إسراج الأنباء
فلسطين - المسجد الاقصى المبارك
ENGLISH
head2
الرئيسية / العالم / عالم الجاسوسية / عواصم – أبرز الاغتيالات التي نفذها الموساد الصهيوني لقادة فلسطينيين وعرب
المهندس التونسي الطيار الشهيد محمد الزواري

عواصم – أبرز الاغتيالات التي نفذها الموساد الصهيوني لقادة فلسطينيين وعرب

عواصم – وكالات – شبكة الإسراء والمعراج ( إسراج )
على مدار عشرات السنين، انتهجت الحكومة الصهيونية في تل أبيب سياسة الاغتيالات؛ ظناً منها أن موت الأجساد يعيق وصول الفكرة إلى أذهان المرتبطين بالقضية الفلسطينية.

وظل ملف الاغتيالات سلاحاً صهيونيا قوياً بيد الموساد الصهيوني “الإسرائيلي” ، يطال الداخل والخارج في إشارة وتأكيد من قبل الكيان الصهيوني بفلسطين المحتلة “إسرائيل” أن يدها تمتد إلى كل قائد أو مناضل حر.

والاغتيال مصطلح يُستعمل لوصف عملية قتل منظمة ومتعمدة، تستهدف شخصية مهمة ذات تأثير فكري أو سياسي أو عسكري أو قيادي، ويكون مرتكز عملية الاغتيال عادة أسباباً عقائدية أو سياسية أو اقتصادية أو انتقامية، تستهدف شخصاً معيناً يعتبره منظمو عملية الاغتيال عائقاً لهم في طريق انتشار أوسع لأفكارهم أو أهدافهم.

 جزء من هذه الاغتيالات يقع ضمن حملتين أساسيتين هما: عملية غضب الرب، التي تم إطلاقها كردة فعل على أحداث ميونيخ في سنة 1972-والثانية هي من ضمن سياسة القتل المستهدف كرد فعل على الانتفاضة أو نشاط المقاومة في فلسطين. 

هذه القائمة لا تشمل جميع الاغتيالات التي تم تنفيذها، بل تشتمل على أبرزها.

في 15  كانون الأول – ديسمبر 2016- اغتالت “إسرائيل” المهندس الطيار التونسي محمد الزواري مصنع الطائرات بلا طيار ، بدعوى نشاطه الأمني، وكشفت كتائب الشهيد عز الدين القسام – الجناح العسكري لحركة حماس بأنه مُصنّع طائرات الأبابيل التابعة لها.

اغتالت “إسرائيل” في الثامن من يوليو من عام 1972- غسان كنفاني في بيروت، حيث قام الموساد بتفجير سيارته بواسطة عبوة ناسفة من قبل جهاز الموساد الإسرائيلي.

 في 16 أكتوبر من العام 1972- وائل عادل زعيتر، وهو موظف في السفارة الليبية، وممثل منظمة التحرير الفلسطينية، أُغتيل من قبل مسلحين عند مدخل شقته في روما.

أما في الثامن من ديسمبر من العام 1972- فتم اغتيال الدكتور محمود همشري، وهو ممثل لمنظمة التحرير الفلسطينية في فرنسا، حيث تم قتله من خلال إخفاء قنبلة في جهازه الخلوي في باريس.

في 24 يناير 1973- اغتال الموساد حسين البشير، وهو ممثل لمنظمة فتح في قبرص من خلال زرع قنبلة في غرفته في فندق في نيقوسيا.

وفي 6 أبريل 1973- تم اغتيال الدكتور باسل الكبيسي، وهو برفسور في القانون في الجامعة الأمريكية في بيروت من قبل مسلحين في باريس.

أما في 9 أبريل 1973- فقام سايرت ماتكال بإعطاء الأوامر لاغتيال الأشخاص التالية أسماؤهم، وذلك خلال عملية ربيع الشباب:

محمد يوسف النجار، وهو ضابط عمليات في أيلول الأسود، وموظف رسمي في منظمة التحرير الفلسطينية.

كمال عدوان، عضو لجنة مركزية لحركة فتح مسؤول الأرض المحتلة.

كمال ناصر، متحدث رسمي باسم منظمة التحرير الفلسطينية.

11 أبريل 1973- تم اغتيال زيد مقصي، وهو ممثل لفتح في قبرص، حيث تم قتله في غرفة في فندق في أثينا.

28 يونيو 1973- تم اغتيال محمد بودية، وهو ضابط عمليات في منظمة أيلول الأسود، حيث تم قتله عن طريق لغم تحت مقعد سيارته في باريس.

في تاريخ 11 يوليو 1973- ألقى الأمن اللبناني  القبض على شخص ألمانى يحمل جواز سفر مزور باسم (اورلخ لوسبرغ ) تبين أن اسمه الحقيقي هو حجاي هداس، وكان ضمن شبكة “كيدون” تخطط لاغتيال سعيد السبع فى مدينة طرابلس في لبنان.

بتاريخ 21 يوليو 1973- نفذ الموساد عملية اغتيال بحق أحمد بوشيقي، وهو نادل بريء تم الاشتباه به على أنه علي حسن سلامة، حيث تم قتل أحمد من قبل مسلح في النرويج (قضية ليلهامر).

22 يناير 1979- تم اغتيال علي حسن سلامة، قيادي بارز في منظمة التحرير الفلسطينية ومنظمة أيلول الأسود، حيث تم قتله عن طريق تفجير سيارة في بيروت.

 أما في 16 أبريل 1988- فتم اغتيال أبو جهاد وهو الشخص الثاني بعد ياسر عرفات، حيث تم اغتياله من خلال فرقة “كوماندوز” إسرائيلية في تونس.

9 يونيو 1986- تم اغتيال خالد نزال، وهو الشخص الأول في الجناح العسكري للجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين، حيث تم اغتياله في أثينا في اليونان من خلال الموساد.

وفي يوم 14 يناير من العام 1991- اغتال الموساد الإسرائيلي صلاح خلف، وهايل عبد الحميد، وأبو محمد العمري فى تونس.

26 أكتوبر 1995- اغتيال فتحي الشقاقي، رئيس حركة الجهاد الإسلامي في فلسطين، حيث تم إطلاق النار عليه وقتله أمام فندق في مالطا.

6 يناير 1996- اغتال الموساد يحيى عياش، الملقب بالمهندس، وهو عضو في حماس، حيث تم اغتياله في قطاع غزة عن طريق تفجير جهازه الخلوي.

25 سبتمبر 1997- محاولة اغتيال خالد مشعل فى الأردن عبر محاولة تسميمه.

26 سبتمبر 2004 – عز الدين شيخ خليل، حيث تم اغتياله في دمشق عاصمة سوريا.

19 يناير 2010 – اغتيال القيادي البارز في حركة حماس محمود المبحوح في عملية اغتيال نفذها الموساد في دولة الإمارات.

Print Friendly, PDF & Email

Share This:

x

‎قد يُعجبك أيضاً

صفاقس – الموساد الصهيوني يغتال المهندس التونسي محمد الزواري بحجة مساعدته المقاومة الفلسطينية بتصنيع طائرة بلا طيار

تونس – وكالات – شبكة الإسراء والمعراج ( إسراج ) Share This: