إسراج الأنباء
فلسطين - المسجد الاقصى المبارك
ENGLISH
head2
الرئيسية / الأرض المقدسة / الحركات الفلسطينية / غزة – ذكرى إنطلاقة حركة حماس أل 29
انطلاقة حركة حماس أل 29

غزة – ذكرى إنطلاقة حركة حماس أل 29

غزة – شبكة الإسراء والمعراج ( إسراج )

أطلقت الدائرة الإعلامية في حركة حماس، مساء اليوم الثلاثاء 13 كانون الأول 2016 ، الانطلاقة الإلكترونية لها، وذلك احتفالاً بذكرى انطلاقتها الـ 29، بالتغريد على هاشتاق “#حماس29”.

وقال عضو الدائرة الإعلامية، طاهر النونو، خلال كلمة له في افتتاح الفعالية، إن فلسطين أرض لا تقبل القسمة على اثنين، مؤكداً أن الاحتلال الصهيوني إلى زوال.

وأوضح النونو، أن المقاومة بأشكالها المختلفة وأدواتها حق لا يقبل النقاش قولاً، وأن الوحدة الوطنية ممر إجباري لا بد أن نمر فيه.

وأضاف أن الشعب الفلسطيني ليس وحيداً ويستند إلى عمق عربي وإسلامي ويدعمه كل الأحرار، مضيفاً: “بندقيتنا السياسية والإعلامية موجهة ضد الاحتلال في كل ظرف من الظروف”.

وأكد أن حركة حماس حركة تحرر وطني ومقاومة إسلامية، مرجعيتها الإسلام في منطلقاتها وأهدافها، لافتاً إلى أنها تعتبر الانتماء للوطن والعمل على تحريره جزء من فهمها وتكوينها.

وتلا عضو المجلس التشريعي الفلسطيني عن حماس مشير المصري، بيان الحركة الأول الذي صدر في 14/12/1987، والتي يمثل إعلان الانطلاقة بالنسبة للحركة، إبان الانتفاضة الأولى. 

وخلال الفعالية، كانت لعضو المكتب السياسي لحماس د. خليل الحية، كلمة تحدث فيها عن تسمية “حماس”، لافتاً إلى أن الكلمة انطلقت من قلب مدينة القدس المحتلة، والذي اختارها الأستاذ حسن القيق؛ لما للكلمة من معانٍ عربية هامة.

وأضاف الحية، أن عند انطلاقة حماس كانت الأجواء مهيأة لانطلاقة جديدة للحركة، وكانت استعداداتها تجهزت، قبل أي حوادث مع الاحتلال الإسرائيلي.

وتابع: “كانت حادثة المقطورة، وكانت الحركة على موعد مع الانطلاق، نظراً لتهيؤ الظروف الأمنية والإقليمية لتكون انطلاقتنا في الثامن من ديسمبر “كانون أول” 1987″.

وأكمل: “انطلقت هذه الانتفاضة ثأراً لدماء شهداء المقطورة، وكان قرار قيادة الحركة والمؤسسين أن تنطلق شرارة الانتفاضة، وكان البيان الأول في الرابع عشر من ديسمبر، واستخدمنا فيه اسم حركة المقاومة الإسلامية”.

وقال: “ثارت الحركة وانطلقت وقدر الله عز وجل أن تفعم بالعمل، وكانت الضربة الإسرائيلية للحركة الكبيرة عام 89، واعتقل الشيخ المؤسس مع رفاقه في منتصف العام”، لافتاً إلى أن حماس ارتقت في العمل.

واستطرد: “لابد للطريق من ثمن ولابد للعروس من مهر ولا بد للجنة من عمل ولا بد للتحرير من أثمان، سرنا في الطريق ونعلم أن هذه الطريق لها أثمان كبيرة ولابد أن نكون مهيئين لدفعها، وانخرطنا في الانتفاضة الثانية وعملنا فيها”.

وقال: “لي الشرف أن تقدم عائلتي 19 من أفرادها شهداء في الحرب الأخيرة، ولي الشرف أن يكون لي نصيب الأسد منهم، وهذه التضحيات هي عنوان جرائم الاحتلال وصمود هذا الشعب ونحن من هذا الشعب”.

الى ذلك ، قال المتحدث باسم كتائب الشهيد عز الدين القسام أبوعبيدة: “إنه وبعد 29 عاماً حققنا حلم شهدائنا الياسين والرنتيسي والمقادمة وشحادة وعياش والجمالين وبنينا جيشاًً للوطن وجيلاً مؤهلاً لملحمة العودة والتحرير”.

وأضاف في تدوينات له عبر “تويتر” بمناسبة انطلاقة حركة حماس، “في ذكرى انطلاقتنا ندعو الأمة إلى استثمار الدماء والجهود والأسلحة لمعركة فلسطين في انتزاع السرطان الإسرائيلي من قلب الأمة هو الدواء لكل جراحاتها”، بحسب وكالة الرأي الحكومية.

وتابع أبوعبيدة: “نجدد العهد على مواصلة درب الشهداء، وصناعة التاريخ وجيل التحرير لتبقى الكتائب أيقونة البطولة، والأقصى بوصلتنا وللأمة انتماؤنا ولشعبنا ولاؤنا وللأسرى وفاؤنا”.

وأكد أن الأقصى لازال بوصلة الحركة وانتماءها للأمة وللشعب الفلسطيني وولاؤها للأسرى ووفاؤها لله .

Print Friendly, PDF & Email

Share This:

x

‎قد يُعجبك أيضاً

غزة – إسماعيل هنية رئيس المكتب السياسي لحركة حماس : الوحدة الوطنية لا تزال الخيار الاستراتيجي لحماس

غزة – شبكة الإسراء والمعراج ( إسراج ) Share This: