إسراج الأنباء
فلسطين - المسجد الاقصى المبارك
ENGLISH
head2
الرئيسية / العالم / الوطن العربي / الموصل – أهم المناطق التي خسرها تنظيم الدولة الاسلامية ( داعش ) خلال 2016
خريطة الدولة الاسلامية ( داعش ) في العراق وسوريا
خريطة الدولة الاسلامية ( داعش ) في العراق وسوريا

الموصل – أهم المناطق التي خسرها تنظيم الدولة الاسلامية ( داعش ) خلال 2016

الموصل –  وكالة الأناضول – شبكة الإسراء والمعراج ( إسراج )

خسر تنظيم الدولة الاسلامية “داعش” منذ بداية عام 2016 إلى نهاية أغسطس/آب 2016 ، نحو 16 موقعا مهما في كل من سوريا والعراق وليبيا أهمها مدن الفلوجة وتدمر وجرابلس ومنبج وسرت.

وبحسب إحصائية أجرتها صحيفة نيويورك تايمز الأميركية، فإن عدد المواقع التي سيطر عليها تنظيم الدولة منذ ظهوره هو 126 موقعًا مدنيا وعسكريا في سوريا والعراق، قبل أن يجبر على الانسحاب من 56 موقعا من ضمنها خمس مدن كبرى في البلدين.

وأوضح رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي صيف العام 2016 أن التنظيم لا يسيطر إلا على 14% من أراضي العراق، بعدما استولى على قرابة ثلث البلد في شماليه وغربيه قبل عامين.

بالتزامن مع ذلك، قال مركز “جاين” للأبحاث البريطاني إن الأراضي التي سيطر عليها تنظيم الدولة في سوريا والعراق تقلصت بنسبة 12% في الأشهر الستة الأولى من عام 2016.

وتباطأ زخم التنظيم بعدما فقد السيطرة على 56 موقعًا كان يهيمن عليها عسكريا في كل من سوريا والعراق بالذات، منها 16 في العام 2016 وحده.

وامتدت المناطق التي خسرها التنظيم من مدينة جرابلس الواقعة على الحدود بين سوريا وتركيا، إلى معقله في سرت الليبية .

خريطة الدولة الاسلامية ( داعش ) في العراق وسوريا

خريطة الدولة الاسلامية ( داعش ) في العراق وسوريا

وفي ما يلي رصد لوكالة الأناضول للأنباء للمدن التي خسرها التنظيم عام 2016، وعددها 16، بالاستعانة بإحصاء جزئي أجراه مركز “جاين” للأبحاث في الفترة من 2015 وحتى يوليو/تموز 2016:
 
*فبراير/شباط 2016
– خسر التنظيم منطقة أبو غريب شمالي العاصمة العراقية بغداد بعد مواجهات مع قوات مكافحة الإرهاب العراقية ومليشيات الحشد الشعبي.

– سيطرت الحكومة العراقية على مدينة الرمادي بالكامل غرب العاصمة العراقية بعدما كانت تحت سيطرة التنظيم منذ مايو/أيار 2015.

– حررت القوات النظامية السورية محطة كبيبة للغاز في مدينة الشدادي جنوبي محافظة الحسكة شمالي شرقي سوريا.
 
*مارس/آذار 2016
– استعادت القوات الأمنية العراقية ناحية كبيسة بمحافظة الأنبار بالكامل من سيطرة تنظيم الدولة.

– خسر التنظيم أحد المقرات الرئيسية له وهي مدينة الرطبة غربي العراق بعد تنفيذ القوات العراقية بمساندة التحالف الدولي عمليات عديدة.

– انسحب التنظيم من مدينة تدمر التاريخية شرق دمشق والتي استولى عليها في مايو/أيار 2015.
 
*أبريل/نيسان 2016
– فقد التنظيم سيطرته على معمل إسمنت البادي شمال شرق مطار الضمير في القلمون الشرقي بريف دمشق السوري بعد انسحابه من جهة مكاسر أبو الشامات ومحيط المطار وكتيبة الكيميا وكتيبة الستريل وصولا للمعمل.

– خسر مدينة هيت الواقعة على الضفة الغربية من نهر الفرات إلى الشمال من مدينة الرمادي بعد انسحاب التنظيم من كبيسة والرطبة باتجاه الصحراء.

– انسحب التنظيم من مدينة القريتين بريف حمص الشرقي بعد سيطرة القوات النظامية السورية.
 
*مايو/أيار 2016
– تمكنت القوات العراقية من السيطرة على مفرق عكاشات، الذي يقع على الطريق السريع غرب مدينة الأنبار ويربط منطقة قضاء الرطبة بمنفذ طربيل. وتحرير المفرق سَهل قطع طريق إمداد عناصر التنظيم باتجاه مدن وقرى تقع غرب الأنبار.

– انسحب من كرمة الفلوجة في إطار عملية الشهيد السوداني التي أطلقها الحشد الشعبي في مارس/آذار 2015، وقد تم تسليم المدينة لقيادة عمليات بغداد ورُفع العلم العراقي فوق المباني الحكومية في مايو/أيار 2016.
 
*يونيو/حزيران 2016
– خسر التنظيم قرية أم التبابير بالريف الشرقي بعد شن القوات النظامية السورية ضربات مكثفة على مقرات وأماكن تحصن فيها في عدة حقول بالريف.

– انسحب من الفلوجة غرب بغداد، والتي كان يسيطر عليها منذ يناير/كانون الثاني 2014، متراجعًا نحو الموصل، معلقه الأكبر في شمالي العراق.

وكانت القوات العراقية حاصرت المدينة من كل الجهات، وإثر ذلك حرم التنظيم من القدرة على تصنيع القنابل وتدريب المقاتلين الجدد.
 
*يونيو/حزيران-أغسطس/آب 2016
دخلت قوات “البنيان المرصوص” الليبية مدينة سرت الساحلية، أحد معاقل تنظيم الدولة شرق طرابلس، بعد شهر من إطلاق عمليتها العسكرية. وفي 11 أغسطس/آب الماضي سقط مقر قيادته في سرت بأيدي القوات الليبية، وما زالت المواجهة مستمرة في أحياء لا تتجاوز مسافة ثلاثة كيلومترات.
 
*أغسطس/آب 2016
– خسر التنظيم مدينة منبج في شمالي سوريا بعد سيطرة قوات سوريا الديمقراطية عقب معركة دامت شهرين.

– انسحاب تنظيم الدولة من مدينة جرابلس بمحافظة حلب شمالي سوريا، بفضل عملية “درع الفرات” التي شنتها تركيا لدعم مساعي الجيش السوري الحر من أجل تحرير المدينة.

Print Friendly

Share This:

اضف رد

x

‎قد يُعجبك أيضاً

خريطة سوريا

حلب – تشكيل ” جيش حلب ” لمواجهة الجيش السوري والميليشيات الموالية له

حلب – وكالات – شبكة الإسراء والمعراج ( إسراج ) Share This: