إسراج الأنباء
فلسطين - المسجد الاقصى المبارك
ENGLISH
head2
الرئيسية / المنوعات / مع الناس / فلسطين – عائلة حبش تتبرأ من ابنتها ساندرا سولومون التي تنصرت وأعلنت حبها لـ (إسرائيل)
ساندرا سولومون
ساندرا سولومون

فلسطين – عائلة حبش تتبرأ من ابنتها ساندرا سولومون التي تنصرت وأعلنت حبها لـ (إسرائيل)

فلسطين – شبكة الإسراء والمعراج ( إسراج )

أعلنت عائلَة حبش وكل من يمت لها بأي صلة، اليوم الجمعة 28 تشرين الأول 2016 ،  عن تبرّأهم من إبنتهم ساندرا سولومون، التي لم تترك الدين الإسلامي وحسب، بل ونشرت الأكاذيب عن الدين الإسلامي وتغنت بحب إسرائيل وبولائها للدولة الصهيونية (الإسرائيلية). 

وأضافت العائلة في بيان صحفي : ” ساندرا لم تبحث عن الحقيقة، بل بحثت عن المال والشهرة، خبر تحوّلها من الإسلام  للمسيحية لم يمنحها الشهرة التي حلمت بها، فلجأت إلى إسرائيل فوجدت عندهم طلبها ووجدوا فيها مادة زخمة للإعلام”

وأكد البيان أن إسرائيل وجدت في ساندرا وسيلة لتحقيق أهدافهم وهي باستخدام اسم صخر حبش، الرجل الذي حارب من أجل 
فلسطين وكتب فيها أجمل الأشعار وألف فيها العديد من الكتب السياسية، كان قلمه هو سلاحه، وسمعته الوطنية هي تَرِكته. 

فيما أشاروا إلى أنها استخدمت اسم المناضل صخر حبش  رحمه الله لتضفي على قصتها الفارغة الكثير من التشويق، فكان تاريخ صخر النضالي تذكرة ساندرا للمال والشهرة السريعة.

وتمموا ” ساندرا جهولة غير مثقفة، والدليل بأنها لا تمت لفلسطين وعائلة حبش بصلة انها نسيت الكوفية الفلسطينية، رمز الثورة والكفاح ،واستخدمت عَلَماً واحداً من أعلام عائلة حبش لتصل إلى رغباتها المشوّهه،نسيت الشهيد أحمد حبش، بطل عملية بتاح تكفا، نسيت الشهيد بسام حبش والشهيد خالد حبش والذين قُتلا على يد إسرائيل، التي تتغنى هي بحبهم وولائها لهم”.
وشددوا على أن الضجيج الذي نتج عن انتشار أخبار ساندرا عبر وسائل التواصل الاجتماعي لن يؤثر على القضية الفلسطينية،  ولا على حصيلة صخر حبش النضاليّة، ولا على تاريخ الشعب الفلسطيني بكل فصائله وتوجهاته.   
وختم البيان بقول للمناضل صخر حبش رحمه الله في رباعياته   …(لما الامانة  تكون في حضن الأمينيحمي حماها الله في حصن حصينوالحق مهما حاولوا تايجرحوهيحميه درع الشرف يحميه درع الدين)(مهما العدو  باع في الوطن واشترىومهما العدو فبرك روابط قرىومهما العدو لمع من العملاء .. المع ما فيهم صار رباط كندرة) .
لوبحثت ساندرا عن الحقيقة لاكتشفت أن الاسلام الذي تركته هو من أعظم الديانات وأكثرها تسامحا، لو بحثت عن الحقيقة لاكتشفت أن المسيحية التي أعتنقتها هي جزء لا يتجزأ من الاسلام ، كيف يتجزءان وهما من إله واحد أمرنا بأن نؤمن به وبملائكته وبكتبه وبرسله، وأن لا نفرق بين أحد من رسله. هي 
تركت الإسلام لتتوه في بحر من الضياع.
 ولو كانت قد اعتنقت المسيحية بحق لما ظهرت على شاشات التلفاز تتفوه بحماقات عن الدين الإسلامي، وعن عائلتها، 
وعن القضية الفلسطينية، ألم تُعلّمها المسيحية التسامح ؟ ألم تعلّمها بأن إيذاء الغير خطيئة، وبأن التعفف فضيلة ؟ لا يتبرأ من ساندرا شعب فلسطين وحسب، بل ويتبرأ منها كل عربي حر، وكل مسلم ونصراني ويهودي عرف الحق واتبعه.    

وكانت القناة الثانية بالتلفزيون الإسرائيلي قد بثت مقابلة مع فلسطينية تنتمي إلى عائلة مناضلة، أعلنت تغيير ديانتها من  الإسلام  إلى المسيحية، وتحولت إلى ناشطة مدافعة عن إسرائيل في المحافل الدولية.

وذكرت القناة الثانية بالتليفزيون الإسرائيلي في تقرير مصور أن ساندرا سولومون (38 عاماً)، ولدت في رام الله لعائلة مسلمة تحت اسم مختلف، لكنها نشأت في السعودية قبل الانتقال إلى كندا حيث اعتنقت المسيحية هناك.

وأوضح تقرير، الذي بُث باللغة العبرية والعربية، أن ساندرا- وهي ابنة شقيقة المناضل المعروف الراحل صخر حبش ، القيادي في منظمة التحرير الفلسطينية وحركة التحرير الوطني الفلسطيني (فتح)- سافرت إلى كندا، حيث تخلت عنها عائلتها، وتبرأت منها تماما.

والمناضل صخر حبش، كان من المقربين من الزعيم الفلسطيني الراحل ياسر عرفات، وهو أحد قادة الانتفاضة الثانية.
وولد يحيى حبش، المعروف باسمه الشائع صخر حبش (أبونزار)، في قرية بيت دجن بالقرب من مدينة يافا عام 1939.

وفي نكبة 1948 هجّر من قريته فوصل إلى مدينة رام الله بداية، ثم انتقل إلى مخيم بلاطة للاجئين في محافظة نابلس حيث أكمل دراسته الثانوية.

انتقل في منتصف الخمسينيات إلى القاهرة ودرس الجيولوجيا والموارد المائية في جامعة عين شمس ، حيث تخرج عام 1962.

وحصل على شهادة الماجستير في الهندسة الجيولوجية من جامعة أريزونا في الولايات المتحدة الأمريكية عام 1965، وعمل مسؤولا لسلطة مصادر الطبيعة في الأردن.

التحق عام 1957 بحركة «فتح»، وانتخب أمينا لسر المجلس الثوري عام 1976، ثم عضوا في اللجنة المركزية للحركة، وعمل نائبا للشهيدين كمال عدوان وكمال ناصر، وأسس مؤسسة «أشبال الثورة» بعد عام 1967 في الأردن، وعمل سفيرا لفلسطين في روسيا عام 1983.

أسس «لجنة القوى الوطنية والإسلامية» عام 2000، وأسس «منتدى الفكر والحوار الوطني»، واشرف على الكثير من دورات الكادر الفتحاوي منذ سبعينيات القرن الماضي. توفي ودفن في رام الله عام 2010، وله العديد من المؤلفات الشعرية والأدبية، منها عدة روايات: النهر الغريق تسلمه وله عدة دواوين شعرية، منها: «لازم تزبط»، «الصهيل»، «لكنه وطني»، «نشيد الحجر».

ساندرا ألقت بتراث خالها خلف ظهرها، وتطوعت للدفاع عن إسرائيل في المحافل الدولية. 

وقالت ساندرا إنها نشأت في بيت تربى على كره اليهود وتمجيد هتلر، ولذلك طلبت الصفح من كل يهودي قامت بسبه في يوم من الأيام.

وظهرت ساندرا وهي ترتدي قلادة بالعلم الإسرائيلي في رقبتها، إضافة لرسمها وشماً (تاتو) أعلى ظهرها يحمل اسم إسرائيل باللغة العبرية.

وختمت ساندرا حديثها بالقول: «لا أخشى أن أقتل في سبيل قول الحق، وأتمنى في يوم من الأيام أن أزور إسرائيل، وأحمل علمها، وأضرب له التحية؛ لأن إسرائيل وجدت لا لأن تُمحى».

Print Friendly

Share This:

اضف رد

x

‎قد يُعجبك أيضاً

د. كمال إبراهيم علاونه
أستاذ العلوم السياسية والإعلام
رئيس شبكة الإسراء والمعراج ( إسراج )

حياة السياح .. بين الأفراح والأتراح .. (د. كمال إبراهيم علاونه)

حياة السياح .. بين الأفراح والأتراح .. د. كمال إبراهيم علاونه Share This: