إسراج الأنباء
فلسطين - المسجد الاقصى المبارك
ENGLISH
head2
الرئيسية / الثقافة والفنون / الثقافة العامة / يوم الثقافة الفلسطيني .. 13 آذار السنوي (الطالبة : أمل كمال علاونه)
الطالبة أمل كمال علاونه

يوم الثقافة الفلسطيني .. 13 آذار السنوي (الطالبة : أمل كمال علاونه)

 يوم الثقافة الفلسطيني .. 13 آذار السنوي 

الطالبة : أمل كمال علاونه

– الصف الثامن الأساسي

– مدرسة بنات عزموط الثانوية

  • نابلس – فلسطين 

الثقافة هي من أهم الركائز والرموز الحضارية الإنسانية في العالم ، كونها تشكل الوعاء العلمي والمخزون العقلي للعادات والتقاليد الاجتماعية والتعليمية والنضالات السياسية في المجتمع الإنساني المحلي والعالمي .

وتعتبر الثقافة ينبوعا أصيلا ومتأصلا في العقلية البشرية ، لخدمة النواحي الإنسانية الشاملة في الحياة الإنسانية العامة والخاصة ، وخاصة الحياة الأدبية والشعرية والصحافية الإبداعية المميزة والمتميزة .

وتخصص الأمم المتحدة أياما محددة لمختلف وشتى الأنشطة العالمية ، وكذلك تحدد بعض الدول كاليابان يوما للثقافة لنشر الثقافة وتطبيق الفنون الخاصة بها ، وتعتبره يوم إجازة وطنية عامة لجميع الشعب .

وفي فلسطين ، تم تحديد يوم الثقافة الوطنية في 13 آذار سنويا ، وهو يوم ولادة الشاعر الفلسطيني المشهور محمود درويش ، أحد أبرز الشخصيات الفلسطينية السياسية والأدبية . وما أحوج فلسطين ، لتطوير وتعميم النشر الثقافي والأدبي الإبداعي المدعوم رسميا وشعبيا ونقابيا وإعلاميا ، لتعزيز القيم والمثل العليا ، والحفاظ على التراث الفلسطيني شامخا متقدما متطورا ، لمواكبة احتياجات الشعب الفلسطيني في حياته المعاصرة والمستقبلية . وتكمن الحاجة الحيوية الفلسطينية الملحة في محاربة التطبيع الثقافي مع أعداء فلسطين ، وطنا وشعبا ، وبلورة وتعزيز الهوية الوطنية الفلسطينية ، وتخليدها في الذاكرة الجماعية الشعبية ، ومحاربة الثقافات الدخيلة .

التحية كل التحية والإحترام ، لمثقفي فلسطين في الداخل والخارج ، من الشعراء والأدباء والإعلاميين المبدعين ، ووزارة الثقافة والإتحاد العام للأدباء والكتاب والمثقفين ، الذين عززوا الثقافة الوطنية الفلسطينية ، في نفوس أبناء الشعب الفلسطيني العربي العظيم في الأرض المقدسة ، ورسخوا قيم الصمود والمرابطة والمقاومة ، لتثبيت الشعب الفلسطيني في أرض وطنه ، أرض الآباء والأجداد ، في مقاومة الغزوة الامبريالية الجديدة لفلسطين الكبرى . وتواجه الثقافة الفلسطينية ، بالكلمة والموسيقى والصورة المعبرة ، أساطير وهرطقات وسخافات الاحتلال الأجنبي البغيض في بلادنا المباركة ، حتى يبزغ فجر الحرية الفلسطينية ، ويرتد الدخلاء على أعقابهم خاسرين . وما أحوجنا لتكريم المثقفين الفلسطينيين الذين أبدوا وقدموا إنجازات في شتى أجنحة العلوم والثقافة والفنون ، بمنحهم الأوسمة والنياشين الوطنية التقديرية ، وتوفير الحياة الكريمة لهم في ربوع الوطن الغالي .

نحو يوم بل أيام وفعاليات ثقافية إبداعية متطورة في فلسطين ، لتسمو الثقافة الفلسطينية في سماء الوطن خفاقة في نفوس ابناء الشعب المعطاء ، بالتلازم مع علم فلسطين في العلى والأعالى .

والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته .

يوم الاثنين 13 / 3 / 2017 م .

Print Friendly, PDF & Email

Share This:

x

‎قد يُعجبك أيضاً

بير زيت – أعمال المؤتمر السنوي بعنوان “الثقافة الفلسطينية إلى أين؟”

بير زيت – شبكة الإسراء والمعراج ( إسراج ) Share This: