إسراج الأنباء
فلسطين - المسجد الاقصى المبارك
ENGLISH
head2
الرئيسية / العالم / شؤون دولية / الرياض – قمة عربية أمريكية في السعودية أواخر أيار 2017
العلمان السعودي والأمريكي

الرياض – قمة عربية أمريكية في السعودية أواخر أيار 2017

الرياض – وكالات – شبكة الإسراء والمعراج ( إسراج )  

تستعد المملكة العربية السعودية إلى عقد 3 قمم بحضور الرئيس الأمريكي دونالد ترمب أثناء زيارته المقررة إلى السعودية في نهاية أيار 2017 ، كأول محطة له منذ توليه الرئاسة.

وزعم موقع “ديبكا” الاستخباري العبري ، أن الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب سيعلن من العاصمة السعودية الرياض عن تشكيل ما أسماه “ناتو عربي إسلامي سُني”.

ووفقا للموقع ذاته فإن السعودية تبدي اهتماما كبيرا بالزيارة التي سيجريها الرئيس ترامب، مشيرا إلى أن العاهل السعودي، سلمان بن عبد العزيز سوف يوجه الدعوة إلى 17 من رؤساء الدول العربية والإسلامية للمشاركة في لقاء القمة الذي سيجمعه بالرئيس ترامب في العاصمة السعودية الرياض والمزمع عقده في 22 ايار – مايو الجاري.

وقد نوه الموقع إلى أن من بين المدعوين، قادة وزعماء دول مجلس التعاون الخليجي، والعاهل الأردني، الملك عبد الله الثاني، وملك المغرب محمد السادس، والرئيس الجزائري عبدالعزيز بوتفليقة، والرئيس التونسي الباجي قائد السبسي، ورئيس الحكومة العراقية حيدر العبادي.

كما أشار الموقع إلى أن حضور الرئيس التركي، رجب طيب أردوغان، سيتأكد في أعقاب لقائه بالرئيس ترامب اليوم الثلاثاء 16 ايار الجاري في البيت الأبيض الأمريكي خلال زيارته إلى واشنطن.

أما الرئيس المصري، عبد الفتاح السيسي فلم يؤكد مشاركته بعد تسلمه دعوة من قبل الملك سلمان بن عبدالعزيز، غير أن الرئاسة المصرية قالت إن الرئيس السيسي أعرب عن تقديره لدعوة العاهل السعودي للمشاركة في القمة، خاصة في ضوء دقة المرحلة التي يمر بها العالم العربي، والتحديات المختلفة التي تواجه المنطقة، وعلى رأسها مكافحة الإرهاب”.

وفيما يخص الموقف الإيراني من هذا الحدث المرتقب فقد أفاد موقع “ديبكا” أن إيران التي تنشغل حاليا بانتخابات الرئاسة، تنظر بشكوك إلى الاستعدادات للقمة الأمريكية –الإسلامية في الرياض، من زاوية أنه في حال شكل جيش عربي–إسلامي، فإنه سيكون جيش سني هدفه الرئيسي لن يكون محاربة تنظيم الدولة الاسلامية “داعش” ، ولكن محاربة الشيعة في إيران والعراق وسوريا وحزب الله في لبنان بحسب تكهنات خبراء الموقع الاستخباري العبري .

وعن دور حكومة تل أبيب “إسرائيل” من هذه المزاعم أفاد موقع “ديبكا” العبري بأن وسائل إعلام إيرانية بدأت التأكيد على أن خطة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب تنص على أن تكون “إسرائيل” هي من ستزود الجيش العربي–الإسلامي بتدفق المعلومات الاستخبارية التي يحتاجها التحالف في إشارة إلى الإمكانيات التكنولوجية التي تمتلكها الاستخبارات الصهيونية ، من أقمار اصطناعية وأجهزة وبرمجيات متطورة للرصد والتعقب وتحليل المعلومات.

من جهتها ، اعتبرت الخارجية الإيرانية ، يوم الاثنين 15 ايار الجاري ، الاجتماعات التي ستجري في العاصمة السعودية الرياض خلال زيارة الرئيس الأمريكي دونالد ترمب بأنها “امتداد لمؤامرات الكيان الإسرائيلي”.

وقال الناطق باسم الخارجية الإيرانية بهرام قاسمي إن “هذه الاجتماعات يمكن اعتبارها امتدادا لسياسات ومؤامرات الصهاينة في المنطقة”.وأضاف أن “السعودية تريد من خلال قربها من الصهاينة التغطية على الحقائق وتقدم الآخرين عبر ذكر الاسم كمسؤول عن الوضع الراهن في المنطقة”.

وأوضح قاسمي أنه “على الدول الإسلامية التي ستشارك في اجتماع الرياض الانتباه من أن لا تؤدي هكذا تحركات إلى النفاق والانقسام في العالم الإسلامي”.ونبه إلى أنه على “الدول الإسلامية التعاطي مع هكذا تحركات بذكاء وعدم السماح للصهاينة إحداث شرخ أكبر في العالم الاسلامي تحت هكذا عناوين”.

Print Friendly, PDF & Email

Share This:

اضف رد

x

‎قد يُعجبك أيضاً

الرياض – إعلان الرؤية الاستراتيجية المشتركة السعودية – الأمريكية

الرياض – وكالات – شبكة الإسراء والمعراج ( إسراج ) Share This: