إسراج الأنباء
فلسطين - المسجد الاقصى المبارك
ENGLISH
head2
الرئيسية / الأرض المقدسة / فلسطين الكبرى / غزة – النتائج الاوليه لإغتيال الشهيد مازن الفقهاء
الشهيد مازن فقهاء وآثار الدماء على وجهه

غزة – النتائج الاوليه لإغتيال الشهيد مازن الفقهاء

غزة – شبكة الإسراء والمعراج ( إسراج )

وكان إياد البزم المتحدث باسم وزارة الداخلية والأمن الوطني في قطاع غزة ، عن إن “الإجراءات الواسعة والتحقيقات التي اتخذتها الوزارة في جريمة اغتيال الشهيد القسامي والاسير المحرر مازن فقهاء أظهرت الدور المباشر الذي لعبه عملاء الاحتلال في هذه الجريمة”.

وقال البزم في تصريح خلال موجة مشتركة للإذاعات المحلية، الأربعاء أن الأجهزة الأمنية تعمل بكل قوتها لمعالجة قضية التخابر، مشدداً على أن الوزارة لن تسمح بأن يتحول مجتمعنا الفلسطيني لفريسة للذين باعوا ضميرهم ووطنيتهم وقضيتهم.

واكد أن الوزارة ستُنفذ إجراءات رادعة وحاسمة ضد العملاء، مستدركاً “ستكون إجراءات قاسية وصارمة ولن نسمح للعملاء بأن يعبثوا في المجتمع، والفترة القادمة ستشهد رسائل واضحة وقوية على أرض الواقع”.

وتابع “لا يمكن أن نتخلى عن دورنا في تحصين الجبهة الداخلية أو حماية ظهر المقاومة ونوجه رسالة الاحتضان لمن يُريد الخروج من هذا الوحل ورسالة الردع لمن أراد أن يستمر بغيه في هذا الطريق”.

وقال “أطلقنا أمس حملة للتوبة مدتها سبعة أيام من أجل إعطاء فرصة لكل من وقع ضحية لمخابرات الاحتلال أن يعود لرشده ويتخلص من العار الذي لحق به وأن يبادر من أجل الخروج من هذا المستقنع واغتنام هذه الفرصة، وتكفلنا بالحماية الأمنية والقانونية والسرية التامة في معالجة من يقوم بتسليم نفسه”.

وحذر البزم كل من لم يغتنم فرصة “فتح الداخلية باب التوبة أمام المتخابرين” بأن مصيره سيكون في قبضة الأجهزة الأمنية وسينال جزاءه، وسيكون أمام واقع صعب.

وتحدث البزم عن إجراءات الداخلية للتصدي لمخابرات الاحتلال، مشيراً إلى أن الأجهزة الأمنية تعمل بشكل كبير في هذا الأمر وتُواجه الاحتلال وأجهزته المعروفة بإمكانياتها الكبيرة في هذا المجال.

وأردف قائلاً “نعمل في كل المستويات سواء المستوى الأمني أو المستوى التوعوي والإعلامي، رغم أن أجهزة أمن الاحتلال تبذل جهوداً ولديها إمكانيات ومختصين في هذا المجال وتُحاول دائماً استغلال الحاجات والابتزاز واستخدام كل هذه الأساليب”.

ولفت المتحدث باسم الداخلية إلى أن الوزارة أطلقت مسبقاً حملتين لمواجهة التخابر في عامي 2010 و2013، مضيفاً “نبدأ حملةً جديدةً من أجل توعية شعبنا لكي لا يكونوا فريسة للاحتلال، ومن أجل تحصين أبناء شعبنا”.

ومضى يقول “نحن نعيش في واقع الحصار الصعب والاحتلال يُحاول استغلال كل هذه المنافذ والوسائل الممكنة من أجل المساس باستقرار شعبنا وضرب النسيج الاجتماعي”.

أساليب الإسقاط

واستعرض البزم أساليب الاحتلال في إسقاط المتخابرين، منوهاً إلى أن الاحتلال يستغل حاجز بيت حانون شمال غزة كأحد المصائد التي يستخدمها بهدف إسقاط أبناء شعبنا.

ونبه إلى أن الأجهزة الأمنية تُجري لقاءات توعية في حاجز بيت حانون من خلال الجلوس مع أبناء شعبنا المسافرين من الحالات الإنسانية لتوعيتهم بأساليب الاحتلال التي تُستخدم في الابتزاز والإسقاط وشرح التفاصيل.

وأوضح البزم أن الأجهزة الأمنية في حاجز بيت حانون تُراقب من يأتي من أبناء شعبنا ومن تشك أنه تعرض لعملية ابتزاز أو إسقاط يبقى تحت المتابعة من أجل كشف ذلك.

كما أشار إلى أن الاحتلال يبتز الصيادين من خلال البحر ويُضيق عليهم، لافتاً إلى أن الأجهزة الأمنية تبذل جهوداً كبيرةً في هذا المجال من خلال توعية الصيادين بمخاطر هذه الآفة التي يحاول الاحتلال الزج بهم في أتونها.

وفيما يتعلق بنجاح الحملة الأخيرة التي أطلقتها وزارة الداخلية لمواجهة التخابر، أوضح البزم أن نجاح هذه الحملة يكمن في أمرين يتمثل الأمر الأول في خلق حالة وعي لدى شعبنا لمخاطر هذه الآفة، فيما يُركز الأمر الثاني على التصدي الاحتلال وإرباك أدواته في مجتمعنا.

وقال البزم “نحن حينما نقول بأن باب التوبة مفتوح فنحن ملتزمون بذلك وخلال السنوات السابقة لم نقم بإعدام أي شخص سلم نفسه للوزارة”.

واكد أن مسؤولية في مواجهة التخابر “مسئولية جماعية” وليست مسئولية الداخلية فقط، موضحا “الفصائل والمساجد والمدارس والجامعات والأوقاف والإعلام وكل مكونات شعبنا لا بد أن تكون شريكة في حماية المجتمع من خطر العملاء”..

يذكر ان مجهولين اغتالوا الشهيد فقهاء قبل اكثر من اسبوع امام منزله في مدينة غزة بمسدس كاتم صوت وتتهم حماس وجناحها العسكري كتائب القسام اسرائيل بالوقوف وراء علمية الاغتيال متوعدة بالانتقام للشهيد . 

Print Friendly, PDF & Email

Share This:

x

‎قد يُعجبك أيضاً

الإنتخابات الرئاسية والبرلمانية الفلسطينية 2020 .. الحق الشعبي والإستحقاق الدستوري (د. كمال إبراهيم علاونه)

الإنتخابات الرئاسية والبرلمانية الفلسطينية 2020.. الحق الشعبي والإستحقاق الدستوري د. كمال إبراهيم علاونه Share This: