إسراج الأنباء
فلسطين - المسجد الاقصى المبارك
ENGLISH
head2
الرئيسية / الأرض المقدسة / الحركات الفلسطينية / التنظيم والترميم .. والتعليم والتقويم (د. كمال إبراهيم علاونه)
د. كمال إبراهيم علاونه - رئيس مجلس إدارة وتحرير شبكة الإسراء والمعراج ( إسراج )
د. كمال إبراهيم علاونه - رئيس مجلس إدارة وتحرير شبكة الإسراء والمعراج ( إسراج )

التنظيم والترميم .. والتعليم والتقويم (د. كمال إبراهيم علاونه)

التنظيم والترميم .. والتعليم والتقويم

د. كمال إبراهيم علاونه

أستاذ العلوم السياسية والإعلام
رئيس شبكة الإسراء والمعراج ( إسراج )
نابلس – فلسطين

الترميم والتنظيم والتعليم : من الأول ؟ ومن الثاني ؟ ومن الأخير ؟؟!..
التنظيم ..
الترميم ..
التعليم ..
من يرمم من ؟ ومن ينظم من ؟؟
ومن يعلم من ؟ ومن يتعلم من من ؟؟
ومن يحجم من ؟؟ ومن يعظم من ؟؟
ومن يقلم من ؟؟ ومن يكلم من ؟؟؟
التعليم والترميم والتنظيم
الترميم والتعليم والتنظيم
التنظيم والتعليم والترميم
الترخيم والتضخيم والترجيم والترحيم ..
ترى من يسبق من ؟ ولماذا ؟ وكيف ؟؟؟
بانتظار الاجابة قبل التحجيم .. وقبل الترقيم .. وبعد التأليم .. وأثناء التحليم .. وإثر التحميم .. وفي أعقاب التقسيم ..
وكل ذلك بعد التوليم .. وربما ما يعقبه من التحطيم .. وليس التلذذ بالتنعيم .. أو ممارسة التنويم .. وما يتبعه من التسخيم .. والتنبؤ والتنجيم .. وتقديم اللئيم .. وتنحية وتأخير القويم ..
والصراع مستفحل ما بين التعويم والتعتيم .. وتجنب القوامة والتقويم ..
فليس مكان للترميم .. في ظل العظمة والتعظيم .. والرياء غير الحكيم .. لبذر بذور السقامة والتسقيم ..
فالتنظيم يعاني من السقيم .. وليخرج منه كل لئيم ..
فهذا هو الترميم .. هذا هو الترميم .. هذا هو الترميم ..
سلام سليم .. لأصحاب السلامة والتسليم ..
وطوبى لكل حر شريف حليم ..
عشتم وعاش التنظيم .. !!!
فإذا فهمت فأنت الفهيم ..
فطب إصلاحا وترميما .. بين الفهم والتفاهم والتفهيم ..
فأهلا بالكرامة والتكريم ..
ومرحى للإطعام والتطعيم ..
ولا وألف لا للجام والتلجيم ..
ولا وبليون لا لتكميم الأفواه بالتكميم ..
ولا ومليار لا للتقزيم ..
ولا وبليون لا للتجريم أو التسميم ..
فالفشل والإفشال محرم في التحريم ..
ونعم وبليون نعم للحلم والتحليم ..
يا دعاة العلم والتعليم ..
ويا فرسان النظم والتنظيم ..
يا من سرتم نحو الهزال السقيم ..
وقربتم السقامة والسقيم ..
وقدمتم النذل والغث واللئيم ..
وإبتعدتم عن الإلزام والتلزيم ..
فساهمتم في الأزمة والتأزيم ..
وشردتم الناس من شم النسمة والنسيم ..
فلزمت الفطامة بإتجاه التفطيم ..
فليشرب الصالحون من التسنيم ..
وليعيشوا في حياة المسرات والأفراح بالنعيم ..
فهذا هو الكلام الطيب السليم ..
وليسر أصحاب الصدارة على الطريق المستقيم ..
بعيدا عن السفالات الجارحة والتهديد بالتكليم ..
فحجمتم أنفسكم عندما حفرتم لغيركم حفرات التحجيم ..
وظننتم أنكم فعلتم الشيء العظيم ..
وحاولتم إلصاق الطرد وتهم التجريم ..
بعيدا عن الهوس والختم والأختام والتختيم ..
ويا من قدتم الناس إلى السعير والجحيم ..
فأحرقتم أنفسكم بإشعالكم النار في الهشيم ..
فأصبحتم بحاجة للتقويم تلو التقويم ..
فلن ينالكم جزء صغير من أجزاء التعظيم ..
أعوذ بالله السميع العليم من الشيطان الرجيم ..
سبحان ربي العليم الحليم العظيم الكريم الحكيم .
والله ولي التوفيق . سلام قولا من رب رحيم .
يوم السبت 8 ذو الحجة 1437 هـ / 10 أيلول 2016 م .

Print Friendly

Share This:

اضف رد

x

‎قد يُعجبك أيضاً

د. كمال إبراهيم علاونه
أستاذ العلوم السياسية والإعلام
رئيس شبكة الإسراء والمعراج ( إسراج )

حكم كمال الدين السياسية .. الانتخابات العامرة والمائلة والعائمة (د. كمال إبراهيم علاونه)

حكم كمال الدين السياسية .. الانتخابات العامرة والمائلة والعائمة د. كمال إبراهيم علاونه Share This: