إسراج الأنباء
فلسطين - المسجد الاقصى المبارك
ENGLISH
head2
الرئيسية / العالم / شؤون دولية / واشنطن – قيادات عسكرية أمريكية: الحرب العالمية الثالثة “حتمية” وستكون سريعة وقاتلة
خريطة قارات العالم والمحيطات
خريطة قارات العالم والمحيطات

واشنطن – قيادات عسكرية أمريكية: الحرب العالمية الثالثة “حتمية” وستكون سريعة وقاتلة

واشنطن – وكالات – شبكة الإسراء والمعراج ( إسراج )

عبر جنرالات أمريكيون عن اعتقادهم بأن احتمالات الحرب بين الولايات المتحدة وروسيا عالية جدا، جاء ذلك خلال حلقة نقاش عقدت في البنتاغون الأسبوع الجاري بمشاركة قادة عسكريين كبار.

ونقلت في هذا الصدد صحيفة “Independent” عن نائب رئيس أركاب القوات البرية الأمريكية اللفتنانت جنرال جوزيف أندرسون تصريحه بوجود تهديد حقيقي للولايات المتحدة من جانب “دولة قومية حديثة” تتصرف، حسب رأي الجنرال، “بعدوانية في ظروف عسكرة التنافس”.

وأفادت الصحيفة البريطانية بأن رئيس أركان القوات البرية الأمريكية الجنرال مارك ميلي شدد على أن إمكانية اندلاع نزاع عسكري مع روسيا، والتي تحدث عنها ضمنيا سابقا جوزيف أندرسون، تعد “تقريبا مضمونة”.

وصرح مشاركون اثناء حلقة النقاش بأن الصين ايضا تعد تهديدا للولايات المتحدة، لكنهم ذكروا أن بكين ليست لديها قوات وموارد كافية لنشر قوتها العسكرية على نطاق عالمي.

علاوة على ذلك، لفت القادة العسكريون المشاركون في حلقة النقاش إلى أن الصين وروسيا الاتحادية تحدثان قواتهما غير النووية لتصبحا أكثر تقدما من الناحية التكنولوجية.

ووفقا للواء وليام هيكس الذي يعمل في مقر هيئة أركان القوات البرية الأمريكية، قال بهذا الصدد إن الجيش الأمريكي يستعد لعمليات عسكرية على نطاق لم يواجهه منذ الحرب الكورية، مضيفا: ” إن الصراعات باستخدام قوات غير نووية في المستقبل القريب ستكون قاتلة وسريعة”.

الى ذلك ، كشفت صحيفة “ناشيونال إنترست” أن القوات البحرية الأمريكية ستحصل على منظومات “NGJ” للحرب الإلكترونية التي من شأنها التعامل مع منظومات “إس-300″ و”إس-400” الروسية.

وأوضحت الصحيفة الأمريكية أن هذه المنظومات ستستخدم اعتبارا من العام 2021، بدلا من أجهزة التشويش من طراز “ALQ-99″، المعتمدة حاليا في طائرات “EA-18G” الخاصة بشن حرب إلكترونية.

ونقلت الصحيفة عن الضابط في البحرية الأمريكية إرنست ويلسون قوله إن القرار بإطلاق تصميم منظومات جديدة لشن الحرب الإلكترونية ناجم عن التخلف التكنولوجي للأجهزة الأمريكية القديمة التي لا تستطيع الرد على التهديدات الإلكترونية والتعامل مع الرادارات الحديثة.

وأوضح ويلسون: “منظومات جديدة للدفاع الجوي، مثل بطاريات إس-300 وإس-400 الروسية الصنع قادرة على رصد طائرات الشبح من مسافات طويلة وعلى مختلف الترددات… حيث تمثل رادارات “أفار” (الروسية) مشاكل كبيرة (بالنسبة للقوات الأمريكية)، لكن الأجهزة الجديدة لشن حرب إلكترونية ستتيح لنا الاقتراب من وتيرة تطورها”.

من جهة أخرى ، فبعد إعلان موسكو أن مدى عمل منظومات “إس-300″ و”إس-400” قد “يشكل مفاجأة لجميع الأجسام الطائرة المجهولة”، أكدت واشنطن أنها ستواصل اتخاذ كل الإجراءات لضمان أمن طياريها في سوريا.

وقال المتحدث باسم البنتاغون، بيتر كوك، في مؤتمر صحفي عقد الخميس، 6 أكتوبر/تشرين الأول، ردا على سؤال حول ما إذا كانت وزارة الدفاع الأمريكية تعتبر تصريحات موسكو تهديدا: “نقوم دائما باتخاذ إجراءات احترازية في مجال أمن أطقم طائراتنا، هذا أولوية بالنسبة لنا وسنواصل فعل ذلك”.

وأشار كوك، في الوقت نفسه، إلى أن الاتفاق الروسي الأمريكي حول ضمن أمن طائرات روسيا والولايات المتحدة في أجواء سوريا هو آلية فعالة لخفض المخاطر التي قد تهدد كلا من طياري التحالف وأطقم الطائرات الروسية.

وأضاف المسؤول الأمريكي أن بلاده ستواصل استخدام قنوات الاتصال المفتوحة وفقا للاتفاق المذكور.

وكان المتحدث باسم وزارة الدفاع الروسية، اللواء إيغور كوناشينكوف، قد حذر الولايات المتحدة، في وقت سابق من الخميس، من أن موسكو ستعتبر أي ضربة على المناطق الخاضعة للجيش السوري تهديدا على العسكريين الروس في سوريا، ملوحا باستخدام منظومات “إس-400″ و”إس-300” للدفاع الجوي المنشورة في قاعدتي حميميم وطرطوس الروسيتين لصد الهجمات.

 وتفصيلا ، توقعت قيادات عسكرية في الجيش الأمريكي أن تندلع الحرب العالمية الثالثة قريبا, بحيث ستكون سريعة وقاتلة وستختلف تماما عما سبقها من حروب عالمية.
وأكدت القيادات الأمريكية أن الحرب بين الدول في مرحلة معينة في المستقبل ” ستقع بلا أدنى شك.”
ونقلت صحيفة “ديلي ميل” البريطانية على لسان الميجور جنرال، ويليام هيكس قوله إن الذكاء الاصطناعي والأسلحة المتطورة ستكون هي عامل الحسم، مضيفا أن الدول المتقدمة التي تسلك سلوكا عدائيا هي العدو المرجح للولايات المتحدة الأمريكية.
وذكر هيكس في كلمته التي ألقاها أمام لجنة ” مستقبل الجيش” خلال الاجتماع السنوي لرابطة الجيش الأمريكي في واشنطن:” الصراع التقليدي في المستقبل سيكون قاتلا وسريعا، ولن نمتلك حينها ساعة الإيقاف.”
وأضاف هيكس:” الوتيرة السريعة للأحداث ستقوض على الأرجح قدراتنا البشرية.”
وتابع:” السرعة التي تستطيع بها أن تتخذ الآلات القرارات في المستقبل البعيد، ستضر على الأرجح بقدراتنا على مواكبة الأحداث، ما يلزم معه تأسيس علاقة جديدة بين الإنسان والآلة.”
وأتم:” إن وتيرة الأحداث التي تدار بطريقة آلية ستكون سريعة وسوف تقود البشر إلى تلك الحرب، مشيرًا إلى أنها ستعتمد على الذكاء الاصطناعي بصورة تمثل تحدٍ لقدرة البشر على التعامل معها بالسرعة المطلوبة.” حسب ترجمة مصر العربية.
وأشار هيكس إلى أن الصين وروسيا تحشدان وعلى نحو غير تقليدي قدراتهما العسكرية غير العادية، ما يجبر وزارة الدفاع الأمريكية ” البنتاجون” على مراجعة حساباتها والاستعداد ” للعنف على نطاق لم يشهده الجيش الأمريكي منذ الحرب الكورية.”
وقال الجنرال جوزيف أندرسون، نائب رئيس هيئة أركان الجيش الأمريكي السابق لشؤون العمليات والخطط والتدريب، إن الولايات المتحدة تواجه تهديدات متنامية من الدول التي تقوم بتطوير قدرات عسكرية متقدمة بصورة تفرض على أمريكا مواجهة تلك التحركات.
من جانبه، حذر الجنرال مارك ميللي رئيس أركان الجيش الأمريكي من أن الحرب القادمة يمكن أن تضع نهاية للهيمنة الجوية على العالم التي حصلت عليها الولايات المتحدة منذ الحرب الكورية، مشيرًا إلى أن التطورات الجديدة يمكن أن تقوض قدرات الأسطول الأمريكي.
وزاد:” ولذا يجب أن تساعد القوات البرية القوات البحرية، وقطعا سيكون للجيش الأمريكي الغلبة على المجال الجوي في ساحة المعركة.”
ولفت ميللي إلى أن روسيا والصين أصبحتا تمثلان تهديدًا متزايدًا بما يمتلكانه من قدرات اقتصادية وعسكرية، مشيرًا إلى أنه رغم جاهزية أمريكا لمواجهتهم في الوقت الحالي إلا أن تلك التطورات تمثل تحد لها.
Print Friendly

Share This:

اضف رد

x

‎قد يُعجبك أيضاً

حلف شمال الأطلسي (ناتو)

بروكسل – الناتو ينشر قوات عسكرية إضافية على حدود روسيا

أوسلو – وكالات – شبكة الإسراء والمعراج ( إسراج ) Share This: