إسراج الأنباء
فلسطين - المسجد الاقصى المبارك
ENGLISH
head2
الرئيسية / الإعلام والانترنت / الصحافة والإعلام / الصحافة والنظافة .. تحترم من أولي الألباب والضيافة (د. كمال إبراهيم علاونه)
د. كمال إبراهيم علاونه
أستاذ العلوم السياسية والإعلام
رئيس شبكة الإسراء والمعراج ( إسراج )
د. كمال إبراهيم علاونه أستاذ العلوم السياسية والإعلام رئيس شبكة الإسراء والمعراج ( إسراج )

الصحافة والنظافة .. تحترم من أولي الألباب والضيافة (د. كمال إبراهيم علاونه)

الصحافة والنظافة .. تحترم من أولي الألباب والضيافة

د. كمال إبراهيم علاونه

أستاذ العلوم السياسية والإعلام
رئيس شبكة الإسراء والمعراج ( إسراج )
نابلس – فلسطين

أناس يعاملون الإعلام والصحافة .. بالصفاقة والسخافة ..
وعندما يحتاجون الصحافة .. يهرولون ويتذبذبون للصحافيين وينادونهم باللطافة ..
وأناس يكرمون ويحترمون أهل الحق بالضيافة ..
فيا صفاقة صفقي عندما تحتاجين الصحافة ..
ويا سخافة لا تسخفي الحال ونظفي حالك من الأدران تمام النظافة ..
فلا تهينوا الصحافة .. أين أنتم يا أولي الألباب والرجاحة ؟ ..
كرموا أبناء الإعلام والصحافة ..
فلا يكرم الإعلام إلا كريم ، ولا يهانوا أبدا من أصحاب الحصافة ..
ولا تذلوهم أو تهينوهم فهم اصحاب النيافة ..
فطبتم يا أصحاب الأقلام والأفلام لأنكم أهل اللطافة ..
شتان ما بين الصحافة والسخافة ..
وهيهات .. هيهات .. ما بين الوساخة والنظافة ..
فكل من يلاحقون وسائل الإعلام يستحقون أن يطلق عليهم أصحاب القرافة ..
قرافة في قرافة في قرافة ..
فالإعلام ينظف ما أفسدته السياسة والزلافة ..
فطوبى لأصحاب البأس الشديد من أهل الصحافة ..
وبئس الألم والعذاب المديد لأهل الملاحقة والخرافة ..
فلا تعتذروا اليوم فأنتم من يحب الصحافة ..
ويا أيها القابضون على الجمر لا ترهبنكم هرطقات الطرافة ..
فكل من يقمع الإعلام يعد من أهل التياسة والتعاسة والهيافة ..
مهلا .. مهلا ، وصبرا فلا تستعجلوا .. يا اصحاب الثقافة ..
فالحياة كالدولاب متغيرة ولكم في القصاص الطيبة بلا حذافة ..
تستحقون التكريم والإحترام الدائم والتبجيل والضيافة ..
يا من تنقلون معاناة الشعب المعذب أمام العالم بلا خوف أو إخافة ..
جزيتم خيرا يا أصحاب الحرية والكرامة قبل وبعد الإضافة ..
يا من طفتم في ربوع الأرض المقدسة فبوركت الطيافة ..
حماكم الله من الرعب والإرهاب بلا حذف أو حذافة ..
فلتحذفوا كل من يحاول حذفكم او يرهبكم بالإخافة ..
لتأخذوا حقكم أمام الجميع بالاعتذار والعدالة بكل لطافة ..
فكثفوا أقوالكم وأفعالكم وأعمالكم بكل الكثافة ..
فلا تلتفتوا لأصحاب الجلافة ..
فأنتم في مقدمة الورى من خليفة وخلافة ..
فلا تنسوا محاربة الأساطير المزيفة والخرافة ..
فطبتم وطابت أوقاتكم تكريما بالألقاب والدروع والجذافة ..
ولتنظم لكم المؤتمرات ذات الموائد والفواكه والجوافة ..
وما يتبعها من حلويات وخاصة البقلاوة والكنافة ..
ولا تهتموا ولا تبيعوا كراماتكم لأصحاب النقود والصرافة ..
وابقوا على العهد بالرباط المقدس والمرابطة والحرافة ..
ولا تعزفوا عن مناصرة الحق أي عزافة ..
فكونوا في الصف الأول لأنكم أهل المعرفة والعرافة ..
ولا تخافوا التهديد والوعيد من أصحاب الصلافة ..
ولا تهابوا العنف والسطوة واصحاب العنافة ..
فسيأتون يزحفون على بطونهم كالسلاحف تمام الزحافة ..
وأجرفوا بأيديكم واقلامكم وافلامكم الظالمين بلا سفافة ..
فقد أزفت الآزفة بيوم الجد فلا زيف أو إزافة ..
فأنتم اصحاب القلم والفلم والسيف والسيافة ..
فاجرفوا الأبدان المهاجمة بامتلاككم الجرافة ..
ولا تهادنوا من يسئ لكم ولا تأخذكم بهم رحمة ورئافة ..
فلتنتهي موجات الاعتداء الظالم ضدكم لنخلص من هذه السلافة ..
فاعصفوا كل العصف بأفواج متواصلة كل العصافة ..
وأخطفوا الأعين والقلوب والعقول بالحق والعدل كل الخطافة ..
فقد رفعتم الرؤوس عاليا بين الأمم فبانت كرأس الزرافة ..
فارشفوا الود والمحبة وكل الحب بالشرف والشرافة ..
وأردفوا القول بالفعل بالثقة والإقدام والشجاعة كل الردافة ..
واصمدوا الصمود اللازم لتخيفوا أعداءكم كل الإخافة ..
فلا ترجفوا هلعا وخوفا من البغاة الطغاة اية رجة أو رجافة ..
وتقدموا الصفوف بكل إرادة صلبة في مقدمة الصفافة ..
وألفوا الحق والعدل والثورة دوما تمام الشغافة ..
وحاربوا الفساد مهما أدلهمت الخطوب بالخفافة ..
وعززوا مواقفكم فلن تخيفكم جميع الأوزان والنحافة ..
فيا ويل من يقذف الإعلام والصحافة بأي قذافة ..
فسوف تعوفه الأمم والشعوب بالعالم كل العيافة ..
وتنالوا العدل والإنصاف بلا تلف أو تلافة ..
وتتبوأوا الإنصاف دوما كل النصافة ..
وتحوزوا الاحترام المضاعف بكل نزاهة وشفافة ..
فاغرفوا من محيط الحب السرمدي كل الغرافة ..
مرحى لأصحاب الصحافة ..
مرحى لأصحاب الصحافة ..
مرحى لأصحاب الصحافة ..
طوبى لكم يا أصحاب النيافة ..
أسعدكم الله يا أصحاب الفضل والجزافة ..
وفقكم الله يا اصحاب اللطف واللطافة ..
بوركت جهودكم يا اصحاب الظرافة ..
بارك الله فيكم يا أصحاب الثقافة ..
نحيكم بأطيب التحيات المباركات باللطف واللطافة .
والله ولي التوفيق . سلام قولا من رب رحيم .
يوم السبت 15 ذو الحجة 1437 هـ / 17 أيلول 2016 م .

Print Friendly

Share This:

اضف رد

x

‎قد يُعجبك أيضاً

د. كمال إبراهيم علاونه - رئيس مجلس إدارة وتحرير شبكة الإسراء والمعراج ( إسراج )

الطابق السابع .. بسبع شعب بين الصاعدين والهابطين .. الخريف البنائي في الصعود الهوائي (د. كمال إبراهيم علاونه)

الطابق السابع .. بسبع شعب بين الصاعدين والهابطين الخريف البنائي في الصعود الهوائي د. كمال إبراهيم علاونه Share This: