إسراج الأنباء
فلسطين - المسجد الاقصى المبارك
ENGLISH
head2
الرئيسية / شؤون يهودية / الإعلام العبري / حيفا – تضارب استطلاعات الرأي العام اليهودي حول شعبية الأحزاب الصهيونية
القيادة العبرية في تل أبيب بينهم زعيم الحكومة بنيامين نتنياهو

حيفا – تضارب استطلاعات الرأي العام اليهودي حول شعبية الأحزاب الصهيونية

حيفا – شبكة الإسراء والمعراج ( إسراج )

بيّن استطلاع للرأي، نشرت نتائجه القناة التلفزيونية العبرية العاشرة، مساء يوم الجمعة 17 آذار 2017 ، أن الليكود يشكل أكبر كتلة، يليه ‘يش عتيد’، وذلك في حال أجريت الانتخابات للكنيست اليوم.

وبحسب الاستطلاع يحصل الليكود على 26 مقعدا، في حين تحصل كتلة ‘يش عتيد’ على 25 مقعدا.

وتوقع الاستطلاع أنه في حال قام وزير الأمن السابق، موشي يعالون، بتشكيل حزب جديد، فإنه لن يتجاوز نسبة الحسم.

في المقابل، تحصل كتلة القائمة المشتركة على 13 مقعدا، وكذلك كتلة ‘البيت اليهودي’، بينما يحصل ‘المعسكر الصهيوني’ على 10 مقاعد.

أما الأحزاب ‘يسرائيل بيتينو’ و’يهدوت هتوراه’ و’ميرتس’ فيحصل كل منها على 7 مقاعد، في حين يحصل كل من ‘كولانو’ و’شاس’ على 6 مقاعد لكل منهما.

وبحسب الاستطلاع فإن يعالون، الذي أعلن قبل أسبوعين أنه سيقوم بتشكيل حزب جديد برئاسته، فيحصل على 2.5% من الأصوات، ما يعني أنه لا يتجاوز نسبة الحسم.

تجدر الإشارة إلى أن الاستطلاعات الأخيرة تشير إلى تقارب بين ‘الليكود’ و’يش عتيد’، من ناحية عدد الأصوات. وبين استطلاع القناة الثانية، الذي نشر الأسبوع الماضي، أن ‘يش عتيد’ يحصل على 26 مقعدا، مقابل 22 مقعدا لليكود، بينما يحصل حزب يعالون على 4 مقاعد.

وأظهر استطلاع الإذاعة الإسرائيلية ‘ريشيت بيت’ أن الليكود يحصل على 26 مقعدا، مقابل 22 مقعدا لـ’يش عتيد’.

كما أظهر استطلاع القناة العاشرة في كانون الأول/ ديسمبر الماضي أن ‘يش عتيد’ يحصل على 27 مقعدا، مقابل 23 مقعدا لليكود.

الى ذلك ، قال رئيس الائتلاف الحكومي الصهيوني دافيد بيتان، من كتلة ‘الليكود’ اليوم السبت 18 آذار 2017 ، إنه من المحتمل أن يتم التوجه إلى الانتخابات.

وفي فعالية ‘سبت الثقافة’، ظهر اليوم في مدينة حيفا، قال بيتان إن حزبي ‘البيت اليهودي’ و’كولانو’ يعتقدان أن الحكومة متعلقة بهما، ولذلك فهما يستغلان الوضع عندما تتاح لهما الفرصة.

وأضاف أن هذا الاتجاه خاطئ، وأنه في حال فقد الليكود ورئس الحكومة صبره فإنه سيحل الائتلاف، ويتوجه إلى الانتخابات.

وادعى بيتان أن التحقيقات الجنائية مع رئيس الحكومة الحكومة غير مرتبطة بإمكانية تقديم موعد الانتخابات، وأن ‘الليكود’ لا يخشى الانتخابات.

يشار في هذا السياق إلى أن رئيس الحكومة الأسبق، إيهود باراك، كان قد صرح اليوم في فعالية مماثلة في بئر السبع أن ‘الانتخابات بعيدة، وستكون في موعدها بعد سنتين ونصف’.

وقال أيضا إنه يأمل أن يخرج نتنياهو من التحقيقات ‘نظيف اليدين’، وأن المطلوب من سلطات إنفاذ القانون والمستشار القضائي للحكومة، أفيحاي مندلبليت، إجراء تحقيق معمق.

Print Friendly, PDF & Email

Share This:

x

‎قد يُعجبك أيضاً

تل أبيب – عناوين الصحف العبرية 14 / 6 / 2017

يافا –  شبكة الإسراء والمعراج ( إسراج )   Share This: