إسراج الأنباء
فلسطين - المسجد الاقصى المبارك
ENGLISH
head2
الرئيسية / الأرض المقدسة / التعليم الفلسطيني / فلسطين – إفتتاح العام الدراسي في الضفة الغربية وقطاع غزة بتوجه 1,2 مليون طالب للمدارس
تلميذات فلسطينيات بالمرحلة الأساسية الدنيا

فلسطين – إفتتاح العام الدراسي في الضفة الغربية وقطاع غزة بتوجه 1,2 مليون طالب للمدارس

فلسطين – شبكة الإسراء والمعراج ( إسراج )

أطلق رئيس الوزراء الفلسطيني د. رامي الحمد الله، اليوم الأحد 28 آب 2016 ، العام الدراسي الجديد من ن مدرسة الشهيد فيصل الحسيني في مدينة رام الله، بحضور وزير التربية والتعليم صبري صيدم، ومحافظ محافظة رام الله والبيرة ليلى غنام، وعدد من الشخصيات الرسمية والاعتبارية وأسرة التربية والتعليم.

وقال الحمد الله: نجتمع اليوم، لنطلق العام الدراسي، من مدرسة الشهيد فيصل الحسيني هنا في رام الله، كما من تجمع أبو نوار، ومن سوسيا، ومن الخان الأحمر، ومن دوما، ومن البلدة القديمة في الخليل، ومن القدس الشرقية وغزة، لنعزز صمود أبنائنا وبناتنا جميعهم، ونشدد على حقهم في تعليم آمن ومستقر ومتطور، ولنبدأ سنة دِراسية جديدة، يرسم فيها ومن خلالها طلبة فلسطين، إصرارهم على الحياة والأمل والثبات في وطنهم. 

د. رامي الحمد الله ود. صبري صيدم ود. ليلي غنام وآخرون بافتتاح العام الدراسي 2016 / 2017

د. رامي الحمد الله ود. صبري صيدم ود. ليلي غنام وآخرون بافتتاح العام الدراسي 2016 / 2017

وأضاف رئيس الوزراء: “كما في كل عام ينطلق العام الدراسي والاحتلال الإسرائيلي لا يزال جاثما على أرضنا ولا تزال الحكومة الإسرائيلية تتوسع في استيطانها وتسمح لجنودها ومستوطنيها بممارسة الجرائم بحق شبابنا وأطفالنا، فقد خسرت الأسرة التربوية خلال العام الدراسي الماضي أربعين شهيدا من الطلبة والموظفين والمعلمين واعتقل وجرح المئات”.

وأوضح الحمد الله: يأتي هذا في وقت تتواصل فيه مخططات التهجير القسري، خاصة في المناطق المسماة (ج) من خلال هدم البيوت والمنشآت والمدارس، فقد هدمت قوات الاحتلال هذا العام مدرسة في خربة طانا وأخرى في تجمع أبو النوار، بالإضافة إلى إخطارات بهدم أكثر من ثلاثين مدرسة في الضفة الغربية بما فيها مدرسة الخان الأحمر، التي يرتادها أكثر من مئة وخمسين طالبة وطالبا من خمسة تجمعات بدوية شرق القدس المحتلة، وتستمر معاناة أسرى الحرية في سجون ومعتقلات الاحتلال ويزداد الم وقساوة الأسر الذي يتعرض له نحو ثلاثمئة وخمسين طفلا أسيرا، أصغرهم شادي فراح، انتزع منهم الاحتلال الإسرائيلي جميعا حقهم في التمتع بحياة طبيعية وطفولة سليمة.

 وتابع رئيس الوزراء: “من وسط المعاناة والألم الذي يحاصر شعبنا، نجدد إصرارنا على مواصلة مسيرة بناء وتطوير قطاع التعليم ويواصل بناتنا وأبناؤنا الطلبة من جهة اخرى تمسكهم بالتعليم، بل وبالتميز والريادية أيضا، وإذ يتوجه اليوم أكثر من مليون ومئتي ألف طالبة وطالب إلى مقاعدهم الدراسية في الضفة وغزة، فإننا نجدد لكم إصرار الحكومة على استنهاض منظومة التربية والتعليم ودفعها نحو التطور والتجدد والتغيير.

وقال: “لقد راكمنا خطوات كبرى وتم إقرار نظام الثانوية العامة الجديد، وأطلقنا المنهاج الجديد للصفوف (1-4) أساسي، ووسعنا عددا من المدارس القائمة، وبنينا وجهزنا عشرة مدارس جديدة، وركزنا على مفهوم المدارس المستدامة والصديقة للبيئة، هذا بالإضافة إلى جهود رقمنة التعليم ودمج التعليم المهني والتقني في التعليم العام وإطلاق برنامج النشاط الحر، وإنشاء صندوق الانجاز والتميز، وأبرمنا اتفاقا مع الاتحاد العام للمعلمين وصرفنا الأسبوع الماضي الدفعة الأخيرة من مستحقاتهم “.

د. رامي الحمد الله ود. صبري صيدم ود. ليلي غنام بقص شريط الافتتاح

د. رامي الحمد الله ود. صبري صيدم ود. ليلي غنام بقص شريط الافتتاح

وأضاف رئيس الوزراء: “باسمي ونيابة عن سيادة الرئيس محمود عباس، أحيي أسرة التربية والتعليم بكافة مكوناتها على الجهود التي يبذلونها لضمان استقرار العملية التعليمية وإعداد الطلبة وتوجيههم وتحفيزهم، فهدفنا الأول والأسمى تربية أطفالنا وشبابنا على المبادئ الوطنية الأصيلة والقيم الإنسانية العالمية التي نتشاركها مع شعوب العالم، متصديين للرصاص والكراهية والانتهاكات الإسرائيلية بمزيد من التشبث بالعلم والأمل”.

وناشد دول العالم وكافة الشركاء الدوليين والأشقاء العرب، دعم مسيرة التربية والتعليم في فلسطين وتمكينها من التصدي لمحاولات التهويد والإقصاء الإسرائيلية، كما وندعوهم لممارسة مسؤولياتهم في حماية المنهاج الفلسطيني والمؤسسات التربوية في القدس.

 واختتم الحمد الله كلمته قائلا: “أشكر الشرطة والدفاع المدني والمؤسسات ذات العلاقة على حرصهم على إعمال شروط وإجراءات السلامة العامة في المدارس وعلى الطرق والتوعية بها، وأتمنى لبناتي وأبنائي، طلبة فلسطين هنا في الوطن وغزة والقدس والأغوار وفي كل المناطق المهمشة والمهددة بالجدار والاستيطان، وفي الشتات وأخص في مخيمات الصمود في سوريا ولبنان والأردن، كل النجاح والتوفيق، وكلي ثقة بأن عامكم الدراسي الجديد، سيكون حافلا بالإنجازات والتميز وبالعمل المثمر”.

 بدوره، أكد صيدم أن إطلاق العام الدراسي جاء مبرهناً ومؤكداً على الانتصار لروح الإبداع والتميز والانطلاقة القوية نحو إنجازات نوعية حملت مضامين التطوير التربوي؛ خاصةً في مجال تطوير نظام التوجيهي الجديد والرقمنة والمناهج التعليمية ودمج التعليم المهني والتقني في التعليم العام والتأسيس لمرحلة تستهدف النهوض بالمنظومة التربوية بشكل شمولي.

وأشاد الوزير بدعم الرئيس محمود عباس ورئيس الوزراء رامي الحمد الله للقطاع التعليمي ورعايتهما الكبيرة لهذا القطاع الحيوي، مقدماً شكره في الوقت ذاته لكل الجهات والمؤسسات والشخصيات التي عملت على تقديم الدعم والمؤازرة للتعليم.

 وحيّا الأسرة التربوية على الجهود التي بذلتها من أجل تنشئة جيل متسلح بالقيم النبيلة، معرباً عن اعتزازه بإرادة المؤسسة التربوية وإصرارها على صناعة الإنجاز رغم كل التحديات والعقبات التي تواجهها المسيرة التعليمية.

 من جانبها، شددت المحافظ غنام على تمسك شعبنا وغصراره على خيار التعليم وتحقيق النجاحات في كافة المحافل.

وأبرقت رسالة حيت فيها طلبة القدس على صمودهم وتحديهم لسياسات الاحتلال البشعة معربة عن شكرها وتقديرها للأسرة التربوية متمنية لهذه الأسرة ولجميع الطلبة عاما دراسيا حافلا بالعطاء والتميز.

 وفي مقر الوزارة احتفت الأسرة التربوية بمشاركة الحمد الله وصيدم وغنام وقيادة وأسرة الوزارة وعدد من وزراء التربية والتعليم العالي السابقين وعدد من رؤساء مؤسسات التعليم العالي وغيرهم من الداعمين والشركاء؛ بوضع حجر الأساس لمبنى التعليم العالي الجديد الدائم، والذي موّلته وزارة المالية بتكلفة مليون وخمسمائة وسبعة وخمسين ألف دولار أمريكي، وافتتاح المبنى الجديد المؤقت للتعليم العالي والذي تم تشييد ثلاثة طوابق منه على حساب المنحة البلجيكية بقيمة مليون وثلاثمائة وأربعين ألف يورو وطابق آخر على حساب سلة التمويل المشتركJFA بقيمة 790 ألف دولار أمريكي.

كما افتتح الحمد الله وصيدم والأسرة التربوية والمشاركين؛ مشروع الطاقة الشمسية بتكلفة 70 ألف دولار أمريكي بتمويل من الحكومة البلجيكية، حيث يوفر هذا المشروع ما قيمته 2500 شيكل بدل فاتورة كهرباء شهرياً، كما تم افتتاح القاعة الرئيسية في مبنى الوزارة القديم بعد ترميمها وتسميتها بقاعة الشهيد ياسر عرفات؛ والتي كانت قد عُقدت فيها أول جلسة لمجلس تشريعي منتخب، حيث تم تمويل الترميم من حساب سلة التمويل المشترك JFAبتكلفة بلغت 117 ألف دولار أمريكي، كما سلّم الحمد الله وصيدم كتب المناهج الدراسية الجديدة للصفوف من 1-4 لعدد من الطلبة، حيث تم تخصيص 40 مليون شيكل لطباعة الكتب المدرسية للعام الدراسي 2016-2017، وبلغ عدد النسخ المطبوعة من الكتب 16.5 مليون نسخة، كما كرّم الحمد الله وصيدم أسرة الوزارة من الوكلاء المساعدين والمديرين العامين لجهودهم المبذولة في تطوير قطاعات التربية والتعليم العالي المختلفة.

 وفي محافظة سلفيت، انتظم (19880) طالبا وطالبة على مقاعد الدراسة في مدارس المحافظة البالغ عددها إحدى وسبعون مدرسة. وقد رافق دوام الطلبة توجه (1221) معلما ومعلمة من تخصصات مختلفة إلى مدارس المديرية.

وتفقد محافظ سلفيت إبراهيم البلوي، عددا من مدارس المحافظة، رافقه مدير التربية أمين عواد، وعدد من موظفي المحافظة ومديرية التربية وممثلي الهيئات المحلية.

واستهلت الجولة التفقدية بزيارة مدرسة اسكاكا الأساسية المختلطة، حيث التقى الوفد الزائر بالهيئة التدريسية والطلبة. واطلع أعضاء الوفد عن كثب على انتظام العملية التعليمية، وأجروا عددا من اللقاءات مع المعلمين والطلبة، واستمعوا إلى آرائهم واقتراحاتهم حول قضايا تربوية مختلفة.

وفي السياق ذاته، افتتحت مديرية التربية والتعليم جنوب الخليل اليوم الاحد، العام الدراسي الجديد 2016/2017 من مدرسة غوين الاساسية المختلطة الواقعة في بلدة السموع جنوب الخليل، التي تعتبر آخر التجمعات السكنية الفلسطينية الواقعة ضمن تجمع مستوطنات إسرائيلية وقريبة من جدار الضم والتوسع.

وانتظم اليوم في صفوف مديرية تربية جنوب الخليل 49 ألف طالب وطالبة، موزعين على 155 مدرسة من ضمنهم 9 مدارس جديدة تم افتتاحها هذا العام، حيث التحق بالصف الاول الأساسي 5300 طالب وطالبة.

وشارك في افتتاح العام الدراسي مدير التربية والتعليم فوزي ابو هليل، وممثل عن محافظ محافظة الخليل مدير عام المحافظة خالد دودين، ورئيس بلدية السموع يوسف السلامين، وممثلو المؤسسات الاهلية والحكومية، والمجتمع المحلي ورؤساء اقسام مديرية التربية والتعليم، والمشرفون التربويون.

وفي جنين وقباطية توجه ما يقرب من 73 ألف طالب وطالبة لمقاعد الدراسة في المدارس التابعة لمديريتي تربيتي جنين وقباطية، والأمل يحدوهم بعام دراسي منتظم زاخر بالنجاحات والإنجازات، منها 43 ألف طالب وطالبة في جنين موزعين على 165 مدرسة، و30 ألف في قباطية موزعين على (90) مدرسة.

وكان مدير التربية والتعليم في جنين وقباطية محمد زكارنة اجتمع بمديري ومديرات المدارس الحكومية لإطلاعهم على بعض الأمور المتعلقة بعملهم، وتوضيح العديد من التعليمات الفنية والإدارية، وتسليمهم تشكيلات وأحوال مدارسهم للعام الدراسي الجديد 2016/2017.

وأكد زكارنة جاهزية المديريتين بكافة طواقمهما لاستقبال العام الدراسي الجديد، مثمنا جهود كافة مديري ومعلمي المدارس، والمجالس المحلية في مناطقهم لما قدموه خلال العام المنصرم من دعم ومساندة لإنجاح العملية التعليمية التربوية، مؤكدا أهمية دور مدير المدرسة الفاعل في إنجاح المسيرة التعليمية.

وفي نهاية الاجتماع تم تسليم التشكيلات المدرسية والتنقلات الخاصة بمديري المدارس والمعلمين، كما تم الرد على استفسارات الحضور.

وفي قطاع غزة ، افتتحت وزارة التربية والتعليم العالي بغزة، اليوم الأحد الموفق 28 / 8 / 2016، العام الدراسي الجديد 2016 / 2017.

وقال وكيل وزارة التربية والتعليم في غزة د. زياد ثابت، إن وزارته لا زالت تعاني للعام الثالث على التوالي من نقص المعلمين في المدارس الحكومية.

وأوضح ثابت في مؤتمر صحفي اليوم الأحد بمناسبة بدء العام الدراسي، أنه في ظل حكومة الوفاق الوطني لم يتم تعين معلمين جدد، مبيناً أن الوزارة ستعين معلمين على بند العقود.

وطالب حكومة التوافق بالقيام بدورها وتوفير الموازنة التشغيلية وإشغال الشواغر، وصيانة المدارس المدمرة، إضافة للقيام بواجبها وصرف الرواتب لآلاف المعلمين، ، ويتلقون جزء من رواتبهم فقط من وزارة المالية في غزة، مؤكداً أن صرف رواتبهم سيدفعهم للقيام بدورهم التعليمي بشكل أفضل.

وأشار إلى أن الاحتلال الإسرائيلي لا يزال يمنع دخول 7 كتب مدرسية من المنهاج الجديد الذي أقرته الوزارة للمرحلة الابتدائية، بعد أن تمت طباعتها في الضفة.

وذكر أنه توجه إلى مقاعد الدراسة حوالي مليون و200 ألف طالب وطالبة في الضفة غزة، منهم 243 ألف في المدارس الحكومية، وحوالي 250 ألف طالب في مدارس وكالة الغوث.

وأضاف:” نحن في ظل حكومة الوفاق لا زلنا نعاني من عدم توفر الموازنات التشغيلية، حيث نعتمد على دخل المقاصد المدرسية في تسير شؤون التعليم”.

Print Friendly

Share This:

x

‎قد يُعجبك أيضاً

رسالة إلى أبنائنا الطلبة في جميع المراحل المدرسية .. الاستعداد للعام الدراسي الجديد 2016 / 2017 (د. كمال إبراهيم علاونه)

رسالة إلى أبنائنا الطلبة في جميع المراحل المدرسية الاستعداد للعام الدراسي الجديد 2016 / 2017  د. كمال إبراهيم علاونه Share ...