إسراج الأنباء
فلسطين - المسجد الاقصى المبارك
ENGLISH
head2
الرئيسية / حديث إسراج - د. كمال إبراهيم علاونه / يسألونك عن حسن السيرة والسلوك في فلسطين (د. كمال إبراهيم علاونه)
د. كمال إبراهيم علاونه

يسألونك عن حسن السيرة والسلوك في فلسطين (د. كمال إبراهيم علاونه)

يسألونك عن حسن السيرة والسلوك في فلسطين
 
د. كمال إبراهيم علاونه
أستاذ العلوم السياسية والإعلام
رئيس شبكة الإسراء والمعراج ( إسراج )
نابلس – فلسطين
جاء في صحيح البخاري – (ج 20 / ص 158)
قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ :” إِنَّ اللَّهَ قَالَ مَنْ عَادَى لِي وَلِيًّا فَقَدْ آذَنْتُهُ بِالْحَرْبِ وَمَا تَقَرَّبَ إِلَيَّ عَبْدِي بِشَيْءٍ أَحَبَّ إِلَيَّ مِمَّا افْتَرَضْتُ عَلَيْهِ وَمَا يَزَالُ عَبْدِي يَتَقَرَّبُ إِلَيَّ بِالنَّوَافِلِ حَتَّى أُحِبَّهُ فَإِذَا أَحْبَبْتُهُ كُنْتُ سَمْعَهُ الَّذِي يَسْمَعُ بِهِ وَبَصَرَهُ الَّذِي يُبْصِرُ بِهِ وَيَدَهُ الَّتِي يَبْطِشُ بِهَا وَرِجْلَهُ الَّتِي يَمْشِي بِهَا وَإِنْ سَأَلَنِي لَأُعْطِيَنَّهُ وَلَئِنْ اسْتَعَاذَنِي لَأُعِيذَنَّهُ وَمَا تَرَدَّدْتُ عَنْ شَيْءٍ أَنَا فَاعِلُهُ تَرَدُّدِي عَنْ نَفْسِ الْمُؤْمِنِ يَكْرَهُ الْمَوْتَ وَأَنَا أَكْرَهُ مَسَاءَتَهُ ” .
السيرة ، ما السيرة ؟ وما أدراك ما السيرة ؟؟ ثم ما أدراك ما السيرة ؟؟!
السلوك ، ما السلوك ؟ وما أدراك ما السلوك ؟؟ ثم ما أدراك ما السلوك ؟؟!
حسن السيرة ، ما حسن السيرة ؟ وما أدراك ما حسن السيرة ؟؟ ثم ما أدراك ما حسن السيرة ؟؟!
حسن السلوك ، ما حسن السلوك ؟ وما أدراك ما حسن السلوك ؟؟ ثم ما أدراك ما حسن السلوك ؟؟!
الأمور مقلوبة في وطني المفدى ..
الأمور معكوسة في ربوعك يا وطني الغالي ..
الأمور مقلقة في حياتك يا شعبي ..
فالأوضاع العامة لا تسير على ما يرام لأبناء الشعب المقهور والمغلوب على أمره ..
كان الله في عونك يا شعبي العظيم المطالب بالحرية والاستقامة والاستقلال والكرامة والعزة ومحاربة الفساد والإفساد ..
يسألونك عن حسن السيرة والسلوك في فلسطين المكلومة المعذبة بجهاتها الأربع ..
قل علمه عند ربي .. لا يضل ربي ولا ينسى ..
فحجب شهادة حسن السيرة والسلوك من بعض الجهات الفلسطينية عن الكثير من الناس الأسوياء بلا وجه حق حقيقي ، لأسباب ومبررات وهمية وضالة ومضلة ومضللة ، يساهم في زرع بذور الكراهية والبغضاء وزيادة الشك والتشكيك وعدم الثقة بين الحكام والمحكومين ، ويتسبب في تفريغ فلسطين من أصحابها الحقيقيين الأصليين ، بتهجير العقول والأدمغة وترك الوطن لفترة قد تقصر أو تطول ، وزيادة حدة البطالة في صفوف المثقفين والأكاديميين وطالبي فرص العمل للعيش في ربوع الوطن المقدس بعرق الجبين ، ويمكن أناس من ضيقي الأفق من وضع صخرات متدحرجة ثقيلة أمام التنمية البشرية والاقتصادية والاجتماعية ، والتذمر ولعن كل من نافق وحظر هذه الورقة التي لا تساوي شيئا في حساب رب العالمين وفي حساب الشعب المنادي بالكرامة وإزالة الذل والإذلال ، عن كاهله ، عن من يستحقها .. سبحان الله مغير الأحوال .. بالانتقال من حال إلى حال .. ولكل زمان فن وتفنن ومحال ..
فالأمزجة والتقارير الكيدية الوهمية ، حدث عنها ولا حرج في الجوارير وأروقة المكاتب المائلة المميلة .. حيث لا يعرف الإنسان المحسن التقي المجاهد المتهم بسوء السيرة والسلوك من الاتهام الباطل شيئا حسب المنع ، والمخفي كان أعظم ، لو علمه الشعب والأمة ..
وعلى اي أساس قانوني أو أخلاقي أو ثقافي أو اجتماعي أو سياسي ؟؟؟
ترى ما هي مواصفات ومعايير واسس حسن السيرة والسلوك لدى البعض بفلسطين الأبية ؟؟! نريد أن نعرفها بصورة واضحة وجلية أمام الملأ ؟؟!!! دينية واجتماعية وسياسية واقتصادية وفنية وصحية وإعلامية ورياضية وخلافها .
ما لكم كيف تخططون ؟؟ وكيف تحكمون ؟؟ وكيف ترسمون ؟؟ وإلى أين نحن سائرون ؟؟!!!!
برأيكم ، هل نستحق دولة في الأرض المقدسة التي يحتلها الغزاة من كل أنحاء الأرض ؟؟؟ الشك بدأ يراودني كثيرا ، ولا حياة لمن تنادي ؟؟ آمل أن أكون مخطئا ، فكلامي صحيح يحتمل بعض الخطأ ، أو هل هو خطأ يحتمل بعض الصواب ؟؟ هذا ما تثبته الأيام المقبلة ولا نقول الأسابيع أو الشهور المقبلة إلى أي مستقبل نحن نزحف أو نسير ، هل نمشي للصعود والتقدم للعلى والأعالي ؟؟ أم هل نسلك درب النزول والهبوط في المستنقعات ذات الرائحة النتنة ، أو لبطن الوادي السحيق الجاف الذي لا يوجد به خضرة ولا إخضرار ؟؟؟
متى تتوقف مهزلة تقييم الناس غير الدقيقة ، وحجب ما يسمى بشهادة حسن السيرة والسلوك عن المناضلين القدامى أو الجدد ؟؟؟ أو عن من يريد البقاء والصمود في أرض الوطن المنكوب بعصابات مافيا لم تبق من القيم الأخلاقية شيئا ؟؟!!!
عاشت فلسطين حرة .. عاشت فلسطين حرة .. عاشت فلسطين حرة ..
الحرية لفلسطين .. الحرية لفلسطين .. الحرية لفلسطين ..
وكان الله في عونك يا وطني .. على هذا الظلم والظلام المتلاشي في الأفق بإذن الله ..
وسيعاقب الله عقابا شديدا من يعاقب أولياءه الصالحين بلا وجه حق ..
وكلمة أخيرة ، لا بد من الاستهداء والاستفتاء بهما معا بهذا القول الخالد ، كما ورد في صحيح مسلم – (ج 13 / ص 212) قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ :” مَنْ نَفَّسَ عَنْ مُؤْمِنٍ كُرْبَةً مِنْ كُرَبِ الدُّنْيَا نَفَّسَ اللَّهُ عَنْهُ كُرْبَةً مِنْ كُرَبِ يَوْمِ الْقِيَامَةِ وَمَنْ يَسَّرَ عَلَى مُعْسِرٍ يَسَّرَ اللَّهُ عَلَيْهِ فِي الدُّنْيَا وَالْآخِرَةِ وَمَنْ سَتَرَ مُسْلِمًا سَتَرَهُ اللَّهُ فِي الدُّنْيَا وَالْآخِرَةِ وَاللَّهُ فِي عَوْنِ الْعَبْدِ مَا كَانَ الْعَبْدُ فِي عَوْنِ أَخِيهِ وَمَنْ سَلَكَ طَرِيقًا يَلْتَمِسُ فِيهِ عِلْمًا سَهَّلَ اللَّهُ لَهُ بِهِ طَرِيقًا إِلَى الْجَنَّةِ وَمَا اجْتَمَعَ قَوْمٌ فِي بَيْتٍ مِنْ بُيُوتِ اللَّهِ يَتْلُونَ كِتَابَ اللَّهِ وَيَتَدَارَسُونَهُ بَيْنَهُمْ إِلَّا نَزَلَتْ عَلَيْهِمْ السَّكِينَةُ وَغَشِيَتْهُمْ الرَّحْمَةُ وَحَفَّتْهُمْ الْمَلَائِكَةُ وَذَكَرَهُمْ اللَّهُ فِيمَنْ عِنْدَهُ وَمَنْ بَطَّأَ بِهِ عَمَلُهُ لَمْ يُسْرِعْ بِهِ نَسَبُهُ ” .
والله ولي المؤمنين . سلام قولا من رب رحيم .
يوم الأثنين 6 رجب 1438 هـ / 3 نيسان 2017 م .
 
Print Friendly, PDF & Email

Share This:

x

‎قد يُعجبك أيضاً

يافا – 480 مليون شيكل أثمان تصاريح للعمال الفلسطينيين العاملين داخل الخط الأخضر 2018

يافا –  شبكة الإسراء والمعراج ( إسراج ) Share This: