إسراج الأنباء
فلسطين - المسجد الاقصى المبارك
ENGLISH
head2
الرئيسية / العالم / الوطن العربي / دمشق – سوريا تعلن إسقاط طائرة حربية صهيونية وجيش الاحتلال الصهيوني ينفي
خريطة التوزيع الطائفي في سوريا

دمشق – سوريا تعلن إسقاط طائرة حربية صهيونية وجيش الاحتلال الصهيوني ينفي

دمشق – وكالات –  شبكة الإسراء والمعراج ( إسراج )

أعلنت القيادة العامة للجيش السوري، فجر اليوم الجمعة 17 آذار 2017 ، إسقاط طائرة حربية صهيونية “إسرائيلية” وإصابة أخرى خلال غارات على سوريا، فيما نفى بيان عن الجيش الإسرائيلي تضرر أي طائرة له.

وجاء في بيان الجيش السوري “أقدمت 4 طائرات للعدو الإسرائيلي عند الساعة 2.40 فجر اليوم الجمعة 17 آذار 2017 ، على اختراق مجالنا الجوي في منطقة البريج عبر الأراضي اللبنانية واستهدفت أحد المواقع العسكرية على اتجاه تدمر في ريف حمص الشرقي”.

وأضاف البيان: “تصدت المضادات الأرضية للطائرات الإسرائيلية وأسقطت طائرة داخل الأراضي المحتلة وأصابت أخرى وأجبرت الباقي على الفرار”.

من جانب آخر، أعلن الجيش الصهيوني “الإسرائيلي” أن طائراته لم تتعرض لضرر خلال عملية في سوريا الليلة الماضية، مؤكدا أن صواريخ مضادة للطائرات استهدفت طائراتها أثناء “مهمة “في سوريا.

وقال متحدث باسم الجيش الصهيوني : “لم تكن سلامة المدنيين الإسرائيليين أو طائرات القوة الجوية الإسرائيلية في خطر في أي وقت”.

ووصفت صحيفة “هآرتس” العبرية ، المواجهة بأخطر حادث بين إسرائيل وسوريا منذ اندلاع الحرب الأهلية السورية قبل 6 سنوات.

وتعد هذه المرة الأولى التي يعلن فيها الجيش الصهيوني رسميا عن شنه غارات على سوريا، كما أنها المرة الأولى، بحسب الإعلام العبري ، التي تعترض فيها الدفاعات الجوية السورية سلاح الجو الصهيوني “الإسرائيلي ” منذ بدء الحرب في سوريا.

من جهتها ، وصفت صحيفة “هآرتس” العبرية حادث تعرض الطائرات الحربية الصهيونية لاطلاق عدة صواريخ من منظومة الدفاع الجوي السورية بالتطور الخطير، وقالت ان صاروخ “حيتس” اعترض احد صواريخ “اس” خمسة السورية شمال القدس والتي اطلقت نحو الطائرات الحربية الصهيونية المغيرة .

وذكرت وسائل الاعلام العبرية، انه للمرة الاولى تضطر اسرائيل لتشغيل منظومة “حيتس” لاعتراض صاروخ مضاد للطائرات، لافتا الى ان الحادث هو الأخطر بين إسرائيل وسوريا في السنوات الست الماضية ولا مصلحة لإسرائيل في التصعيد.

بدوره اشار موقع “واللا” العبري، الى ان اطلاق الصاروخ السوري تسبب بحالة هلع في غور الأردن بعد تشغيل صفارات الانذار.

الى ذلك، لفتت “يديعوت احرونوت” الى انه “للمرة الأولى، يضطر الجيش الإسرائيلي تأكيد تنفيذه غارات داخل الأراضي السورية وذلك بسبب إطلاق صواريخ من المنظومة الدفاعية السورية على المقاتلات الإسرائيلية”.

ففي السنوات الست الماضية، ومنذ بدء الأزمة السورية أشارت تقارير عديدة إلى قيام سلاح الجو الإسرائيلي باستهداف حزب الله في سوريا واغتيال عدد من قادة التنظيم دون أن يؤكد ذلك.

وتفصيلا ، أعلن الون بن ديفيد، أن طائرات سلاح الجو الصهيوني قصفت، الليلة الفائتة وفجر اليوم الجمعة 17 آذار الجاري ، أهداف في سوريا وخلال الاستهداف أطلقت مضادات أرضية وصواريخ سورية تجاه الطائرات، لتكون المرة الأولى منذ 6 سنوات.

وأضاف “على الفور أطلقت منظومة الدفاع الجوي الصهيونية صاروخ تجاه أحد الصواريخ المتجه نحو الطائرات وبالتالي انطلقت صفارات الإنذار في غور الأردن”.

وقالت تال ليف رام: الصاروخ المضاد الذي أطلق من سوريا نحو الطائرات الإسرائيلية كان من نوع SA-5 وكان هناك خوف من سقوطه في البلاد لذلك تم اعتراضه بصاروخ حيتس.

فيما نشرت القناة 20 العبرية: الشيء الأكثر غرابة هذه الليلة هو أن الرادار السوري رصد طائرات سلاح الجو وأطلق الصاروخ المضاد نحوها وهي لا تزال فوق سماء “إسرائيل”.

وأضافت” هناك تغير جذري حدث الليلة في معادلة مواجهة الطائرات الإسرائيلية من قبل سوريا”.

ووصفت صحيفة “هآرتس” المواجهة بأخطر حادث بين “إسرائيل” وسوريا منذ اندلاع الحرب الأهلية السورية قبل 6 سنوات، حيث تعد هذه المرة الأولى التي يعلن فيها الجيش اللصهيوني رسميا عن شنه غارات على سوريا، كما أنها المرة الأولى، بحسب الإعلام العبري ، التي تعترض فيها الدفاعات الجوية السورية سلاح الجو الإسرائيلي منذ بدء الحرب في سوريا.

فيما ادعت مصادر أخرى تابعة للقناة العبرية الثانية، أن الغارة استهدفت شحنة أسلحة استراتيجية كانت معدة لحزب الله اللبناني .

وأردف بن دافيد : بقايا صاروخ الاعتراض من نوع حيتس سقطت في الأغوار الفلسطينية  ومنطقة إربد في الأردن، وأحدثت انفجارات كبيرة سُمعت في فلسطين و”إسرائيل” والأردن وسوريا. 
فيما كانت المفاجأة أن المضادات الأرضية السورية لأول مرة قد أطلقت عدة صواريخ باتجاه الطائرات الحربية، لتسقط أحد هذه الصواريخ، وقامت الدفاعات الجوية باعتراض أحد هذه الصواريخ.
وقال الناطق بلسان جيش الاحتلال اللصهيوني : إن دوي الانذارات هي نتيجة هذه النشاطات العسكرية، وإن صوت الانفجارات الذي سمع في الأغوار وموديعين والقدس ناتج عن محاولة منظومة صواريخ سهم اعتراض الصواريخ السورية المضادة للطائرات.
وكان الجيش الصهيوني أعلن، اليوم الجمعة، أن صواريخ مضادة للطائرات أُطلقت على قوتها الجوية المتمركزة في هضبة الجولان المحتلة في سوريا.
ودوت صافرات التحذير من الصواريخ في مستوطنات يهودية بالأغوار الفلسطينية شرقي الضفة الغربية المحتلة وسمع بعض شهود العيان صوت انفجار بعد ذلك ببضع دقائق.

الى ذلك ، قال مصدر مسؤول في القيادة العامة للقوات المسلحة الأردنية إن شظايا صواريخ سقطت، فجر اليوم الجمعة، على بعض القرى في محافظة إربد وغور الصافي ومناطق أخرى، نتيجة اعتراض صواريخ إسرائيلية لصواريخ أطلقت من داخل الأراضي السورية باتجاه بعض المواقع والقواعد الإسرائيلية.

ووفقا لما جاء في بيان للجيش الأردني فإن الأجهزة الفنية التابعة للقوات المسلحة “تتعامل مع بقايا الصواريخ، لإبعادها عن مواقع التجمعات السكانية”.

وأشار البيان إلى أن الشظايا لم تسفر عن إصابات.

وكان محافظ إربد، رضوان العتوم، لوكالة الأنباء الأردنية (بترا) إن “جسمين أسطوانيين سقطا صباح الجمعة في المحافظة، ولم يتسببا في أي إصابات”.

وأوضح أن أحد الجسمين سقط في منطقة الحي الشرقي في مدينة إربد، والآخر ببلدة عنبة، بلواء المزار الشمالي، في أرض زراعية تابعة لأحد المواطنين، وتسبب بأضرار مادية طفيفة”.

وكان الجيش السوري ذكر أن 4 طائرات إسرائيلية أقدمت، فجر الجمعة، على اختراق “مجالنا الجوي في منطقة البريج، عبر الأراضي اللبنانية، واستهدفت أحد المواقع العسكرية على اتجاه تدمر في ريف حمص الشرقي”.

وفي المقابل ذكر الجيش الإسرائيلي، في بيان، أن قواته الجوية استهدفت عددا من الأهداف في سوريا. “وأُطلق عدد من الصواريخ المضادة للطائرات من سوريا عقب المهمة، واعترضت أنظمة الدفاع الجوي التابعة لقوات الدفاع الإسرائيلي أحدها”.

Print Friendly, PDF & Email

Share This:

x

‎قد يُعجبك أيضاً

بغداد – أمر قضائي عراقي باعتقال رئيس وأعضاء المفوضية التي أشرفت على إجراء الاستفتاء في إقليم كردستان حول الاستقلال

أربيل – وكالات – شبكة الإسراء والمعراج ( إسراج )  Share This: