعتراف بالقدس عاصمة لإسرائيل، كما أنه لم يتحدث عن حق الفلسطينيين في تقرير المصير، ولم يذكر أبداً في جميع تصريحاته الدولة الفلسطينية.

الى ذلك ، كشف مسئول فلسطيني رفيع المستوى لصحيفة “إسرائيل اليوم” العبرية عن فحوى اللقاء الذي أجراه الرئيس محمود عباس مع الرئيس الأمريكي دونالد ترمب في بيت لحم، أول أمس الثلاثاء.

وذكر المسئول الذي فضل عدم ذكر اسمه أن ترمب أبلغ عباس خلال لقائه بنيته تطبيق مبادرة السلام العربية، ولكن بشكل معاكس لنصها، ما يعني أنه يتوجب تطبيع الدول العربية أولا مع “إسرائيل”، وفي حال نجح المشروع فسيصار إلى تسوية في إطار المفاوضات.

وقال المسئول إن ترمب يسعى لخطة تطبيع إقليمية تدعمها السعودية ودول خليجية بالإضافة لمصر والأردن، وهو ما يسمى بالمحور السني العربي المعتدل، وبعدها التوجه لحل القضية الفلسطينية، الأمر الذي أثار حفيظة الرئيس عباس.

وبين المسئول أن عباس رفض الخطة معرباً عن استيائه من تحمس كل من القاهرة وعمان لهكذا خطة، تحشر الفلسطينيين في الزاوية، وتجعلهم في آخر أولويات الخطة.

وأشار إلى أن توتراً تشهده العلاقة بين عباس والملك الأردني عبد الله الثاني في أعقاب الكشف عن الخطة، وذلك بعد دعم الأخير لخطة ترمب بتطبيع العلاقات العربية مع “إسرائيل” أولا والسير بعدها نحو التسوية.

ومبادرة السلام العربية هي مبادرة أطلقها الملك عبد الله بن عبد العزيز ملك السعودية السابق، للسلام في الشرق الأوسط بين “إسرائيل” والفلسطينيين.

وهدفها إنشاء دولة فلسطينية معترف بها دوليًا على حدود 1967 وعودة اللاجئين وانسحاب من هضبة الجولان المحتلة، مقابل اعتراف وتطبيع العلاقات بين الدول العربية مع “إسرائيل”.

وقد تم الإعلان عن مبادرة السلام العربية في القمة العربية في بيروت عام 2002. ونالت هذه المبادرة تأييدًا عربيًا.

Print Friendly, PDF & Email

Share This:

x

‎قد يُعجبك أيضاً

القاهرة – ملف المصالحة الفلسطينية .. توجه وفدي فتح وحماس لمصر لمناقشة شؤون المصالحة الفلسطينية بالجولة القادمة

القاهرة – وكالات –  شبكة الإسراء والمعراج ( إسراج ) Share This: