إسراج الأنباء
فلسطين - المسجد الاقصى المبارك
ENGLISH
head2
الرئيسية / الأرض المقدسة / المدن الفلسطينية / نابلس – تشييع جماهيري فلسطيني غفير لجثمان أحمد حلاوة بنابلس

نابلس – تشييع جماهيري فلسطيني غفير لجثمان أحمد حلاوة بنابلس

نابلس – شبكة الإسراء والمعراج ( إسراج )

شيعت جماهير فلسطينية غفيرة ، عصر اليوم الاحد 28 آب 2016 ، جثمان المواطن احمد عزت حلاوة “ابو العز” ، الذي اعتقل بنابلس وقتل داخل سجن جنيد الاسبوع الماضي على ايدي قوات من عناصر الأمن الوطني الفلسطيني .

وشارك عشرات الآلاف من سكان المدينة وضواحيها في تشييع جنازة أحمد حلاوة “أبو العز” أحد قيادات كتائب شهداء الأقصى – الجناح العسكري لحركة فتح سابقا الذي قتل يوم الثلاثاء الفائت .

وشارك الآلاف من أهالي مدينة نابلس في جنازة تشييع القيادي في حركة فتح أحمد حلاوة، فيما طالبوا بإقالة محافظ نابلس اللواء أكرم الرجوب ورئيس الحكومة د. رامي الحمد الله والذين يتهمونهم بالمسؤولية عن تصفية حلاوة.

الى ذلك ، نفى محمد حلاوة محامي عائلة أحمد حلاوة لوسائل اعلام فلسطينية ، أن تكون العائلة قد استلمت قراراً رسمياً يعتبر أحمد شهيداً. مشيراً إلى أن كل الحديث مجرد وعودات من قبل شخصيات مقربة من السلطة الفلسطينية وحركة فتح.

وقد شيّعت جماهير غفيرة بعد ظهر اليوم جثمان أبو حلاوة، حيث انطلقت الجنازة من مستشفى رفيديا إلى المقبرة الشرقية في المدينة. كما اندلعت مواجهات بين شبان غاضبين والشرطة في شارع فيصل عقب مواجهات الشبان مركز الشرطة بالحجارة، وفق ما أفاد شهود عيان لوطن.

وقال المحامي حلاوة إنه لم يحضر أي من أبناء المرحوم أحمد جنازة التشييع ولم يودعوه لأسباب الاعتقال أو المطاردة.

وأضاف أبو حلاوة إن أحد ابناءه معتقل في سجون الاحتلال الصهيوني ، واثنين محتجزين لدى الأجهزة الأمنية الفلسطينية، فيما الثلاثة الأخرون مطلوبين للأجهزة الأمنية، ولم يتمكنوا من توديعه.

وفرضت أجهزة السلطة الفلسطينية إجراءات أمنية مشددة ونشرت العديد من الحواجز داخل وفي محيط البلدة القديمة من المدينة، وعززت قوى الأمن من وجودها على أسطح بعض البنايات المطلة داخل البلدة ونشرت العديد من قناصتها.

وقال شهود عيان إن تعزيزات أمنية فلسطينية ، وصلت إلى منطقة الدوار ومقر الشرطة ومبنى البلدية بعد غياب لها في موكب التشييع وقت خروج الجنازة من مستشفى رفيديا حتى دوار الشهداء.

وذكر الشهود أن أجواء من التوتر الشديد تسود المدينة في أعقاب إطلاق أجهزة أمن السلطة النار في الهواء إلى جانب إطلاق قنابل الغاز المسيل للدموع صوب المشاركين، الأمر الذي أثار حالة من الفوضى في منطقة المقبرة الشرقية.

وردد المشاركون في مسيرة التشييع هتافات مناهضة للسلطة الفلسطينية ومستنكرة لعملية القتل التي تمت بدم بارد على أيدي أفراد من الأجهزة الأمنية؛ حيث كان من بين الهتافات “يا سلطتنا ليش ليش.. مرة أنت ومرة الجيش”، بالإضافة إلى هتافات أخرى تمس الأجهزة الأمنية وحملتها الأخيرة في نابلس.

وشارك في المسيرة التي انطلقت من مستشفى رفيديا في مدينة نابلس، العديد من الشخصيات الفتحاوية، ولاسميا المرشحة لانتخابات البلدية، حيث خلت تلك المسيرة من المظاهر المسلحة واقتصرت على حمل العلم الفلسطيني ورايات حركة فتح التي ينتمي إليها القتيل.

وأفادت مصادر صحافية تواجدت في المكان أن المئات من أفراد الأجهزة الأمنية انتشروا في محيط المقبرة الشرقية وعلى مداخل البلدة القديمة وفي عدة مواقع بمنطقة الجبل الشمالي القريب من المقبرة.

 وكان تم اتفاق تم بين عائلة حلاوة والسلطة الفلسطينية ، لتشييع جثمان الغدور ابو العز حلاوة ، دون أن تمر الجنازة ببيت أحمد حلاوة بالبلدة القديمة ..

واثار مقتل حلاوة جدلا شعبيا ورسميا واسعا، وكانت عائلة احمد حلاوة (ابو العز) وافقت على تشييع جثمانه عصر اليوم الاحد، وفتح بيت عزاء له، وذلك استجابة للجهود المبذولة لحقن الدماء.

Print Friendly

Share This:

اضف رد

x

‎قد يُعجبك أيضاً

مستوطنون يهود يؤدون الطقوس التلمودية في مقام الشيخ يوسف دويكات ببلاطة البلد شرقي نابلس

نابلس – اقتحام 700 مستوطن يهودي ضريح الشيخ يوسف دويكات ببلاطة البلد بحراسة صهيونية مشددة

نابلس – شبكة الإسراء والمعراج ( إسراج ) Share This: