إسراج الأنباء
فلسطين - المسجد الاقصى المبارك
ENGLISH
head2
الرئيسية / الأرض المقدسة / فلسطين الكبرى / القدس المحتلة – استشهاد الفتى أحمد زاهر غزال من نابلس وجرح 3 يهود بعملية طعن ضد جنود الاحتلال الصهيوني
هلع وفزع يهودي بعد استشهاد الفتى أحمد غزال بالبلدة القديمة بالقدس المحتلة

القدس المحتلة – استشهاد الفتى أحمد زاهر غزال من نابلس وجرح 3 يهود بعملية طعن ضد جنود الاحتلال الصهيوني

القدس المحتلة – شبكة الإسراء والمعراج ( إسراج )

أصيب ظهر اليوم السبت 1 نيسان 2017 / ثلاثة يهود بجراحٍ مختلفة بعملية طعن فدائية نفذها فلسطيني قرب باب العامود بالقدس المحتلة، فيما أعلنت وزارة الصحة الفلسطينية استشهاد المنفذ.

وتفصيلا ،  اكدت وزارة الصحة الفلسطينية استشهاد الشاب أحمد زاهر فتحي غزال (17 عاماً)، من نابلس، اثر اطلاق قوات الاحتلال النار عليه بزعم طعن مستوطنين اثنين في شارع الواد بالبلدة القديمة بالقدس، ظهر اليوم السبت.

وكانت قوات الاحتلال قد اطلقت النار على الشاب بزعم انه نفذ عملية طعن ما ادى لاصابة مستوطنين وصفت جراحهما بالطفيفة.
هذا وانتشرت قوات الاحتلال في شوارع واحياء البلدة القديمة بالمدينة واغلقت عدة مداخل ونصبت حواجز.

وقالت صحيفة “يديعوت أحرونوت” العبرية إن فلسطينيًا طعن ثلاثة “إسرائيليين” أحدهم شرطي بشارع الواد بالبلدة القديمة من القدس، ووصفت جراحهم ما بين طفيفة إلى متوسطة.

أما وزارة الصحة الفلسطينية ، فأعلنت أنه تم إبلاغها من سلطات الاحتلال باستشهاد شاب فلسطيني بعد إطلاق النار عليه بمدينة القدس المحتلة.

وأوضحت الوزارة أن الشهيد هو أحمد زاهر فتحي غزال ( 17 عامًا) من مدينة نابلس بشمال الضفة الغربية المحتلة.

من جهةٍ أخرى، اعتقلت قوات الاحتلال الصهيوني ، مساء اليوم السبت 20 مواطنا ًبينهم 17 تاجراً من البلدة القديمة في القدس المحتلة.

وقالت مصادر  إعلامية ، إن الاعتقالات جاءت خلال محاولات قوات الاحتلال الصهيوني اغلاق المحال التجارية في البلدة القديمة، خاصة في منطقة باب العامود وشارع الواد، عقب إطلاق الرصاص على منفذ العملية في شارع الواد بزعم تنفيذه عملية طعن مستوطنيْن ومجندة في المنطقة. 

واستنفرت شرطة الاحتلال الصهيوني قواتها إلى منطقة الحادث وفرضت طوقا أمنيا على القدس القديمة وأغلقت البوابات الرئيسية المؤدية للسوق ومنعت من المواطنين دخوله، فيما تم إجبار التجّار على إغلاق محالهم التجارية، فيما قامت قوات الاحتلال على اعتقال 20 مواطنا بينهم 16 تاجراً من شارع الواد بالبلدة القديمة.

وأكد مصدر فلسطيني مطلع ، أن قوات الاحتلال الصهيوني ، فتحت نيران أسلحتها تجاه الفتى أحمد زاهر فتحي غزال (17 عاما) من مدينة نابلس، بمنطقة شارع الواد المُفضي إلى المسجد الأقصى المبارك، من باب المجلس “الناظر”، بزعم قيامه بطعن إسرائيليين، ومنعت الإقتراب منه أو إسعافه، الأمر الذي أدى لإستشهاده فيما بعد.

وزعم الإعلام العبري أن الفتى الفلسطيني قام بطعن مستوطنين اثنين ومجندة، ما ادى إصابتهما بجراح،  فيما استدعت قوات الاحتلال تعزيزات عسكرية راجلة داخل البلدة القديمة، وفرضت طوقا عسكريا محكما في محيط الحدث، ومنعت المواطنين والمُصورين الصحفيين من الاقتراب.

وفي أعقاب استشهاد الفتى غزال، اندلعت مواجهات متفرقة في المنطقة، اعتقلت خلالها قوات الاحتلال 20 مواطنا بينهم 16 الى 17 تاجراً من البلدة القديمة في القدس المحتلة.
وذكر مدير نادي الأسير في القدس المحتلة ناصر قوس بأن الاعتقالات جاءت خلال محاولات قوات الاحتلال اغلاق المحال التجارية في البلدة القديمة، خاصة في منطقة باب العامود وشارع الواد، عقب إطلاق الرصاص على الفتى الفلسطيني واستشهاده في شارع الواد بزعم تنفيذه عملية طعن في المنطقة..

وذكرت المصادر بأن قوات الاحتلال أجبرت أصحاب المحال التجارية في منطقة باب العامود على إغلاق متاجرهم تحت تهديد السلاح.

وشهد شارع “الواد” عديد عمليات الطعن خلال “انتفاضة القدس” الأخيرة.

Print Friendly, PDF & Email

Share This:

x

‎قد يُعجبك أيضاً

الإنتخابات الرئاسية والبرلمانية الفلسطينية 2020 .. الحق الشعبي والإستحقاق الدستوري (د. كمال إبراهيم علاونه)

الإنتخابات الرئاسية والبرلمانية الفلسطينية 2020.. الحق الشعبي والإستحقاق الدستوري د. كمال إبراهيم علاونه Share This: