إسراج الأنباء
فلسطين - المسجد الاقصى المبارك
ENGLISH
head2
الرئيسية / العالم / أمريكا الشمالية / نيويورك – الذكرى السنوية لتفجيرات نيويورك وواشنطن وبنسلفانيا بالطائرات ومقتل 3 آلاف أمريكي (11/9/2001 – 2016)
الرئيس الأمريكي جورج بوش وزعيم تنظيم القاعدة الشيخ أسامة بن لادن
الرئيس الأمريكي جورج بوش وزعيم تنظيم القاعدة الشيخ أسامة بن لادن

نيويورك – الذكرى السنوية لتفجيرات نيويورك وواشنطن وبنسلفانيا بالطائرات ومقتل 3 آلاف أمريكي (11/9/2001 – 2016)

نيويورك- وكالات – شبكة الإسراء والمعراج ( إسراج )

من الساعة 08,46 إلى الساعة 10,28 اقل من ساعتين في 11 ايلول/ سبتمبر 2001 غيرتا العالم بأربع هجمات تفجيرية هائلة منسقة أسفرت عن سقوط حوالى ثلاثة آلاف قتيل في نيويورك وواشنطن وبنسلفانيا بالولايات المتحدة الأمريكية .

وتبقى هذه التفجيرات الضخمة ، الهجمات التي أودت بحياة أكبر عدد من الأشخاص في التاريخ المعاصر في العالم.

تفجيرات 11 أيلول - سبتمبر 2001 في نيويورك بالولايات المتحدة الامريكية

تفجيرات 11 أيلول – سبتمبر 2001 في نيويورك بالولايات المتحدة الامريكية

ومنفذو التفجيرات الضخمة صدموا بطائرتين عمدا برجي مركز التجارة العالمي في نيويورك (2753 قتيلا). وسقطت ثالثة فوق البنتاغون مقر وزارة الحربية ( البنتاغون ) الامريكية في ضاحية واشنطن (184 قتيلا) بينما تحطمت رابعة كانت في طريقها إلى واشنطن في حقل في شانكسفيل بولاية بنسلفانيا بعد تمرد الركاب على الخاطفين (40 قتيلا).

التفجيرات الهجومية الناجحة ، نفذها خاطفون ينتمون إلى تنظيم القاعدة ( الإسلامي ) على ما يبدو بعدما صعدوا الى الطائرات مع الركاب العاديين .

– 08,46 في نيويورك: صدمت طائرة بوينغ 767 تابعة لشركة الطيران الامريكية “امرييكان ايرلاينز″ وكانت تقوم بالرحلة رقم 11 بين بوسطن ولوس انجليس، بسرعة تفوق ال700 كلم في الساعة البرج الشمالي لمركز التجارة العالمي. وقد احدثت فجوة هائلة في الطبقات العليا التي اشتعلت فيها النيران.

– 09,03: الرحلة رقم 175 لبونيغ 767 تابعة لشركة “يونايتد ايرلاينز″ بين بوسطن ولوس انجليس، التي خطفت ايضا بعيد اقلاعها، تصطدم بالبرج الجنوبي بسرعة 950 كلم في الساعة.

تفجيرات 11 أيلول - سبتمبر 2001 في نيويورك بالولايات المتحدة الامريكية

تفجيرات 11 أيلول – سبتمبر 2001 في نيويورك بالولايات المتحدة الامريكية

– 09,37: الرحلة رقم 77 لطائرة بوينغ 757 تابعة لشركة “امرييكان ايرلاينز″ في رحلة بين دالاس ولوس انجليس، تسقط فوق البنتاغون.

– 09,42: سلطات الطيران المدني تغلق المجال الجوي وتأمر بالغاء كل الرحلات.

– 09,59: خلال بضع ثوان انهار البرج الجنوبي لمركز التجارة العالمي الذي اصيب قبل 56 دقيقة. كان الانهيار عنيفا الى درجة انه تعذر العثور على اثر للحمض النووي لمئات الضحايا.

– 10,03: في شانكسفيل بولاية بنسلفانيا، تحطمت طائرة بوينغ 757 كانت تقوم بالرحلة رقم 93 لشركة الطيران “يونايتد ايرلاينز″ بين نيوآرك (بالقرب من نيويورك) وسان فرانسيسكو وخطفت بعيد اقلاعها. حاول ركاب ابلغوا باتصالات خليوية بما يحدث في نيويورك، التدخل ضد الخاطفين.

– 10,28: انهار البرج الشمالي لمركز التجاري العالمي بعد ساعة و42 دقيقة على اصابته.

وبين التفجير الهجومي الاول وانهيار البرج الثاني مئة دقيقة ودقيقتان تماما.

من جهة ثانية ، أكدت والدة محمد عطا، أحد أبرز المشتبه فيهم بتنفيذ هجمات 11 ايلول/سبتمبر 2001 ، الهجومية التفجيرية ،  أن ابنها ما زال على قيد الحياة وتعتقله الولايات المتحدة في غوانتنامو.

وأكدت بثينة مصطفى لصحيفة “ال موندو” الإسبانية، “إنه على قيد الحياة، وهذه هي الرسالة التي أوجهها إلى ابني. أعتقد أنه في غوانتنامو. يا ابني، أريد أن أراك قبل أن أموت. أنا في الرابعة والسبعين من عمري وأعيش على أمل أنك ما تزال على قيد الحياة. أعرف أنك لم تقترف أي خطأ وأنك ما كنت لتفعل ما اتهموك به”.

وتقول السلطات الأمريكية أن المصري محمد عطا هو الذي حول الطائرة الأولى المخطوفة، البوينغ 767 لشركة “أمريكان إيرلاينز”، لتصطدم بالبرج الشمالي لمركز التجارة العالمي في نيويورك.

وقد قتل حوالى 3 آلاف شخص في الهجمات التي شنها 19 مهاجما من تنظيم القاعدة بواسطة طائرات مخطوفة وحولوها نحو مركز التجارة العالمي في نيويورك، ووزارة الحربية ( البنتاغون ) الاميركية قرب واشنطن وبنسلفانيا قبل 15 عاما.

وأضافت والدة المتهم التي اتصلت بها الصحيفة في القاهرة حيث تعيش مع ابنتيها، أن الولايات المتحدة “تخفي الحقيقة. لقد خططت لهذا الهجوم للترويج لفكرة أن الإسلام هو الإرهاب. لقد اختارت أشخاصا يحملون جوازات سفر لتتهمهم وتتهم في الوقت نفسه بلداننا وتقسيمها”.

وكان محمد عطا المولود سنة 1968 في القاهرة ويتحدر من البورجوازية المصرية، درس في الجامعة التقنية في هامبورغ الالمانية .

ودائما ما نفت عائلته أنه كان أحد منفذي الهجمات العنيفة ، وأكدت أنها تعتقد أنه ما يزال على قيد الحياة.

وكان والده، محمد الأمير عطا، المحامي الذي توفي في العام 2008، نفى أي تورط لابنه في الهجمات ، وأكد أيضا أن ابنه اتصل به هاتفيا من مكان لم يحدده في اليوم التالي لمهاجمة الأهداف المالية والسياسية والعسكرية .

Print Friendly

Share This:

اضف رد

x

‎قد يُعجبك أيضاً

خريطة الولايات المتحدة الامريكية

سياتل – جرحى بمظاهرات بولايات أمريكية مناهضة للرئيس الأمريكي الجديد دونالد ترامب

سياتل – وكالات – شبكة الإسراء والمعراج ( إسراج ) Share This: