إسراج الأنباء
فلسطين - المسجد الاقصى المبارك
ENGLISH
head2
الرئيسية / العالم / شؤون دولية / تل أبيب – الشروط الأمريكية ألـ 9 لحل النزاع الفلسطيني – الصهيوني
رئيس الوزراء الصهيوني بنيامين نتنياهو والمبعوث الامريكي للشرق الأوسط، جيسون غرينبلات

تل أبيب – الشروط الأمريكية ألـ 9 لحل النزاع الفلسطيني – الصهيوني

رام الله –  شبكة الإسراء والمعراج ( إسراج )

قال موقع “ديبكا” الإستخباري العبري، يوم الخميس 16 آذار 2017 ، إن رئيس الوزراء الصهيوني “الاسرائيلي” بنيامين نتنياهو، التقى مبعوث ترامب للشرق الأوسط، جيسون غرينبلات.

وأضاف الموقع، أن هذا هو اللقاء الثاني لنتنياهو مع المبعوث الأمريكي، مشيرا إلى أن اللقاء استمر 3 ساعات، بحث الاثنان خلالها الملامح العامة الممكنة للاتفاق بين “إسرائيل” والفلسطينيين و”دول المنطقة”.

وأوضح “ديبكا”، أن المسؤول الأمريكي وضع للرئيس الفلسطيني، محمود عباس، مجموعة من النقاط الخاصة بعملية المفاوضات الرامية لحل القضية الفلسطينية، وبحسب الموقع فإن غرينبلات اشترط على أبومازن ضرورة العودة إلى مائدة المفاوضات دون شروط مسبقة، وإشراك مجموعة من الدول العربية في عملية المفاوضات وخص بالذكر مصر والأردن والإمارات والسعودية.

وجاء في التقرير أن النقاط التسع التي عرضت على الرئيس عباس تتلخص في أن على الفلسطينيين العودة للمفاوضات مع “إسرائيل” بدون شروط مسبقة، وأن يوافقوا على إشراك دول عربية، وهي مصر والسعودية ودولة الإمارات العربية والأردن في المفاوضات وليس فقط الأمريكيين.

وحسب ما أورد التقرير فإن الأمر ليس مصادفة، فلا يوجد أي رئيس من تلك الدول يؤيد الرئيس الفلسطيني محمود عباس، وما يؤكد ذلك أنه بتاريخ 14 آذار 2017 جرى لقاء غرينبلات مع الرئيس الفلسطيني محمود عباس في رام الله وفي اليوم ذاته ، تم افتتاح مؤتمر لمعارضي عباس في باريس بتنظيم من محمد دحلان، ودوائر فلسطينية اتهمت دبي والشيخ زايد آل نهيان بتمويل المؤتمر في باريس بقيمة مليون يورو.

أما الشرط الثالث فهو أن على الفلسطينيين ألا يعترضوا على قرارات تم اتخاذها في المراحل الأولى من المفاوضات، فلن يكون هناك تجميد كامل للبناء الاستيطاني ولكن لن تقام مستوطنات جديدة . وكذلك فإن الإدارة الأمريكية لن تكتفي ببيانات عامة تصدر عن السلطة الفلسطينية فيما يتعلق بوقف أعمال المقاومة، بل يجب على السلطة وقف المقاومة ضد إسرائيل. الإدارة الأمريكية تريد أن ترى تغيرات حقيقية أيضاً في النظام التعليمي الفلسطيني وتغيير أسماء أطلقت على شوارع فلسطينية سميت بأسماء شهداء فلسطينيين الى جانب وقف التحريض عبر وسائل الإعلام الفلسطينية.

وفيما يتعلق بقوات الأمن الفلسطينية فإن عليها ان تغير أسلوبها المتبع لمحاربتها ـ للمقاومة، وبأشخاص مشبوهين، فالإدارة الأمريكية لن تكتفي باعتقال فلسطينيين مشبوهين يريدون تنفيذ عمليات وبعد ذلك تطلق السلطة سراحهم، بل تطالب الإدارة الأمريكية أن يتم التحقيق معهم لمعرفة من خطط للعمليات، ومن أرسلهم ومن زودهم بالسلاح والمواد المتفجرة، واعتقال كل من هو متورط وتقديمه للمحاكمة، وكذلك القيام بإصلاحات في الأجهزة الأمنية الفلسطينية بهدف وقف جدول دوام عناصر الأجهزة الأمنية الفلسطينية، فهم يقسمون وقتهم لفترتين ويحصلون على راتبين شهرياً.

وتطرقت الشروط إلى وجوب وقف السلطة الفلسطينية دفع رواتب لأسر الشهداء والأسرى القابعين في السجون الإسرائيلية.

 وكذلك وجوب التوقف عن تحويل أموال إلى قطاع غزة لأن ذلك يساهم في تمويل مصروفات حركة حماس.

 فيما تعهدت الإدارة الأمريكية برئاسة ترامب بمواصلة دعمها لفكرة دولتين لشعبين.

Print Friendly, PDF & Email

Share This:

x

‎قد يُعجبك أيضاً

موسكو – الرئيس الروسي فلاديمير بوتين : لو حدثت حرب بين روسيا والولايات المتحدة لما بقي أحد على قيد الحياة

موسكو – وكالات – شبكة الإسراء والمعراج ( إسراج ) Share This: