إسراج الأنباء
فلسطين - المسجد الاقصى المبارك
ENGLISH
head2
الرئيسية / الإعلام والانترنت / اللقاءات / من تجاربي الإلكترونية .. والفسطاطين .. أحاديثي وتحليلاتي الإعلامية على الفضائيات .. وأصدقاء العالم الافتراضي على الفيس بوك القدامى والجدد (د. كمال إبراهيم علاونه)
د. كمال إبراهيم علاونه أستاذ العلوم السياسية والإعلام رئيس شبكة الإسراء والمعراج ( إسراج )

من تجاربي الإلكترونية .. والفسطاطين .. أحاديثي وتحليلاتي الإعلامية على الفضائيات .. وأصدقاء العالم الافتراضي على الفيس بوك القدامى والجدد (د. كمال إبراهيم علاونه)

من تجاربي الإلكترونية .. والفسطاطين .. 
أحاديثي وتحليلاتي الإعلامية على الفضائيات ..
الهاتفية وعبر الأقمار الصناعية 
واصدقاء العالم الافتراضي على الفيس بوك القدامى والجدد

د. كمال إبراهيم علاونه

أستاذ العلوم السياسية والإعلام
رئيس شبكة الإسراء والمعراج ( إسراج )
نابلس – فلسطين

جاء في سنن أبي داود – (ج 11 / ص 316)
عَنْ عُمَيْرِ بْنِ هَانِئٍ الْعَنْسِيِّ قَالَ سَمِعْتُ عَبْدَ اللَّهِ بْنَ عُمَرَ يَقُولُ
كُنَّا قُعُودًا عِنْدَ رَسُولِ اللَّهِ فَذَكَرَ الْفِتَنَ فَأَكْثَرَ فِي ذِكْرِهَا حَتَّى ذَكَرَ فِتْنَةَ الْأَحْلَاسِ فَقَالَ قَائِلٌ يَا رَسُولَ اللَّهِ وَمَا فِتْنَةُ الْأَحْلَاسِ قَالَ هِيَ هَرَبٌ وَحَرْبٌ ثُمَّ فِتْنَةُ السَّرَّاءِ دَخَنُهَا مِنْ تَحْتِ قَدَمَيْ رَجُلٍ مِنْ أَهْلِ بَيْتِي يَزْعُمُ أَنَّهُ مِنِّي وَلَيْسَ مِنِّي وَإِنَّمَا أَوْلِيَائِي الْمُتَّقُونَ ثُمَّ يَصْطَلِحُ النَّاسُ عَلَى رَجُلٍ كَوَرِكٍ عَلَى ضِلَعٍ ثُمَّ فِتْنَةُ الدُّهَيْمَاءِ لَا تَدَعُ أَحَدًا مِنْ هَذِهِ الْأُمَّةِ إِلَّا لَطَمَتْهُ لَطْمَةً فَإِذَا قِيلَ انْقَضَتْ تَمَادَتْ يُصْبِحُ الرَّجُلُ فِيهَا مُؤْمِنًا وَيُمْسِي كَافِرًا حَتَّى يَصِيرَ النَّاسُ إِلَى فُسْطَاطَيْنِ فُسْطَاطِ إِيمَانٍ لَا نِفَاقَ فِيهِ وَفُسْطَاطِ نِفَاقٍ لَا إِيمَانَ فِيهِ فَإِذَا كَانَ ذَاكُمْ فَانْتَظِرُوا الدَّجَّالَ مِنْ يَوْمِهِ أَوْ مِنْ غَدِهِ ” . 
كلما تستضيفني فضائية فلسطينية ملتزمة حول أحد أو بعض المواضيع السياسية أو الاقتصادية أو الاجتماعية أو الأمنية الساخنة في فلسطين أو الوطن العربي أو الوطن الإسلامي أو العالم .. صداقات جديدة تأتيني على الفيس بوك .. واصدقاء قدامى يهربون .. سلام على الجميع بلا استثناء من المؤيدين والمعارضين .. من القادمين والمغادرين على حد سواء .. لدي مطار جوي – بري لاستقبال القادمين الصاعدين عندي ووداع المسافرين الهابطين من عندي إلى اي جهة يرغبون .. خوفا من بعض الآخرين أو طمعا في منافع لدى بعض الآخرين .. 
تحياتي واشواقي لمن يقابلني في المساجد والأسواق والمؤسسات والشركات والبنايات والشوارع .. شكرا لشكركم ، وحقق الله أمانيكم .. ولن أخيب ظنكم .. الحق هو الحق والباطل هو الباطل .. ولن أحيد عن الحق مهما كلفني ذلك من صعاب جمة .. 
أحاديثي وتصريحاتي الإعلامية : ألإذاعية والتلفزيونية وفي عالم الانترنت الافتراضي وفي الإعلام المطبوع وليس المتبوع .. لن تتوقف .. لخدمة فلسطين الكبرى ، ارضي المقدسة .. سأستمر في حالة الدفاع الوطني الشرعي عن الحق الفلسطيني العربي الإسلامي الإنساني في ارضنا الطيبة المباركة المقدسة .. 
فمن تجاربي الإلكترونية الواقعية في الحياة الفانية .. والفسطاطين الثابتين : الحق والإيمان من جهة ، او النفاق والغثيان من جهة ثانية ، لا يلتقيان أبدا .. فأحاديثي وتحليلاتي الإعلامية على الفضائيات .. الهاتفية وعبر الأقمار الصناعية او كليهما ، تناسب طرديا وعكسيا ، مع عدد ونوعيات وشخصيات الأصدقاء في العالم الافتراضي على الفيس بوك القدامى والجدد .. صعودا وهبوطا .. بالاتجاهين ككفة الميزان .. ولا تخسروا الميزان .. وويل للمطففين .. 
سأبقى في خدمة إسلامي ووطني وشعبي وأمتي ..
فليرحل الراحلون وأهلا وسهلا بالقادمين .. ابتعادكم أو إقترابكم مني بمقدار إيمانكم وأخلاقكم وقيمكم ومثلكم العليا ، وإلتزامكم بإسلامنا العظيم .. فرسالتي إيمانية مقدسة لله أولا وآخرا .. فشعاري يا رضى الله ثم يا رضى الوالدين ، ثم يا رضي شعبي وأمتي وإنسانيتي .. فلينتقدني من ينتقدني ، ويعاديني من يعاديني ، وليصادقني من يصادقني .. فهذه هي حياتي وسيرتي وسلوكي الثابت مهما تغيرت الأحوال وتبددت الغيوم البيضاء والسوداء والرياح العاتية الآتية من كل حدب وصوب بالإتجاهات الأربع .. بالاضافة للجهتين العليا والسفلى ( ألسماء والأرض ) .
جمعة طيبة مباركة على الجميع ، صغارا وكبارا ، ذكورا وإناثا ، من القاصي والداني ، من الأقارب والأباعد.. ودي ومحبتي للجميع .. بلا تمييز .
طوبى للطائفة المؤمنة المجاهدة المنصورة في الأرض المقدسة .. 
والله ولي المؤمنين . سلام قولا من رب رحيم .
يوم الجمعة 16 شعبان 1438 هـ / 12 ايار 2017 م .

Print Friendly, PDF & Email

Share This:

x

‎قد يُعجبك أيضاً

الحل الإستراتيجي .. للصلاة في المسجد الأقصى المبارك << في عاصمة فلسطين الدائمة الأبدية .. للشعب الفلسطيني العظيم (د. كمال إبراهيم علاونه)

> الحل الإستراتيجي .. للصلاة في المسجد الأقصى المبارك << في عاصمة فلسطين الدائمة الأبدية .. للشعب الفلسطيني العظيم  د. ...