إسراج الأنباء
فلسطين - المسجد الاقصى المبارك
ENGLISH
head2
الرئيسية / الأرض المقدسة / الحركات الفلسطينية / الوثيقة السياسية الجديدة لحركة حماس 1 أيار 2017 .. الواقع والمأمول (د. كمال إبراهيم علاونه)
د. كمال إبراهيم علاونه أستاذ العلوم السياسية والإعلام رئيس شبكة الإسراء والمعراج ( إسراج )

الوثيقة السياسية الجديدة لحركة حماس 1 أيار 2017 .. الواقع والمأمول (د. كمال إبراهيم علاونه)

الوثيقة السياسية الجديدة لحركة حماس 1 أيار 2017 .. الواقع والمأمول
د. كمال إبراهيم علاونه
أستاذ العلوم السياسية والإعلام
رئيس شبكة الإسراء والمعراج ( إسراج )
نابلس – فلسطين
طرح الوثيقة السياسية لحركة حماس “وثيقة المبادئ والسياسات العامة” ، مساء يوم الاثنين 1 ايار – مايو 2017 ، ونقل المؤتمر الصحفي عبر الفضائيات الفلسطينية والعربية والعالمية ، بعد ثلاثة عقود زمنية من النشأة والتطور والتفاعل الواقعي الجديد ، للتحرير والعودة ومواجهة المشروع الصهيوني الخبيث في فلسطين الكبرى ، تمثل الآتي :
– وثيقة واقعية شاملة وجامعة ، بصياغة لغوية وقانونية وسياسية وامنية وعسكرية ، للحل الفلسطيني الكامل المتكامل ، للانفتاح السياسي المتجدد لاختراق الميادين والساحات الداخلية والخارجية ..
– تؤكد على الحقوق الطبيعية الثابتة للشعب الفلسطيني .
– وثيقة سياسية متطورة للمواجهة السياسية والاعلامية على الصعد الفلسطينية والعربية والاقليمية والأوروبية والعالمية ..
– الوثيقة مكملة ، ولا تلغي النظام الداخلي للحركة عند نشأتها 14 كانون الاول 1987 .
– الوثيقة السياسية تؤمن بالتعددية والخيار الديموقراطي
– الوثيقة السياسية تتطرق لمنظمة التحرير الفلسطينية وضرورة تطوير المنظمة
– الوثيقة ربما تكون تطورا واقعيا لتسويق الدولة الفلسطينية والتفاوض على أسس جديدة ، مباشرة أو غير مباشرة أو برعاية إقليمية أو دولية .
– الوثيقة السياسية ليست جديدة بل هي عبارة عن تراكمات سياسية عبر السنوات السابقة، للتعامل والتعاطي مع الأحداث السياسية المصيرية في المنطقة الإقليمية .
– الوثيقة السياسية تؤكد على عدم الاحتراب الديني بل السياسي والعسكري والأمني مع المشروع الصهيوني في فلسطين الكبرى ، من بحرها لنهرها .
– الوثيقة السياسية تم الإعلان عنها والترويج لها بمشاركة القيادة الأولى في حركة حماس ، عبر الفيديو كونفرنس في الدوحة وغزة ( داخليا وخارجيا )، بحضور ثلة من قيادة حركة حماس ، سياسيا وإعلاميا ، ولكن بغياب قيادات الحركة من الضفة الغربية المحتلة أو في المنافي والشتات لأسباب سياسية وجغرافية وامنية قاهرة ..
– الوثيقة السياسية تؤكد على الشراكة السياسية والتعددية السياسية للكل الفلسطيني .
– الوثيقة السياسية ، تؤكد على أن الإسلام هو مرجعيتها .
– الوثيقة تؤكد على رعاية ابناء الشعب الفلسطيني في الداخل والخارج .
باختصار ، الوثيقة السياسية الجديدة لحركة حماس التي طرحها رئيس المكتب السياسي للحركة خالد مشعل ، ستنقلها لمرحلة سياسية متقدمة ، بالانفتاح السياسي والإعلامي والتحريري محليا وعربيا وإقليميا وعالميا ، وهي وثيقة كانت موفقة في الطرح السياسي ، وإدارة المؤتمر الصحفي لطرح الوثيقة كان ناجحا ومنظما بامتياز : إداريا وإعلاميا وسياسيا …
والإعلان التنظيمي الرسمي ، في ختام المؤتمر الصحفي ، على تغيير القيادة السياسية لحركة حماس قريبا خلال شهر أيار 2017 م ، وبالتالي جاء المؤتمر الصحفي نقلة نوعية ، سياسية وإعلامية وإدارية وتنظيمية لحركة المقاومة الإسلامية ( حماس ) .
والله ولي التوفيق . سلام قولا من رب رحيم .
يوم الاثنين 4 شعبان 1438 هـ / 1 ايار 2017 م .
Print Friendly, PDF & Email

Share This:

x

‎قد يُعجبك أيضاً

ذكرى وعد بلفور المشؤوم 2 / 11 / 1917 – 2017 ..قرن من التيه الفلسطيني الشامل بسبب بريطانيا! المطالب الفلسطينية والعربية والإسلامية لإنهاء التهجير (د. كمال إبراهيم علاونه)

ذكرى وعد بلفور المشؤوم 2 / 11 / 1917 – 2017 قرن من التيه الفلسطيني الشامل بسبب بريطانيا  !!! المطالب ...