أعلن العمال في أنحاء الهند الإضراب احتجاجا على إصلاحات اقتصادية تشمل رفع الحد الأدنى للأجور للعمالة غير المدربة.

وتقول حكومة رئيس الوزراء ناريندرا مودي إن الإصلاحات ضرورية لتعزيز النمو الاقتصادي، لكن الكثير من اتحادات العمال تقول إن رفع الحد الأدنى للأجور ينبغي أن يكون ضعف ما تقترحه الحكومة.      

وبعض الولايات ومنها كيرالا وأيضا منطقة دلهي تطبق بالفعل حدا أدنى للأجور أعلى من الحد، الذي أعلنت عنه الحكومة هذا الشهر والذي رفع الحد الأدنى من 9100 روبية (136 دولار) إلى 13598 روبية (204 دولار).      

وأشارت الاتحادات إلى أن 180 مليون عامل شاركوا في إضراب، يوم الجمعة 2 ايلول 2016 ، غير أنه تعذر التحقق من الأعداد من مصادر مستقلة.      

وتوقفت كل وسائل النقل والشركات التجارية عن العمل تماما في بعض الولايات، فيما خلت الشوارع من المارة وأغلقت المكاتب، بينما كان أثر الإضراب محدودا في مناطق أخرى.

وتفصيلا ، أعلن العديد من الاتحادات العمالية في جميع أنحاء الهند الإضراب احتجاجا على إصلاحات اقتصادية تشمل رفع الحد الأدنى للأجور للعمالة غير المدربة، طبقا لما ذكره موقع سكاي نيوز.

وتقول حكومة رئيس الوزراء ناريندرا مودي إن الإصلاحات ضرورية لتعزيز النمو الاقتصادي، لكن الكثير من اتحادات العمال تقول إن رفع الحد الأدنى للأجور ينبغي أن يكون ضعف ما تقترحه الحكومة.

وبعض الولايات ومنها كيرالا وأيضا منطقة دلهي تطبق بالفعل حدا أدنى للأجور أعلى من الحد، الذي أعلنت عنه الحكومة هذا الشهر والذي رفع الحد الأدنى من 9100 روبية (136 دولارا) إلى 13598 روبية (204 دولارات).

وأشارت الاتحادات إلى أن 180 مليون عامل شاركوا في إضراب الجمعة، الذي يستمر ليوم واحد، غير أنه تعذر التحقق من الأعداد من مصادر مستقلة.

وتوقفت كل وسائل النقل والشركات التجارية عن العمل تماما في بعض الولايات، فيما خلت الشوارع من المارة وأغلقت المكاتب، بينما كان أثر الإضراب محدودا في مناطق أخرى.

 وأضرب الملايين من العاملين فى القطاع الحكومى فى الهند الجمعة احتجاجا على مشاريع توسيع الخصخصة التى اعدها رئيس الوزراء نارندرا مودى وزيادة بسيطة فى الاجور اعتبروها غير كافية.

يتوقع أن يشارك فى الاضراب الذى يستمر 24 ساعة فى مختلف انحاء الهند 180 مليون موظف من قطاعات التمريض والبنوك والمصانع ومناجم الفحم والباعة المتجولين والعاملين باجر يومى، وفق المنظمين.

ودعت عشر نقابات كبيرة إلى الاضراب بعد فشل المفاوضات مع وزير المالية ارون جايتلى ورفض قادة النقابات عرضه بزيادة الحد الادنى للاجور للعاملين غير المهرة من 6396 روبية (95 دولارا) إلى 9100 روبية (136دولارا).

وقال رامين باندى من مؤتمر الاتحاد الوطنى للعمل أن الاضراب احتجاج على الحكومة المركزية، أنه من اجل العمال. اضرابنا سيكون ناجحا مئة بالمئة وسنثبت أنه اضخم اضراب فى العالم“.

ويطالب العاملون الحكومة بالتخلى عن اغلاق المصانع غير المنتجة وزيادة الرساميل الاجنبية فى بعض الصناعات وبيع حصص من الشركات الحكومية خشية أن تؤدى الخصخصة إلى خسارتهم لاعمالهم.

وقال مركز نقابات عمال الهند أن العاملين يطالبون بانهاء الهجوم الذى تشنه الحكومة على حياتهم ومعيشتهم وكرامتهم متوقعين بالمثل مشاركة 150 مليون شخص فى الاضراب.

واتهم المركز الحكومة بتدبير مؤامرة وضيعة لخصخصة القطاع العام وجلب رساميل اجنبية لبعض الصناعات“.

وتسعى النقابات إلى اعتماد نظام واحد للضمان الاجتماعى وزيادة الحد الادنى للاجر الشهرى إلى 18 الف روبية تماشيا مع ارتفاع الاسعار.

ولم يتسن التحقق من عدد العمال المضربين من مصدر مستقل، لكن المصارف والمتاجر والمدارس كانت مغلقة فى مناطق عدة بما فيها ولايتى كرناتاكا وكيرالا حيث توقفت وسائل النقل العامة.

وعرضت التلفزيونات صورا لمحتجين يلوحون بالاعلام على سكك الحديد فى ولايتى اوريسا وغرب البنغال.

واوقف اكثر من عشرين محتجا بعد أن خربوا باصين للنقل العام فى غرب البنغال وفق المسؤول فى #الشرطة انوج شارما.

وقال وزير الطاقة الهندى بيوش غويال أن الاضراب لن يؤثر على امدادات الفحم لانه لا يوجد نقص بالفحم فى أى منطقة فى البلاد.

حقق مودى فوزا ساحقا فى 2014 بعد أن وعد باعتماد اصلاحات لانعاش الاقتصاد وجذب الاستثمارات الاجنبية.

وتهدف الحكومة إلى جمع حوالى 560 مليار روبية (8,3 مليار دولار) من خلال الخصخصة فى 2016-2017 واغلاق مصانع عامة بعد خسائر تجاوزت 4 مليارات دولار فى السنة المالية السابقة.

سببت حركات اضراب سابقة شللا فى بعض المدن وكلفت الاقتصاد الهندى ملايين الدولارات من فاقد الانتاجية.