إسراج الأنباء
فلسطين - المسجد الاقصى المبارك
ENGLISH
head2
الرئيسية / الأرض المقدسة / الرئاسة الفلسطينية / برلين – اجتماع الرئيس الفلسطيني محمود عباس مع المستشارة الألمانية أنغيلا ميركل
الرئيس الفلسطيني محمود عباس والمستشارة الألمانية أنغيلا ميركل بمؤتمر صحفي

برلين – اجتماع الرئيس الفلسطيني محمود عباس مع المستشارة الألمانية أنغيلا ميركل

برلين – شبكة الإسراء والمعراج ( إسراج )

أكد الرئيس الفلسطيني محمود عباس على تمسكه بخيار حل الدولتين وتحقيق السلام العادل والشامل، وإقامة الدولة الفلسطينية على حدود الرابع من حزيران 1967، وذلك بانهاء الاحتلال بشكل كامل وعقد اتفاق سلام نهائي ومعالجة جميع قضايا الوضع الدائم لتعيش فلسطين واسرائيل جنبا الى جنب في حدود آمنة، وفق قرارات الشرعية الدولية.
جاء ذلك خلال مؤتمر صحفي عقده الرئيس مع المستشارة الألمانية انجيلا ميركل، اليوم الجمعة 24 آذار 2017 ، في العاصمة الألمانية برلين.
وقد أطلع الرئيس خلال المؤتر ميركل، على الجهود والتحركات الدولية الراهنة، و التي كان اخرها تحرك الادارة الامريكية التي ترمي لصنع  السلام الشامل، حيث قال: “نرحب بهذه الجهود ونأمل ان تؤتي ثمارها”.
وقدم الرئيس شكره لألمانيا على مواقفها المبدئية الداعمة لجهود تحقيق السلام في الشرق الأوسط، وعلى أشكال الدعم المادي والسياسي والمعنوي كافة، الذي تقدمه لفلسطين، لتمكيننا من بناء مؤسساتنا الوطنية، على أسس سيادة القانون، والديمقراطية، واحترام حقوق الإنسان.
وأضاف الرئيس الفلسطيني عباس : لقد حققنا إنجازات كثيرة في العديد من المجالات رغم كل المعوقات، وهنا نؤكد أهمية دور ألمانيا لتنسيق الجهود الدولية لتجهيز المؤسسات والبنى التحتية لدولة فلسطين القادمة وفق مخرجات مؤتمر باريس الدولي.
يذكر أنه يرافق الرئيس الفلسطيني في زيارته إلى ألمانيا كل من أمين سر اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية د. صائب عريقات، ونائب رئيس الوزراء د. زياد أبو عمرو، والناطق الرسمي باسم الرئاسة نبيل أبو ردينة، والمستشار الدبلوماسي للرئيس السفير مجدي الخالدي.
وتفصيلا ، عقد الرئيس الفلسطيني محمود عباس اليوم الجمعة 24 آذار 2017 ، جلسة مباحثات مع المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل، وذلك في مقر المستشارية بالعاصمة الألمانية برلين.

وأكد الرئيس في مؤتمر صحفي عقده مع المستشارة الألمانية قبيل بدء جلسة المباحثات، تمسك القيادة الفلسطينية بخيار تحقيق السلام العادل والشامل، وفق حل الدولتين على أساس حدود 1967، وذلك بإنهاء الاحتلال الإسرائيلي، وعقد اتفاق سلام نهائي، ومعالجة جميع قضايا الوضع الدائم، لتعيش فلسطين وإسرائيل جنباً إلى جنب في حدود آمنة ومعترف بها، وفق قرارات الشرعية الدولية ومبادرة السلام العربية.

وقدم الرئيس شكره لألمانيا على مواقفها المبدئية الداعمة لجهود تحقيق السلام في الشرق الأوسط، وعلى أشكال الدعم المادي والسياسي والمعنوي كافة، الذي تقدمه لفلسطين، لتمكيننا من بناء مؤسساتنا الوطنية، على أسس سيادة القانون، والديمقراطية، واحترام حقوق الإنسان.

وأضاف الرئس: لقد حققنا إنجازات كثيرة في العديد من المجالات رغم كل المعوقات، وهنا نؤكد أهمية دور ألمانيا لتنسيق الجهود الدولية لتجهيز المؤسسات والبنى التحتية لدولة فلسطين القادمة وفق مخرجات مؤتمر باريس الدولي.

وفيما يلي كلمة الرئيس الفلسطيني محمود عباس خلال المؤتمر الصحفي المشترك مع المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل في برلين :

أتطلع لعقد جلسة مباحثات هامة مع سيادة المستشارة ميركل، وسوف نتناول معاً جملة القضايا التي تهم البلدين، وسوف أقوم بوضع سيادة المستشارة بآخر التطورات والجهود الدولية المبذولة لصنع السلام في منطقتنا، واستعراض علاقاتنا المشتركة التي نتطلع للمزيد من التطوير لها؛ وأنتهز الفرصة لأعبر لكم، يا سيادة المستشارة، ولحكومتكم الموقرة، عن شكرنا لألمانيا على مواقفها  المبدئية الداعمة لجهود تحقيق السلام في الشرق الأوسط، وعلى  أشكال الدعم المادي والسياسي والمعنوي كافة، الذي تقدمه ألمانيا لفلسطين، لتمكيننا من بناء مؤسساتنا الوطنية، على أسس سيادة القانون، والديمقراطية، واحترام حقوق الإنسان، وقد حققنا إنجازات كثيرة في العديد من المجالات رغم كل المعوقات. وهنا نؤكد على أهمية دور ألمانيا لتنسيق الجهود الدولية لتجهيز المؤسسات والبنى التحتية لدولة فلسطين القادمة وفق مخرجات مؤتمر باريس الدولي.

وأؤكد لسيادة المستشارة، على تمسكنا بخيار تحقيق السلام العادل والشامل، وفق حل الدولتين على أساس حدود 1967، وذلك بإنهاء الاحتلال الإسرائيلي، وعقد اتفاق سلام نهائي، ومعالجة جميع قضايا الوضع الدائم، لتعيش فلسطين وإسرائيل جنباً إلى جنب في حدود آمنة ومعترف بها، وفق قرارات الشرعية الدولية ومبادرة السلام العربية.

لقد أطلعت، سيادة المستشارة، على الجهود والتحركات الدولية الراهنة، وآخرها التحرك من قبل الإدارة الأمريكية برئاسة الرئيس ترامب، والتي ترمي لصنع السلام الشامل والعادل بيننا وبين الإسرائيليين، ونحن نرحب بهذه الجهود ونأمل أن تؤتي ثمارها.

وهنا لا بد من الإشادة بالجهود والمواقف الأوروبية، الداعمة لنيل شعبنا لحقوقه وحريته واستقلاله، وفق حل الدولتين على حدود 1967، لأن البديل عن ذلك هو تعميق الاستيطان والاحتلال، والوصول إلى واقع الدولة الواحدة بنظام “الأبهارتايد”، وإن البحث عن حلول مؤقتة أو قائمة على الدمج في إطار إقليمي لن يكتب لها النجاح.

سيادة المستشارة،

أجدد التأكيد على دعمنا ووقوفنا إلى جانبكم لمحاربة الإرهاب بكل أشكاله ومصادره، ونقدم لكم التعازي بضحايا العمل الإرهابي الذي حدث خلال احتفالات عيد الميلاد المجيد، وندعم كل جهد إقليمي ودولي لمواجهة الإرهاب، واجتثاث جذوره، لما فيه من خطر على السلم والاستقرار في المنطقة والعالم، كما نؤكد على الحلول السياسية للصراعات في المنطقة، ونحن نرفض الحلول العسكرية، ونطلب من كل الأطراف باللجوء إلى الحل السياسي.

مرة أخرى، أشكركم سيادة المستشارة ميركل، وأتوجه بالتحية والتقدير العميق لحكومتكم ولشعبكم الصديق، راجياً لكم شخصياً موفور الصحة والسعادة، ولألمانيا وشعبها دوام الرخاء والتقدم، وشكراً.

من جانبها، أكدت المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل، ضرورة تطبيق حل الدولتين وإيجاد حل شامل وعادل للصراع الفلسطيني الإسرائيلي، معتبرة أن إقامة المستوطنات في المناطق المحتلة تشكل عائقا أمام تنفيذ عملية السلام.

وقالت ميركل: “التقيت بالرئيس عباس في نيسان/ إبريل الماضي، ومنذ ذلك الحين شاهدنا الكثير من التطورات على الساحة الفلسطينية الإسرائيلية، بعضها إيجابي وبعضها للأسف مثير للقلق، ونؤكد على الحاجة إلى الكثير من الزخم لإقامة الدولتين وحق الشعب الإسرائيلي والفلسطيني في العيش بسلام”.

وشددت  على أن إقامة المستوطنات في المناطق المحتلة تشكل عائقا أمام تنفيذ عملية السلام، موضحة أن أولئك الذين يطالبون بضم المزيد من الأراضي الفلسطينية لن ينعموا بدولة مستقرة.

وأثنت ميركل على التطورات الإيجابية في بناء المؤسسات الفلسطينية، مضيفة أن هناك إدارة فلسطينية ذات كفاءة وجهاز شرطة يعتمد عليه.

وقالت: إن ألمانيا مستعدة لدعم فلسطين في خطه التنمية الوطنية، مشيرة إلى الحاجة إلى مواصلة الحوار للوصول إلى سلام شامل وعادل.

يذكر أنه يرافق الرئيس في زيارته إلى ألمانيا كل من أمين سر اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية صائب عريقات، ونائب رئيس الوزراء زياد أبو عمرو، والناطق الرسمي باسم الرئاسة نبيل أبو ردينة، والمستشار الدبلوماسي للرئيس السفير مجدي الخالدي، وسفيرة دولة فلسطين لدى ألمانيا خلود دعيبس.

Print Friendly, PDF & Email

Share This:

x

‎قد يُعجبك أيضاً

واشنطن – زيارة الرئيس الفلسطيني محمود عباس للولايات المتحدة 3 أيار 2017

واشنطن – شبكة الإسراء والمعراج ( إسراج ) Share This: