إسراج الأنباء
فلسطين - المسجد الاقصى المبارك
ENGLISH
head2
الرئيسية / حديث إسراج - د. كمال إبراهيم علاونه / أحب اللون البني .. لون ترابك يا وطني المقدس (د. كمال إبراهيم علاونه)
د. كمال إبراهيم علاونه - 
أستاذ العلوم السياسية والإعلام - 
رئيس شبكة الإسراء والمعراج ( إسراج )
د. كمال إبراهيم علاونه - أستاذ العلوم السياسية والإعلام - رئيس شبكة الإسراء والمعراج ( إسراج )

أحب اللون البني .. لون ترابك يا وطني المقدس (د. كمال إبراهيم علاونه)

أحب اللون البني .. لون ترابك يا وطني المقدس
د. كمال إبراهيم علاونه
أستاذ العلوم السياسية والإعلام
رئيس شبكة الإسراء والمعراج ( إسراج )
نابلس – فلسطين
ألوان البحور في العالم التي تحيط بالياسبة ، متعددة ومتباعدة جغرافيا :
البحر الأبيض ، والبحر الأحمر ، والبحر الأصفر ، والبحر الأسود .. وللماء احترارا ..
والمياه البحرية ، لونها واحد ، ولكن التسميات البشرية ألوانها واذواقها متباينة ..
ولو شاءت البشرية بالمشارق والمغارب اجترارا ..
ووطني محاط بثلاثة بحور : الأبيض والأحمر والميت .. ولن يموت شعبي احتصارا ..
وفي اليمين الأعلى بحيرة طبرية .. ولو مكروا مكرا كبارا ..
فطابت بحيرة طبرية .. شامة الأرض المقدسة في العالمين ، أسوارا وإسوارا ..
ولكنني لا أحب السباحة والعوم في المياه غير الاقليمية أو العالمية ..
فحبي دائما للون البني .. لون ترابك يا وطني المقدس فلسطين ..
 ولن يبيعك نادلا أو لصا أو سمسارا ..
فلا أعشق البحارا أو الأنهارا ..
إصرارا وأسرارا .. ليلا ونهارا ..
فلسطين وطني .. ولن أرضى عنه بديلا ، طورا أو أطوارا ..
فهو وطن الآباء والأجداد مسارا .. والأمهات والجدات اقتدارا ..
وننادي به جهارا نهارا ..
فيا أيها الغريب لا تدق في وطني بالشاكوش اللعين مسمارا ..
وليس لغير أمتي المسلمة فيها معاشا أو سباتا ، أو استكبارا ..
وليرحل الأجنبي عن وطني وكفي استهتارا واستعمارا ..
ما لكم لا ترجون لوطني انتصارا ..
والجموع الزاحفة باتجاه الأقصى اختصارا ..
فانتظروا الفتح المبين ليلا أو نهارا ..
والله ولي المؤمنين . سلام قولا من رب رحيم .
يوم الجمعة 30 ذو القعدة 1437 هـ / 2 أيلول 2016 م .
Print Friendly

Share This:

اضف رد

x

‎قد يُعجبك أيضاً

حرائق حيفا

حيفا – الحرائق في حيفا كلفت 500 مليون شيكل باسبوع

حيفا – شبكة الإسراء والمعراج ( إسراج ) Share This: