إسراج الأنباء
فلسطين - المسجد الاقصى المبارك
ENGLISH
head2
الرئيسية / العالم / شؤون دولية / أنقرة – بالفيديو – اغتيال أندريه كارلوف السفير الروسي في تركيا

أنقرة – بالفيديو – اغتيال أندريه كارلوف السفير الروسي في تركيا

أنقرة – شبكة الإسراء والمعراج ( إسراج )

أكدت المتحدثة باسم الخارجية الروسية، ماريا زاخاروفا، وفاة سفير روسيا لدى تركيا، أندريه كارلوف، متأثراً بجراحه جراء تعرضه لإطلاق النار في أنقرة.

واقتحم رجل مسلح مبنى متحف الفن الحديث في أنقرة، حيث كان يجري افتتاح المعرض المصور “روسيا بعيون أتراك”، وأطلق النار على السفير أندريه كارلوف، الذي كان يلقي كلمة في ذلك الحين وأصابه، كما جاء في موقع ” روسيا اليوم”. 
          

وأفادت وسائل إعلام تركية، أن هناك تبادلاً لإطلاق النار بعد مهاجمة الشرطة للذي أطلق النار على السفير الروسي، حيث بدأت عملية أمنية في المكان.

فيما قالت وسائل إعلام إنه تم تصفية المهاجم، فيما أفادت قناة “إن تي في” بإصابة ثلاثة أشخاص أثناء الحادث.

وقال دميتري بيسكوف، الناطق باسم الرئيس الروسي، إن الرئيس الروسي فلاديمير بوتين قد أُبلغ بوقوع الهجوم على السفير كارلوف، مضيفاً أن الرئيس سيستمع إلى تقرير وزير الخارجية سيرغي لافروف ورؤساء الاستخبارات الروسية بهذا الخصوص.

ضابط الشرطة التركي مولود الطنطاش قاتل السفير الروسي أندريه كارلوف في أنقرة

إلى ذلك ، أفادت وسائل إعلام تركية، الاثنين، أن مسلحا استهدف السفير الروسي أندريه كارلوف أثناء زيارته لمعرض “روسيا في عيون الأتراك” في العاصمة أنقرة، الأمر الذي أدى إلى مقتل السفير، وإصابة ثلاثة آخرين.

وقالت مصادر تركية إن القاتل يبلغ من العمر 22عاما، ويدعى مولود الطنطاش، وتخرج في كلية الشرطة في إزمير، وعمل ضابطا في الشرطة بأنقرة، وقد أطلق ثماني رصاصات على السفير مع صيحات التكبير.

وصاح القاتل بعد إطلاق النار على السفير، قائلا: “هذا جزاء القتلة في حلب”. وقد عززت الشرطة التركية الإجراءات الأمنية حول السفارة الروسية بعد حادثة مقتل السفير.

وقالت محطة “إن تي في” التلفزيونية الخاصة في تركيا إن الشرطة أطلقت النار، وقتلت المسلح مولود الطنطاش، في عملية أمنية داخل قاعة المعرض الذي شهد الهجوم.

وأعلن رئيس بلدية أنقرة مليح غوكتشيك، في تغريدة على حسابه على تويتر، أن القاتل شرطي، ونقلت صحيفة “يني شفق” الحكومية التغريدة، مضيفة أن مطلق النار على السفير الروسي عنصر في قوات مكافحة الشغب.

وذكر شاهد عيان لوكالة فرانس برس أن المهاجم تحدث عن “حلب” وعن “انتقام”.

وقال هاشم كيليج مراسل صحيفة حرييت في أنقرة لفرانس برس “بينما كان السفير يلقي خطابا، أطلق رجل ضخم يرتدي بزة، النار في الهواء ثم استهدف السفير”.

وقالت وكالة “أسوشيتد برس”، نقلا عن مصور كان داخل القاعة، إن المهاجم أطلق ثماني رصاصات على كارلوف، ثم أعلن بالتركية أنه نفذ الهجوم انتقاما لأهالي مدينة حلب، في إشارة إلى مشاركة موسكو في الحملة العسكرية التي انتهت بتهجير عشرات الآلاف من أحياء حلب الشرقية، فضلا عن قتل آلاف المدنيين.

وتمكَّن مصور الوكالة، بورهان أوزبيليكي، من التقاط الصور الفوتوغرافية الوحيدة لقاتل السفير.

وحسبما نشرته السلطات التركية فإن أوزبليكي، مواطن تركي 56 عاما، من مواليد 1960 يعمل في الأسوشيتد برس منذ 1997.

وقال “يوهان” إنه كان موجودا هناك لتغطية المعرض، الذي وصفه بأنه “حدث روتيني”، حتى صعد القاتل خلف السفير الروسي، وأشهر سلاحه، وأطلق الرصاص عليه”.

وتابع: “اختبأت جيدًا حتى تمكنت من تصويره”.

من جهتها ، كشفت وسائل إعلام تركية أن مولود ميرت الطنطاش، الذي نفذ عملية اغتيال السفير الروسي أندريه كارلوف، تولى مهمة حراسة مقر السفارة الروسية في أنقرة أثناء مظاهرات أمامها الأسبوع الماضي.

وذكرت مصادر أمنية تركية أن 9 طلقات من أصل الـ11 التي أطلقها القاتل، أصابت السفير الروسي أثناء إلقائه كلمته في افتتاح معرض صور فوتوغرافية بأنقرة.

وحسب تسريبات صحفية، فإن القاتل مولود الطنطاش البالغ من العمر 23 عاما، الذي كان يخدم في الشرطة، أخذ يوم إجازة من العمل، عشية تنفيذه الهجوم، وحجز غرفة في فندق قريب من مكان الجريمة التي خطط لها. وفي المساء، توجه الطنطاش إلى مركز الفن المعاصر الذي أقيم فيه معرض الصور، ودخل القاعة بعد أن عرض على الحراس بطاقة الشرطة التي كان يحملها. وفي داخل القاعة، وقف القاتل، الذي كان يرتدي بدلة رسمية، وراء السفير الروسي، واعتبره الحاضرون حارسا شخصيا للسفير كارلوف، حتى أطلق النار على ظهر السفير وأرداه قتيلا.

وذكرت صحيفة “حرييت” أن الطنطاش تصرف بطريقة مشابهة أثناء المحاولة الانقلابية في يوليو/تموز الماضي، عندما كان يخدم في شرطة دياربكر، وهو أخذ أيضا إجازة لمدة يومين قبل يوم من اندلاع أحداث محاولة الانقلاب، وتوجه إلى أنقرة، حيث أقام في فندق.

وتم اعتقال قائد الشرطة، الذي سمح له آنذاك بأخذ الإجازة، للاشتباه بالتورط في المحاولة الانقلابية، كما تم إبعاد الطنطاش نفسه عن العمل مؤقتا، لكنه عاد لمهامه في 16 نوفمبر/تشرين الثاني الماضي.

وحسب معلومات وسائل الإعلام، تخرج الطنطاش من مدرسة ثانوية في محافظة إزمير عام 2014، ومن ثم التحق بالشرطة.

قُتل السفير الروسي لدى أنقرة أندريه كارلوف، يوم الاثنين 19 ديسمبر/كانون الأول، بإطلاق نار من مسدس مسلح تبين فيما بعد أنه عنصر من القوة الخاصة في شرطة العاصمة أنقرة.

وقد توفي السفير الروسي مباشرة بعد إصابته البالغة بعدة طلاقات، عندما كان يلقي كلمة خلال افتتاح معرض صور في أنقرة بعنوان “روسيا بعيون أتراك”.

قاتل السفير الروسي هو عنصر أمني شاب يدعى مولود ميرت ألطنطاش، من مواليد 1994، وقد تمت تصفيته في مكان الحادث من قبل الشرطة التركية.

ولد السفير الراحل أندريه كارلوف، في 4 فبراير/شباط 1954.  تخرج عام 1976 من كلية العلاقات الاقتصادية الدولية بمعهد العلاقات الدولية التابع لوزارة الخارجية السوفيتية.

عمل سفيرا لروسيا لدى كوريا الشمالية (2001-2006)، ونائب مدير القسم القنصلي بوزارة الخارجية الروسية (2007-2009)، ومدير القسم (2009-2013). وفي عام 2013 عين سفيرا لروسيا في الجمهورية التركية.

Print Friendly, PDF & Email

Share This:

x

‎قد يُعجبك أيضاً

المنامة – ورشة البحرين الاقتصادية وصفقة القرن الأمريكية لنصرة الكيان الصهيوني وتصفية قضية فلسطين

المنامة – وكالات – شبكة الإسراء والمعراج ( إسراج ) Share This: