إسراج الأنباء
فلسطين - المسجد الاقصى المبارك
ENGLISH
head2
الرئيسية / الأرض المقدسة / فلسطين الكبرى / غزة – لقاء د. كمال علاونه مع صحيفة ( فلسطين ) 11 – 9 – 2016
د. كمال علاونه - رئيس مجلس إدارة وتحرير شبكة الإسراء والمعراج ( إسراج )
د. كمال علاونه - رئيس مجلس إدارة وتحرير شبكة الإسراء والمعراج ( إسراج )

غزة – لقاء د. كمال علاونه مع صحيفة ( فلسطين ) 11 – 9 – 2016

غزة – شبكة الإسراء والمعراج ( إسراج )

لقاء د. كمال علاونه مع صحيفة ( فلسطين ) الصادرة بغزة ، صباح اليوم الأحد 11 أيلول 2016 ، ص6 ، حول الانتخابات المحلية وعودة النائب محمد دحلان ، والتدخل الفلسطيني في لبنان :
http://felesteen.ps/nd/releases//2016/092016/11/pdf/06.pdf…

مــن جهته، يؤكد المحلل السياســي د. كمال
علاونة، وجود “محاولات عربية للتدخل لإرجاع
دحلان لصفوف اللجنة المركزية لفتح”، مشيرا
إلى أن هــذه المحاولات لا تقتصر على إعادته
لفتح، بل لتســميته خليفة لعباس في رئاســة
السلطة.
ويــرى علاونــة، فــي تصريحــات لصحيفــة
“فلســطين”، أن قيادة الســلطة وحركة فتح،
ترفــض فــرض دحلان مــن خــلال العواصم
العربيــة، لتولــي منصب رئاســة الســلطة أو
منظمة التحرير.
ويوضح أن الشــعب الفلســطيني هو صاحب
الحق الطبيعي والأصلي والدستوري والقانوني
فــي إفــراز القيادة السياســية ســواء كان في
رئاســة الســلطة، أو المجلســين التشــريعي
والوطني.
ويأمل علاونة، أن تجــري الانتخابات المحلية
فــي الضفــة الغربية وقطــاع غــزة، كمقدمة
للانتخابات الرئاســية والتشــريعية والمجلس
الوطني.
ويؤكــد أن من “حق دحــلان أن يكون مواطنا
ويحمــل جواز الســفر الفلســطيني كغيره من
المواطنيــن”، لكنــه يشــير إلــى أن تنصيب
دحلان في رئاسة السلطة أو قيادة حركة فتح،
بطريقة تخالف حق الشــعب الفلســطيني في
اختيار رئيســه، هو أمر مرفوض من الشــعب،
منوها إلــى أن “الانتخابات هي الفيصل تحدد
من يكون الرئيس”.
وبشــأن مــا أثارتــه وســائل إعــلام مصرية
ولبنانيــة، عــن تدخــلات عبــاس في الشــأن
الداخلــي لدول عربية، يقول علاونة، إن قيادة
السلطة “ترفع دائما: شعار نعم للقرار الوطني
الفلسطيني المستقل”، لكنه يرى أنه “لا يوجد
قرار فلســطيني مســتقل تماما إنمــا هو من
ناحية نسبية”.
ويرى أن التصريحات “المستعجلة” من بعض
قادة فتــح بشــأن العواصم، “تضر بالشــعب
الفلسطيني، وخاصة أن لدينا مواطنين لاجئين
في لبنان ما يزيد عن 400 ألف فلسطيني في
لبنان، ونصف مليون فلسطيني في سوريا..”،
مردفــا: “بالتالــي التصريحات السياســية غير
المنضبطــة تضــر بالقضية الفلســطينية في
كثير من الأحيان”.
ويتابع: “إن عدم التدخل في الشؤون الداخلية
العربية من قبل القيادة الفلسطينية كائنا من
كان، أفضل للقضية الفلسطينية”.
ويتمــم: “نحــن فــي هــذه المرحلــة بالذات
أحوج لتضافر الجهــود العربية ووقوف العرب
لجانبنا ووقف جامعة الــدول العربية في صف
الشــعب الفلســطيني، خاصة أننــا مازلنا في
ظــل الاحتلال”، مردفا: “نحن بحاجة لدعم كل
الجهود العربية والإســلامية وطــرد الاحتلال
حتــى تقريــر الشــعب الفلســطيني مصيره،
وإقامة الدولة”.

Print Friendly

Share This:

اضف رد

x

‎قد يُعجبك أيضاً

ناشطات بسفينة زيتونة لقطاع غزة

القدس المحتلة – مركز عدالة : محاكمة المشاركات بالأسطول الإنساني لقطاع غزة غير قانوني

القدس المحتلة – شبكة الإسراء والمعراج ( إسراج ) Share This: