إسراج الأنباء
فلسطين - المسجد الاقصى المبارك
ENGLISH
head2
الرئيسية / العالم / شؤون نصرانية / طنطا – مقتل 43 مصريا وجرح 120 آخرين بتفجيرين لكنيستي الاقباط في طنطا والاسكندرية
خريطة مصر

طنطا – مقتل 43 مصريا وجرح 120 آخرين بتفجيرين لكنيستي الاقباط في طنطا والاسكندرية

طنطا – وكالات – شبكة الإسراء والمعراج ( إسراج )

قتل ما لا يقل عن 43 شخصا، فيما أصيب حوالي 120 آخرين جراء تفجيرين عنيفين ضربا، اليوم الأحد 9 نيسان – ابريل 2017 ، كنيستين للأقباط في مدينتي طنطا والإسكندرية المصريتين.

التفجير الأول، الذي نجم عن “جسم غريب” وصف لاحقا بالقنبلة، هز كنيسة مارجرجس بشارع النحاس في طنطا بمحافظة الغربية بدلتا النيل، على بعد 120 كيلومترا شمال القاهرة ، أودى، في الحصيلة الرسمية الأخيرة التي أكدتها وزارة الصحة والسكان المصرية، بحياة 27 شخصا وأسفر عن وإصابة 78 آخرين.

أما العملية الثانية فضربت محيط الكنيسة المرقسية في قسم العطارين بالإسكندرية، مما أدى، حسب الوزارة، إلى مقتل16 مواطنا، وإصابة 41 آخرين حتى الآن، فيما أعلنت وزارة الداخلية أن القتلى من بينهم 4 ضباط في الشرطة المصرية .

وأكد تنظيم الدولة الإسلامية “داعش”، مسؤوليته عن التفجيرين.

وقال خالد مجاهد، المتحدث الرسمى بوزارة الصحة والسكان المصرية ، فى بيان، اليوم الأحد، إن 14 سيارة إسعاف مجهزة تم إرسالها إلى موقع الحادث، وتم نقل المصابين والمتوفين إلى مستشفيات، مصطفى كامل والعسكرى والميرى الجامعى.

وأكد مجاهد رفع درجة الاستعداد إلى الدرجة القصوى بجميع مستشفيات المحافظة.

وتفصيلا ، تبنى تنظيم الدولة افسلامية التفجيرين اللذين هزا كنيستي مارجرجس والمرقسية في طنطا والإسكندرية وأوقعا أكثر من 43 قتيلا وعشرات الجرحى.

وقالت وكالة أعماق التابعة للتنظيم إن “مفرزة أمنية” تابعة لـ”الدولة الإسلامية نفذت هجومي الكنيستين في مدينتي طنطا والإسكندرية”.

واستفاقت مدينة طنطا التابعة لمحافظة الغربية على وقع تفجير قال شهود عيان إنه انتحاري داخل قاعة صلاة الرجال في كنيسة مارجرجس خلال إحياء قداس “أحد الشعانين”.

ونقلت صحف مصرية عن شهود عيان قولهم إن شابا يبلغ من العمر ما بين 30- 35 عاما داخل دخل مسرعا إلى الكنيسة وتوجه إلى الصفوف الأمامية لمقاعد المصلين وقام بتفجير نفسه ما أسفر عن مقتل وجرح العشرات لتتطور الحصيلة لاحقا إلى أكثر من 26 قتيلا وعشرات الجرحى.

وأظهرت لقطات بثها نشطاء على مواقع التواصل دمارا كبيرا لحق بقاعة الصلاة في الكنيسة والعديد من الجثث المتناثرة وآثارا للدماء على الجدران.

ويأتي تفجير اليوم بعد نحو 11 يوما من عثور أحد المارة على جسم غريب أمام كنيسة مار جرجس تبين لاحقا أنه عبوة ناسفة بدائية الصنع.

وقالت مصادر أمنية مصرية في حينه إن خبراء المتفجرات تعاملوا مع الجسم وظهر أنه عبوة ناسفة وقاموا بإغلاق الطرق وإبعاد المارة وجرى إبطال مفعولها.

ولم تكد تمضي ثلاث ساعات حتى هز انفجار آخر الكنيسة المرقسية قرب المقر البابوي في الإسكندرية بعد محاولة انتحاري الدخول إلى الكنيسة لتفجير نفسه.

وحال أحد ضباط الشرطة برتبة مقدم دون دخول المهاجم الذي فجر نفسه فيه لكن الإنفجار كان قويا وتسبب في في مقتل أكثر من 10 أشخاص وجرح العشرات وانهيار جزء من أحد المباني القريبة من الكنيسة.

ونجا بابا الكنيسة المرقسية تواضروس الثاني من التفجير العنيف بعد ترؤسة قداسا صباحيا بـ”أحد الشعانين” ومغادرته الكنيسة قبل وصول المهاجم بوقت وجيز.

وتداول نشطاء على مواقع التواصل الاجتماعي مقطعا مصورا للحظات الأولى بعد الانفجار وتظهر حالة فوضى في المكان وأعمدة من الدخان تبنعث من المدخل الرئيسي للكنيسة.

كما انتشرت صور تظهر حجم الدمار الذي سببه التفجير في الكنيسة وجثتين لشخصين يعتقد أن إحدامها للمهاجم .

وفي طنطا قالت صحف مصرية إن خبراء المتفجرات تعاملوا مع عبوة نسفها زرعها مجهولون عند مسجد سيدي إبراهيم في الغربية.

وأظهرت لقطات بثتها قنوات مصرية “روبوتا” آليا مخصصا للتعامل مع المتفجرات خلال محاولة تفكيك العبوة الناسفة التي زرعت بجانب المسجد.

وتأتي تفجيرات الكنائس بمصر في ظل احتفالات الأقباط بأحد الشعانين وهو اليوم السابع والأخير للصيام قبل عيد الفصح والزيارة المرتقبة لبابا الفاتيكان فرانسيس الثاني إلى مصر بعد نحو 20 يوما . 

Print Friendly, PDF & Email

Share This:

x

‎قد يُعجبك أيضاً

أوشفيتس – بابا الفاتيكان فرنسيس يزور معسكر أوشفيتس النازي في بولندا

وارسو – وكالات –  شبكة الإسراء والمعراج ( إسراج )   Share This: