إسراج الأنباء
فلسطين - المسجد الاقصى المبارك
ENGLISH
head2
الرئيسية / العالم / شؤون دولية / كاراكاس – بوادر لعودة العلاقات الدبلوماسية الفنزويلية – الصهيونية
علم فنزويلا

كاراكاس – بوادر لعودة العلاقات الدبلوماسية الفنزويلية – الصهيونية

كاراكاس – وكالات – شبكة الإسراء والمعراج ( إسراج )

يستعد الكيان الصهيوني لإعادة العلاقات السياسية والدبلوماسية مع العديد من دول أمريكا اللاتينية خلال المرحلة المستقبلية المقبلة . 
وتجري تل أبيب وفنزويلا اتصالات تمهيداً لاستئناف العلاقات الدبلوماسية، بعد قطيعة استمرت تسع سنوات منذ أن أعلنت حكومة كراكاس عن قطعها عام 2009، احتجاجاً على العدوان الإسرائيلي على قطاع غزة.
وقال بيان صدر في حينه عن وزارة خارجيتها، إن ‘إسرائيل ترتكب انتهاكات فاضحة للقانون الدولي وتستخدم إرهاب الدولة عن سابق تصميم ضد الشعب الفلسطيني’.
وبحسب مصادر إعلامية عبرية ، نقلاً عن الجالية اليهودية في فنزويلا، ‘أصبحت الإتصالات شبه ناضجة’ و فنزويلا ‘تأمل بعودة علاقاتها مع إسرائيل إلى سابق عهدها’.
ونقل المصدر قول وزيرة خارجية فنزويلا، ديلسي رودريغز، خلال لقاء لها مع قيادات في الجالية اليهودية، الجمعة الماضية، ‘كان اقتراحنا أن نبدأ أولاً من ‘التودد’، أي العلاقات القنصلية، ثم ترتقي مع الوقت لتتحول إلى ‘زواج’، أي استئناف عمل السفارة الإسرائيلية، كما كانت دائماً’.
 
تل ابيب تتطلع لاستئناف علاقاتها مع كوبا وفنزويلا
بحسب الخطة، فإن الخارجية الصهيونية ستسعى إلى الحفاظ وتعزيز العلاقات في الساحة الأوروبية والفصل بين قضية الصراع الإسرائيلي – الفلسطيني وبين العلاقات مع دول الاتحاد الأوروبي
 
وفي السياق، يشير المصدر، إلى أن الرئيس الفنزويلي، نيكولاس مادورو، وعلى إثر استقباله مؤخراً لوفد الجالية اليهودية في القصر الحكومي، ‘غرّد على تويتر’ قائلاً ‘كان يوم حوار جيد لتعزيز السلام والتعايش والحوار بين الحضارات والأديان ومن أجل توطيد التلاحم بين شعبنا’.
 
وسبق أن نشر وسائل إعلام عبرية وغربية  ‘خطة العمل السنوية للعامين 2017-2018، الصادرة عن وزارة الخارجية الصهيونية ، أوائل آذار 2017 ، ورد فيها أن حكومة تل أبيب  ‘تتطلع إلى استئناف علاقاتها الدبلوماسية مع أربع دول في أميركا اللاتينية، هي كوبا ونيكاراغوا وفنزويلا وبوليفيا، التي قطعت علاقاتها مع إسرائيل’.
وكتب مدير عام وزارة الخارجية، يوفال روتيم، في مقدمة وثيقة الخطة، أن ‘العام 2017 سيكون عام تحول في بيئة العمل العالمي التي تعمل وزارة الخارجية فيها. وتحدث تغيرات هامة في خريطة القيادة العالمية وهي تستوجب منا الاستعداد وتجنيد قوى للتعامل مع الواقع المتغير’.
وتوضح ‘الخطة’ أن “إسرائيل” تعتزم استخدام التطور التكنولوجي لديها كوسيلة لدفع سياستها الخارجية وزيادة نشاطها في الهيئات الدولية. وبين أهداف الوزارة زيادة الصادرات الأمنية الصهيونية “الإسرائيلية”.
Print Friendly, PDF & Email

Share This:

x

‎قد يُعجبك أيضاً

موسكو – الرئيس الروسي فلاديمير بوتين : لو حدثت حرب بين روسيا والولايات المتحدة لما بقي أحد على قيد الحياة

موسكو – وكالات – شبكة الإسراء والمعراج ( إسراج ) Share This: