إسراج الأنباء
فلسطين - المسجد الاقصى المبارك
ENGLISH
head2
الرئيسية / العالم / الوطن العربي / حلب – الفصائل المقاتلة ضد النظام السوري ترفض الخروج والاستسلام
خريطة التوزيع الطائفي في سوريا
خريطة التوزيع الطائفي في سوريا

حلب – الفصائل المقاتلة ضد النظام السوري ترفض الخروج والاستسلام

حلب – وكالات – شبكة الإسراء والمعراج ( إسراج )

أعلنت فصائل في المعارضة السورية المسلحة ، اليوم الثلاثاء 18 تشرين الأول 2016 ، رفض أي انسحاب للمقاتلين من مدينة حلب شمالي البلاد ، بعدما أعلنت روسيا وقف الضربات الجوية حتى يتسنى فصل مقاتلي جبهة فتح الشام عن غيرهم من الفصائل المقاتلة .
وقال زكريا ملاحفجي المسؤول السياسي لتجمع “فاستقم” الذي يتخذ من حلب قاعدة إن “الفصائل ترفض الخروج بالمطلق والاستسلام”.

من جهته، قال القيادي في حركة أحرار الشام الإسلامية الفاروق أبو بكر “إن مقاتلي المعارضة سيواصلون القتال” مضيفا أن حلب لا يوجد فيها أي “إرهابي” وأنهم مستمرون في حمل السلاح للدفاع عن “شعبنا الأعزل وحتى سقوط النظام” السوري.

في غضون ذلك، قال المتحدث باسم المكتب الأممي لتنسيق الشؤون الإنسانية ينس لاركه اليوم إن الأمم المتحدة لا تملك الضمانات الأمنية التي تحتاجها لتنفيذ عمليات إنسانية في شرق حلب أو إجلاء المرضى والمصابين من المدينة.

وأضاف أنه لا بد من الحصول على جميع الضمانات “قبل أن نتمكن من القيام بأي شيء هادف مثل إجلاء المرضى والجرحى، ولإدخال أي شيء إلى المدينة الواقعة تحت الحصار”.

وكان وزير الحربية الروسي سيرغي شويغو أعلن اليوم أن قواته وقوات النظام السوري أوقفت الغارات الجوية على مدينة حلب، مشيرا إلى أن الوقف المبكر للضربات الجوية على حلب ضروري لإدخال “الهدنة الإنسانية” المقررة بعد غد الخميس.

وقال شويغو -خلال اجتماع لهيئة الأركان الروسية- إن خبراء عسكريين سيجتمعون في جنيف غدا الأربعاء لبدء العمل على الفصل بين من سماهم الإرهابيين ومقاتلي المعارضة السورية.

وأوضح وزير الحربية الروسي سيرغي شويغو ، أعلن اليوم الثلاثاء 18 تشرين الأول 2016 ، ان الطائرات الحربية الروسية والسورية اوقفت قصفها وضرباتها على مدينة حلب واحيائها الشرقية منذ العاشرة من صباح الثلاثاء بحسب التوقيت المحلي ولمدة ثماني ساعات تمهيدا لهدنة قصيرة ( الهدنة الإنسانية ) تدخل حيز التنفيذ صباح الخميس لضمان سلامة المدنيين واجلائهم من المناطق الخاضعة لسيطرة المعارضة المسلحة.
يقول وزير الحربية الروسي سيرغي شويغو:
“نحن ندعو قادة الدول لتمارس تأثيرها على المجموعات المسلحة في الشطر الشرقي من حلب، من اجل اقناع قادتها الميدانيين بوقف العمليات العسكرية ومغادرة المدينة”.
واضاف شويغو ان القوات السورية ستتراجع مع بداية الهدنة الى مسافة تسمح للمسلحين بمغادرة المدينة غبر ممرين وستة اخرى للمدنيين والمصابين.
يقول وزير الخارجية الروسية سيرغي لافروف: “هذه اشارة تدل على حسن النوايا ونأمل ان تستخدم هذه الاختراقة نهائيا لفصل المجموعات المسلحة المدعومة والمجهزة من الولايات المتحدة وبعض الدول الاوروبية وبعض الدول الاقليمية كجبهة النصرة ومثلها”.
وقد اعلنت مجموعة “فاستقم كما أمرت” وهي من فصائل المعارضة المسلحة في حلب رفضها الخروج من المدينة واكدت استمرارها في القتال ضد النظام المجرم حسب وصفها لنظام الرئيس السوري بشار الاسد.

Print Friendly

Share This:

اضف رد

x

‎قد يُعجبك أيضاً

خريطة مصر

القاهرة – “ثورة الغلابة ” ضد النظام المصري بزعامة السيسي

القاهرة – وكالات – شبكة الإسراء والمعراج ( إسراج ) Share This: