إسراج الأنباء
فلسطين - المسجد الاقصى المبارك
ENGLISH
head2
الرئيسية / الأرض المقدسة / الحركات الفلسطينية / رام الله – توزيع المهام التنظيمية على أعضاء اللجنة المركزية لحركة فتح
أعضاء اللجنة المركزية لحركة فتح بعد المؤتمر العام السابع برام الله 2016

رام الله – توزيع المهام التنظيمية على أعضاء اللجنة المركزية لحركة فتح

رام الله – شبكة الإسراء والمعراج ( إسراج )

أكدت مصادر قيادية فتحاوية أنه جرى اختيار عضو اللجنة المركزية لحركة فتح محمود العالول نائبا لرئيس الحركة محمود عباس.

ويعتبر العالول (67 عاما ) المولود في مدينة نابلس من القيادات المقربة من عباس وشغل العديد من المواقع القيادية في الحركة.وتشير السيرة الذاتية للعالول أن السلطات الإسرائيلية اعتقلته عام 1967 ثلاث سنوات ثم أبعد إلى الأردن وعاد إلى الأراضي الفلسطينية بعد اتفاق أوسلو وشغل منصب محافظ نابلس لعشر سنوات وانتخب في عام 2006 عضوا للمجلس التشريعي الفلسطيني الحالي . 

كما اختارت اللجنة خلال اجتماع لها في رام الله يوم الأربعاء 15 شباط 2017 ، عضو اللجنة جبريل الرجوب، أمين سر اللجنة المركزية .كما ان منصب نائب الرئيس وامين السر ستكون لمدة عام فقط .

وجاءت المناصب على النحو الاتي:

محمود العالول نائباً لرئيس حركة فتح .

اللواء جبريل الرجوب أمين سر اللجنة المركزية

د. صبري صيدم نائب امين السر ويبقى متفرغا كوزير للتربية والتعليم

د٠جمال المحيسن مفوض التعبئه والتنظيم بالضف الغربية .

احمد حلس مفوض التعبئه والتنظيم في قطاع غزه .

ناصر القدوه مفوض الاعلام الثقافه والتعبئة الفكرية .

روحي فتوح مفوضا للعلاقات الدوليه .

توفيق الطيراوي مفوضا المنظمات الشعبيه .

د. محمد اشتيه مفوضا للماليه والاقتصادية

.د. سمير الرفاعي مفوضا للاقاليم الخارجيه .

عباس زكي مفوضا للعلاقات العربية .

عزام الاحمد العلاقات الوطنية .

الحاج اسماعيل مساعد رئيس الحركة للشؤون العسكرية والمحافظات .

محمد المدني مفوض التواصل مع الداخل والمجتمع الاسرائيلي.

د. صائب عريقات: يبقى مسؤولا لملف المفاوضات.

حسين الشيخ يبقى متفرغا كوزير لهيئة الشؤون المدنية .

دلال سلامة مفوضية المنظمات غير الحكومية . 

وعقدت اللجنة المركزية لحركة فتح اجتماعا لها برئاسة الرئيس الفلسطيني محمود عباس ، مساء اليوم الأربعاء 15 شباط 2017 ، في مقر الرئاسة في مدينة رام الله، حيث ناقشت العديد من المسائل السياسية والداخلية، أهمها الأوضاع الخطيرة الناتجة عن السياسات والممارسات الإسرائيلية ضد الشعب الفلسطيني والأرض الفلسطينية المحتلة، وفي المقدمة منها القدس .

وأكدت أن هذه الممارسات الاسرائيلية تهدد الأوضاع في المنطقة بشكل عام وتقوض العملية السياسية بشكل كامل.

واستمعت اللجنة المركزية لحركة فتح للإحاطة التي تقدم بها الرئيس الفلسطيني محمود عباس عن جولاته الأخيرة خاصة زيارته للمملكة العربية السعودية ولقائه هناك مع خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز، وتأكيد العاهل السعودي على دعم بلاده الكامل والمستمر للشعب الفلسطيني وقيادته الوطنية. وكذلك اللقاء الهام الذي جرى بين الرئيس مع الملك عبد الله الثاني بن الحسين ملك المملكة الاردنية الهاشمية من أجل البحث التفصيلي في التحديات المشتركة حيث تم التوافق مع جلالته في المجالات كافة.

كما استمعت اللجنة المركزية لحركة فتح من الرئيس الفلسطيني عن مشاركته في القمة الإفريقية في اديس ابابا ولقاءاته الهامة هناك خاصة مع الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي ومحادثاته الهامة معه، وكذلك زيارة الرئيس إلى باكستان وبنغلادش والاستقبال الحار الذي لقيهُ هناك من هذه الدول الصديقة، ثم تحدث الرئيس عن زيارته إلى فرنسا وأهميتها السياسية وكذلك زيارته لبروكسل.

وأكدت اللجنة المركزية لحركة فتح أن الممارسات الاحتلالية الإسرائيلية على ارضنا الفلسطينية المحتلة ومحاولة شرعنتها بما يسمى بقوانين صادرة عن الكنيست الإسرائيلي مرفوضة جملة وتفصيلا فما بني على باطل فهو باطل وشعبنا الفلسطيني البطل وقيادته الصامدة لم ولن يرضخوا لهذه الافعال والاملاءات الاسرائيلية مهما كان الثمن.وفي هذا المجال فإن اللجنة المركزية لحركة فتح تعتبر أن هذه الممارسات والقوانين هي تحد سافر للشرعية الدولية وللقانون الدولي والامم المتحدة وقرارها الأخير رقم 2334 وتطالب من المجتمع الدولي الوقوف بحزم ضد هذه الاجراءات والممارسات والسياسات لما تمثله من خطر على الامن والاستقرار في المنطقة والعالم اجمع .

وتؤكد اللجنة المركزية أن إسرائيل القوة القائمة بالاحتلال لا تملك حق التشريع للأرض الفلسطينية على حدود الرابع من حزيران لعام 1967 والتي اعترف بها العالم بانها أراضي دولة فلسطين الخاضعة للاحتلال ، كما تؤكد على الطبيعة العنصرية لهذه التشريعات .

وجددت اللجنة المركزية لحركة فتح مطالبتها من الأمم المتحدة ودول العالم للضغط من أجل تنفيذ القرار الاخير رقم 2334 بشكل كامل، كما تهيب بكل الدول والقوى السياسية والشعبية في كل مكان للتعبير عن إدانتها ورفضها لما تقوم به حكومة الاحتلال الاسرائيلي بهذا الشأن.

وعلى الصعيد الداخلي ، أكدت اللجنة المركزية على أهمية إجراء الانتخابات البلدية، وجاهزية حركة فتح لخوض هذه الانتخابات كاستحقاق وطني ديمقراطي.

ودعت اللجنة المركزية القوى الفلسطينية كافة للانخراط في هذه الانتخابات في أنحاء الوطن، وبالنسبة لشؤون حركة فتح الداخلية، قامت اللجنة المركزية بتوزيع المهام على أعضائها وفق التقاليد والأنظمة، وأكد الإخوة الأعضاء عزمهم على تحمل مسؤولياتهم والاستمرار في العمل والنضال للنهوض بأوضاع الحركة خصوصاً في هذه الظروف التي يمر بها الوطن . 

الى ذلك ، كشفت فدوى البرغوثي عضو المجلس الثوري لحركة فتح ، زوجة الأسير عضو اللجنة المركزية لحركة فتح مروان البرغوثي ، عن موقفها من تجاوزه في المهمات التي وزعتها اللجنة المركزية لحركة فتح ، ولم تسند له أية مهمة تنظيمية ، الأمر الذي اعتبرته فدوى البرغوثي امراً يحتاج الى مراجعة من قبل مركزية فتح.

الأسير النائب د. مروان البرغوثي عضو اللجنة المركزية لحركة فتح

وقالت البرغوثي في تدوينة لها على صفحتها الخاصة الفيس بوك :

“مروان ليس غائباً بل حاضراً ويتربع في قلوب شعبنا الفلسطيني وحاضراً في الصفوف الأمامية للنضال كما عهدناه في كل المراحل.

مروان حاضر لتحقيق الوحدة الوطنية والحرية والكرامة والعودة وهو الذي بلور وثيقة الاسرى وحشد الدعم لها مع رفاقه القيادات في الاسر وهو الذي وضع برنامج نضالي يرتكز على المقاومة الشاملة وهو الذي دافع ويدافع عن الديمقراطية وحقوق الانسان والمرآة.

 مروان داخل السجن قائد ومعلم وخارجه رمز وزعيم له مكانة وطنية وعربية ودولية فريدة ونحن استندنا على هذه المكانة لاطلاق اكبر حملة دولية نصرة لحرية الاسرى والشعب الفلسطيني.

وفتح تعي جيداً دور مروان ومكانته ولذلك في كل انتخابات وطنية ومحلية وجامعية تعلق صوره وترفع اسمه.

 كما تعي اسرائيل هذه المكانة ولذلك اعتقلته و وهاجم نتنياهو انتخاب مروان لمركزية فتح بأعلى الأصوات.

 وشرعية مروان اتت من اخلاصه وتجسيده لنهج نضالي وهب عمره من اجله يؤمن بحتمية النصر وجاهز للتضحية من أجله ومروان لم يقبل بأي منصب لم يتم انتخابه له وشعبنا دائما قابل الوفاء بالوفاء من رئاسة مجلس الطلبة في بيرزيت الى المجلس الثوري والوطني والتشريعي واللجنة المركزية.

 ومطلوب الان مراجعة جدية داخل الحركة حيث في حين حماس تختار اسير محرر الأخ المناضل يحيى السنوار ليقودها في غزة وفي حين امين عام الجبهة الشعبية القائد احمد سعدات ايضا يقبع في زنازين الاحتلال .

تصر اللجنة المركزية وللاسف على ان مروان غائب ولم يقدروا ان هذا سيسجل عليهم من أبناء شعبنا بأنهم انصاعوا لتهديدات نتنياهو ، مروان ليس غائب بل هو الاكثر حضورا يواجه الاحتلال كل يوم ويتقدم الصفوف وهو رجل الكلمة والفعل وعلى اللجنة المركزية ان تعمل على تكريس هذا الحضور والاستناد عليه لا العكس وذلك لتعزيز الحركة وبرنامجها النضالي ومكانتها وطنيا ودوليا ودفاعا عن اسرى الحرية واحتراما لهم ولتضحياتهم ولدورهم”.

Print Friendly, PDF & Email

Share This:

x

‎قد يُعجبك أيضاً

غزة – إسماعيل هنية رئيس المكتب السياسي لحركة حماس : الوحدة الوطنية لا تزال الخيار الاستراتيجي لحماس

غزة – شبكة الإسراء والمعراج ( إسراج ) Share This: