إسراج الأنباء
فلسطين - المسجد الاقصى المبارك
ENGLISH
head2
الرئيسية / غير مصنف / رام الله – الجنرال يوآف مردخاي منسق الحكومة الصهيونية بالضفة الغربية : تعليمات أمنية صهيونية جدية لإصدار تصاريح للفلسطينيين
الجنرال يوآف "بولي" مردخاي منسق أعمال الحكومة الصهيونية في الأراضي الفلسطينية

رام الله – الجنرال يوآف مردخاي منسق الحكومة الصهيونية بالضفة الغربية : تعليمات أمنية صهيونية جدية لإصدار تصاريح للفلسطينيين

رام الله – شبكة الإسراء والمعراج ( إسراج )  

في إجراءات احتياطية، أصدر منسق أعمال الحكومة الصهيوني في الأراضي الفلسطينية، يوآف “بولي” مردخاي، قراراً يقضي بأن يرافق رجال الأمن اليهود المجموعات الفلسطينية التي تحصل على تراخيص للدخول للأراضي الإسرائيلية، وذلك في أعقاب قيام فلسطيني من إحدى قرى منطقة نابلس بدخول الكيان الصهيوني “إسرائيل” بتصريح “سياحي” ضمن مجموعة كهذه، بتنفيذ هجوم في أحد الشوارع الأكثر اكتظاظا بمدينة تل أبيب- العصب الاقتصادي الصهيوني .
وأعلن مردخاي أن أي مؤسسة ترغب باستصدار تصاريح للفلسطينيين الراغبين بزيارة الكيان الصهيوني “إسرائيل” ، سيكون عليها جلب رجل أمن صهيوني”إسرائيلي” على أن يكون مرافقاً لهم، وذلك بناء على توصيات التحقيق في حادثة إصابة أربعة يهود “إسرائيليين” في عملية طعن نفذها شاب فلسطيني في شارع اليركون السياحي المكتظ في قلب تل أبيب، بالقرب من نهر العوجا في 23 نيسان/ أبريل المنصرم، متسبباً بإصابة 33 رجلاً وسيدة يهود ، بحسب ما جاء على موقع “I24”. 
ووفقاً لتوصيات التحقيق قرر منسق أعمال الحكومة الصهيونية في الأراضي الفلسطينية، أنه سيقوم بتنظيم مؤتمر للمؤسسات التي تتعامل مع الفلسطينيين على تنظيم جولات سياحية داخل الكيان الصهيوني بفلسطين المحتلة ، لتوضيح الترتيبات والتعليمات والمتطلبات الجديدة، لأجل استحصال تراخيص لدخول البلاد .
ويشكل مكتب منسق أعمال الحكومة اللصهيونية في الأراضي الفلسطينية ( الضفة الغربية )، ذراع الحكومة العبرية المسؤولة عن الإدارة المدنية للشؤون اليومية للفلسطينيين في الضفة الغربية (القدس الشرقية تدخل ضمن إطار بلدية القدس)، وعادة ما يكون مدير هذه الوحدة، شخصية قادمة من الجيش الصهيوني أو مسؤولاً عسكرياً.
وعليه قرر مردخاي استئناف منح التراخيص للفلسطينيين ابتداء من اليوم 15 أيار/ مايو 2017، بحسب المعايير التي حددها رجال الأمن.
وقبل يومين قتل سائح أردني بنيران صهيونية خلال طعنه لشرطي يهودي “إسرائيلي” في باب الأسباط للمسجد الأقصى المبارك في القدس الشرقية. 

واستنكرت الأردن مقتل مواطنها، محملة الحكومة “الإسرائيلية” المسؤولية باعتبارها “القوة القائمة بالاحتلال”.

ومنذ الأول من تشرين الأول/ أكتوبر 2015، قتل 263 فلسطينياً و41 إسرائيلياً وأميركيان اثنان وأردنيان اثنان واريتري وسوداني وبريطانية في أعمال انتفاضة القدس ، تخللتها مواجهات بين فلسطينيين وإسرائيليين، بحسب تعداد لوكالة فرانس برس.
وتزعم سلطات الإحتلال الصهيوني ، أن معظم الفلسطينيين الذين قتلوا كانوا يقومون أو يحاولون القيام بعمليات طعن أو دهس، فيما قتل عدد آخر خلال تظاهرات أو اشتباكات أو غارات جوية على قطاع غزة.

Print Friendly, PDF & Email

Share This:

x

‎قد يُعجبك أيضاً

رام الله – وزير الأوقاف والشؤون الدينية الشيخ يوسف ادعيس : 2240 دينار رسوم الحج لحجاج فلسطين

رام الله –  شبكة الإسراء والمعراج ( إسراج )  Share This: