كشف نائب رئيس الوزراء الماليزي أن جثة كيم جونغ نام، الذي اغتيل الشهر الماضي، تم تحنيطها للحفاظ عليها بشكل أفضل، وأن حوالي 50 كوريّا شماليا ممن انتهت تصاريح عملهم سيتم ترحيلهم.

وجاءت أنباء عمليات الترحيل مفاجأة لأن الدولتين منعتا رعايا بعضهما البعض من مغادرة أراضيهما وسط أزمة دبلوماسية حول وفاة كيم.

وقالت السلطات الماليزية إن الأخ غير الشقيق للزعيم الكوري الشمالي كيم جونغ أون قتل في 13  شباط – فبراير 2017 ، بعد أن رشّت امرأتان مادة غاز الأعصاب المحظورة “في إكس” على وجهه في مطار كوالالمبور، حسب وكالة أسوشييتد برس.

لكن كوريا الشمالية، التي يشتبه على نطاق واسع بوقوفها وراء الهجوم، رفضت النتائج.

وقال نائب رئيس الوزراء أحمد زاهد حميدي، اليوم الثلاثاء 14 آذار 2017 ، إن 50 كوريا شماليا في ولاية ساراواك شرق ماليزيا سيتم ترحيلهم إلى بيونغيانغ قريبا.