إسراج الأنباء
فلسطين - المسجد الاقصى المبارك
ENGLISH
head2
الرئيسية / العالم / شؤون دولية / فلاديفوستوك – الرئيس الروسي فلاديمير بوتين : تحسن العلاقات مع واشنطن رهن رؤية الإدارة الأمريكية الجديدة
الرئيس الروسي فلاديمير بوتين
الرئيس الروسي فلاديمير بوتين

فلاديفوستوك – الرئيس الروسي فلاديمير بوتين : تحسن العلاقات مع واشنطن رهن رؤية الإدارة الأمريكية الجديدة

فلاديفوستوك – شبكة الإسراء والمعراج ( إسراج )

أكد الرئيس الروسي فلاديمير بوتين أن موسكو مستعدة لإطلاق تعاون كامل النطاق مع واشنطن في أي لحظة، لكن هذا التقارب مرهون بموقف القيادة الجديدة للولايات المتحدة من مستقبل العلاقات الثنائية وفقا لوسائل اعلام روسية .

وذكر بوتين خلال مشاركته في منتدى الشرق الاقتصادي بمدينة فلاديفوستوك الروسية يوم السبت 3 سبتمبر/أيلول 2016 ، بأن الإدارة الأمريكية لدى تعاملها مع العديد من القضايا الدولية، لا تأخذ بعين الاعتبار مواقف الدول الأخرى. وأوضح أن ذلك يتعلق بقضية توسع حلف الناتو شرقا، وخروج واشنطن بشكل أحادي من اتفاقية الدفاع المضادة للصواريخ، ومسائل عديدة أخرى.

واستدرك قائلا: “إذا استمروا بالتمسك بهذا المنطق، فإنني أشكك في احتمال عودة أي دفء إلى العلاقات. ولكن إذا مارس شركاؤنا منطقا آخر، منطقا يأخذ بعين الاعتبار المصالح المتطابقة واحترام مصالح الآخرين، فستتغير علاقاتنا جذريا”.

وأكد الرئيس الروسي أن بلاده لم تكن المسؤولة عن الفتور الحالي في العلاقات. واستطرد قائلا: “إننا مستعدون لاستعادة تعاوننا بنطاقه الكامل في أي لحظة. لكن هذا الأمر يتعلق ليس بنا فقط. إن مرهون برؤية الإدارة الأمريكية القادمة حول كيفية بناء العلاقات مع روسيا”.

واعتبر بوتين أن العلاقات الروسية الأمريكية ما زالت في حالة من “التجميد”، نافيا أن تكون موسكو من تتحمل مسؤولية ذلك. وأعاد إلى الأذهان أن روسيا الجديدة التي رأت النور بعد تفكك الاتحاد السوفيتي، كانت تسعى لبناء مجتمع ديمقراطي واقتصاد سوق، وكانت تأمل في أن يتعامل الغرب مع الانفتاح الروسي بالمثل. لكن الدول الغربية كانت تفكر في مصالحها القومية فقط وسعت لتفكيك روسيا على غرار الاتحاد السوفيتي. وفي هذا السياق جاء الدعم الغربي للانفصاليين في شمال القوقاز، باعتبار أن ذلك يضعف قيادة روسيا ويجعلها أكثر تأثرا بالضغط الغربي لدى حل القضايا الدولية. وتحدث الرئيس عن محاولات الغرب لحل أزمة يوغوسلافيا بمعزل عن أي دور للرئيس الروسي بوريس يلتسين الذي كان الغرب يصفه بأنه شريك له، وعن شروع الناتو في التوسع باتجاه الحدود الروسية، وعن خروج واشنطن بشكل أحادي من اتفاقية الدفاع المضادة للصواريخ، ومواصلتها تطوير منظومة الدرع الصاروخية في أوروبا حتى بعد إيجاد حل للقضية النووية الإيرانية.

كما دعا بوتين الولايات المتحدة إلى العمل مع كييف من أجل تنفيذ اتفاقات مينسك الخاصة بتسوية النزاع المسلح في جنوب شريق أوكرانيا، باعتبار واشنطن الطرف الوحيد الذي يتمتع بالتأثير الحقيقي على السلطات الراهنة في كييف.

وفي الوقت نفسه أكد الرئيس الروسي أن مسألة تبعية القرم أغلقت نهائيا، بتصويت سكان شبه الجزيرة خلال الاستفتاء في مارس/آذار عام 2014، لصالح الخروج من قوام أوكرانيا والانضمام لروسيا.

كما تطرق بوتين في كلمته إلى قضايا منطقة الشرق الأقصى، بما في ذلك الملف النووي لشبه الجزيرة الكورية، ودعا المجتمع الدولي إلى العمل بحذر شديد على تجنيب المنطقة نشوب أي مواجهة جديدة بين الكوريتين تهدد بكارثة عالمية.

هذا وأكد بوتين ورئيس الوزراء الياباني شينزو آبي خلال مشاركتهما في الاجتماع العام للمنتدى، عزم موسكو وطوكيو على إيجاد حل وسط لتسوية قضية جزر الكوريل المتنازع عليها والتي تحول دون عقد معاهدة سلام بين البلدين منذ انتهاء الحرب العالمية الثانية.

Print Friendly

Share This:

اضف رد

x

‎قد يُعجبك أيضاً

حلف شمال الأطلسي (ناتو)

بروكسل – الناتو ينشر قوات عسكرية إضافية على حدود روسيا

أوسلو – وكالات – شبكة الإسراء والمعراج ( إسراج ) Share This: