إسراج الأنباء
فلسطين - المسجد الاقصى المبارك
ENGLISH
head2
الرئيسية / حديث إسراج - د. كمال إبراهيم علاونه / إعلان باريس – مؤتمر باريس للتسوية السياسية بفلسطين 2017 (د. كمال إبراهيم علاونه)
د. كمال إبراهيم علاونه - رئيس مجلس إدارة وتحرير شبكة الإسراء والمعراج ( إسراج ) وصاحب ومدير عام مركز العالم الثقافي - نابلس / فلسطين

إعلان باريس – مؤتمر باريس للتسوية السياسية بفلسطين 2017 (د. كمال إبراهيم علاونه)

إعلان باريس – مؤتمر باريس للتسوية السياسية بفلسطين 2017

د. كمال إبراهيم علاونه

أستاذ العلوم السياسية والإعلام
رئيس شبكة الإسراء والمعراج ( إسراج )
نابلس – فلسطين
مؤتمر باريس للسلام المزعوم بين الشعب الفلسطيني والجاليات اليهودية بفلسطين الذي تم تأجيله منذ صيف 2016 حتى اليوم 15 / 1/ 2017 ..هو تظاهرة رسمية سياسية وإعلامية واقتصادية .. وإستعراض فاشل جديد بمشاركة ممثلي 70 دولة و5 منظمات إقليمية ودولية .. للأسباب السياسية واﻻقتصادية والدعائية واﻹعلامية التالية :
أوﻻ : هو مؤتمر غير ملزم للجانبين الفلسطيني والصهيوني بتغيبهما أصلا .
ثانيا : تعدد المرجعيات الدولية .. تبني فرنسا للمؤتمر وعدم رضا الوﻻيات المتحدة وفتح قناة روسية موازية في اﻷن ذاته مع الجانببن الفلسطيني والصهيوني .
ثالثا : يدعو المؤتمر لحل الدولتين وفقا لمفاوضات ثنائية فلسطينية وصهيونية ، في ظل شروط صهيونية تعجيزية ومبهمة ، وذلك لإيجاد ما يسمى بحل عادل وتسوية شاملة ودائمة للصراع الفلسطيني-الإسرائيلي .
رابعا: رفض حكومة تل أبيب لبدايات ومخرجات المؤتمر مسبقا وبصورة فجة ورفض تحديد جدول زمني ﻹنهاء اﻻحتﻻل للضفة الغربية واﻹصرار على زيادة اﻻستيطان بدﻻ من تفكيك المستوطنات اليهودية ورفض عودة اللاجئين الفلسطينيين لمواطنهم اﻷصلية ورفض حق تقرير المصير للشعب الفلسطيني ورفض إقامة دولة فلسطينية مستقلة وعاصمتها القدس .
خامسا : إقتران الدعم الاقتصادي الأوروبي للجانبين عند التوصل لتسوية سياسية مقبولة لدى الطرفين .
وبالتالي فإن هذا المؤتمر سيكون كغيرة من مؤتمرات ومشاريع التسوية السياسبة الفاشلة السابقة ،فهو ملهاة جديدة ومضيعة للوقت ويبث اليأس والقنوط في نفوس الناس . وبناء عليه ، فإن السلم الذي يفترض أن يبنى على السلام الافتراضي من مبادرات تسوية وقرارات أممية وعربية سابقة ، هو بلا عتبات متدرجة للصعود للأعلى ، وتنفيذ صيغ الامتثال لمطالب التسوية الحقيقية .
والله ولي التوفيق . سلام قوﻻ من رب رحيم .
يوم اﻷحد 17 ربيع الثاني 1438 هـ / 15 كانون الثاني 2017 م .

Print Friendly, PDF & Email

Share This:

x

‎قد يُعجبك أيضاً

الإستيطان اليهودي في محافظة نابلس بفلسطين 1967 – 2019 (د. كمال إبراهيم علاونه)

الإستيطان اليهودي في محافظة نابلس بفلسطين 1967 – 2019 د. كمال إبراهيم علاونه Share This: