إسراج الأنباء
فلسطين - المسجد الاقصى المبارك
ENGLISH
head2
الرئيسية / حديث إسراج - د. كمال إبراهيم علاونه / الإفتاء السياسي على الفيس بوك .. بين الحق والباطل (د. كمال إبراهيم علاونه)
د. كمال إبراهيم علاونه أستاذ العلوم السياسية والإعلام رئيس شبكة الإسراء والمعراج ( إسراج )

الإفتاء السياسي على الفيس بوك .. بين الحق والباطل (د. كمال إبراهيم علاونه)

الإفتاء السياسي على الفيس بوك .. بين الحق والباطل
د. كمال إبراهيم علاونه


أستاذ العلوم السياسية والإعلام
رئيس شبكة الإسراء والمعراج ( إسراج )
نابلس – فلسطين
يقول اللَّهُ الَّذِي لَا إِلَهَ إِلَّا هُوَ الْعَزِيزُ الْحَكِيمُ جَلَّ جَلَالُهُ :
بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ
{ كَذَلِكَ الْعَذَابُ وَلَعَذَابُ الْآَخِرَةِ أَكْبَرُ لَوْ كَانُوا يَعْلَمُونَ (33) إِنَّ لِلْمُتَّقِينَ عِنْدَ رَبِّهِمْ جَنَّاتِ النَّعِيمِ (344) أَفَنَجْعَلُ الْمُسْلِمِينَ كَالْمُجْرِمِينَ (35) مَا لَكُمْ كَيْفَ تَحْكُمُونَ (36) أَمْ لَكُمْ كِتَابٌ فِيهِ تَدْرُسُونَ (37) إِنَّ لَكُمْ فِيهِ لَمَا تَخَيَّرُونَ (38) أَمْ لَكُمْ أَيْمَانٌ عَلَيْنَا بَالِغَةٌ إِلَى يَوْمِ الْقِيَامَةِ إِنَّ لَكُمْ لَمَا تَحْكُمُونَ (39)}( القرآن المجيد – سورة القلم ) .
المجازر الروسية في سوريا ..
السفير الروسي القذر القتيل في تركيا أندريه كارلوف
الضابط التركي المدافع عن أمته مولود ميرت الطنطاش
هل يستويان مثلا ؟؟!
لا يستويان ,,
البعض من الناس أو النشطاء الفيسبوكيين، يمارس الإفتاء السياسي على الفيس بوك بعواطفه وأحكامه المسبقة وحزبيته الضيقة أو قبليته السياسية أو الإعلامية المنفعية والمصلحية ، التي لا تستند للمنطق والحق والحقيقة ، دون الأخذ بالأسباب والعوامل المؤدية لهذه العملية في أنقرة .. تأثر لمقتل سفير بينما لا تهتز مشاعرة لمجازر رهيبة في حلب وبقية أنحاء سوريا ـ فلم يلتف لعشرات آلاف القتلى العرب والمسلمين في سوريا بالصواريخ والطيران الحربي الروسي الذي يصب حممه على أبناء الشعب السوري الشقيق ..
كفى نفاقا وهرولة ودفاعا عن الباطل وأهله وسفاحيه !!!
الفرق الشاسع بين الدفاع وبين الهجوم .. والبادئ أظلم ..
رسالة بالدم موجهة إلى الإمبراطورية الروسية الشريرة .. كفاكم سفكا للدماء البريئة في سوريا .. القتل والاقتتال مرفوض جملة وتفصيلا .. والفتن ترخى بأجنحتها الماحقة والساحقة والحالقة في الوطن العربي المكلوم .. فأصبح الإنسان حيرانا لا يدري ماذا يقول أو يفعل ؟؟؟
كل سبب وله خاتمة .. طيبة أو سيئة ..
ونهاية السفير الروسي في أنقرة كانت سيئة جدا للغاية .. حيث مثل العجرفة والوحشية والفوقية الاستعمارية المتغطرسة ضد ابناء سورية المطالبين بالحق والكرامة والحرية والتخلص من النظام القميئ الحاكم في اللاذقية .. وبعض أجزاء سوريا العربية المسلمة ..
والله ولي المؤمنين . سلام قولا من رب رحيم .
الخميس 23 ربيع الأول 1438 هـ / 22 كانون الأول 2016 م .

Print Friendly, PDF & Email

Share This:

x

‎قد يُعجبك أيضاً

فلسطين والقدس والأقصى .. وشعب الجبارين المسلم .. والبطاقات العبرية الإلكترونية الممغنطة المرفوضة (د. كمال إبراهيم علاونه)

فلسطين والقدس والأقصى .. وشعب الجبارين المسلم .. والبطاقات العبرية الإلكترونية الممغنطة المرفوضة .. د. كمال إبراهيم علاونه Share This: