إسراج الأنباء
فلسطين - المسجد الاقصى المبارك
ENGLISH
head2
الرئيسية / الأرض المقدسة / البلديات الفلسطينية / لماذا هزمت الفصائل السياسية أمام القبائل العشائرية بتشكيلات القوائم الانتخابية المحلية ؟؟! د. كمال إبراهيم علاونه
د. كمال إبراهيم علاونه
أستاذ العلوم السياسية والإعلام
رئيس شبكة الإسراء والمعراج ( إسراج )
د. كمال إبراهيم علاونه أستاذ العلوم السياسية والإعلام رئيس شبكة الإسراء والمعراج ( إسراج )

لماذا هزمت الفصائل السياسية أمام القبائل العشائرية بتشكيلات القوائم الانتخابية المحلية ؟؟! د. كمال إبراهيم علاونه

لماذا هزمت الفصائل السياسية أمام القبائل العشائرية بتشكيلات القوائم الانتخابية المحلية ؟؟!
 
د. كمال إبراهيم علاونه
أستاذ العلوم السياسية والإعلام
رئيس شبكة الإسراء والمعراج ( إسراج )
نابلس – فلسطين
 
بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ
يقول اللَّهُ الَّذِي لَا إِلَهَ إِلَّا هُوَ الْعَزِيزُ الْحَكِيمُ جَلَّ جَلَالُهُ :
{ أَفَلَمْ يَسِيرُوا فِي الْأَرْضِ فَتَكُونَ لَهُمْ قُلُوبٌ يَعْقِلُونَ بِهَا أَوْ آَذَانٌ يَسْمَعُونَ بِهَا فَإِنَّهَا لَا تَعْمَى الْأَبْصَارُ وَلَكِنْ تَعْمَى الْقُلُوبُ الَّتِي فِي الصُّدُورِ (46) }( القرآن المجيد – سورة الحج ) .
وورد في صحيح البخاري – (ج 20 / ص 149) قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ :” إِذَا ضُيِّعَتْ الْأَمَانَةُ فَانْتَظِرْ السَّاعَةَ قَالَ كَيْفَ إِضَاعَتُهَا يَا رَسُولَ اللَّهِ قَالَ إِذَا أُسْنِدَ الْأَمْرُ إِلَى غَيْرِ أَهْلِهِ فَانْتَظِرْ السَّاعَةَ ” .
وجاء في المعجم الكبير للطبراني – (ج 11 / ص 301)
قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ : ” ثَلاثٌ مُهْلِكَاتٌ ، وَثَلاثٌ مُنَجِّيَاتٍ ، وَثَلاثٌ كَفَّارَاتٌ ، وَثَلاثٌ دَرَجَاتٌ . فَأَمَّا الْمُهْلِكَاتُ : فَشُحٌّ مُطَاعٌ ، وَهَوًى مُتَّبَعٌ ، وَإِعْجَابُ الْمَرْءِ بنفْسِهِ . وَأَمَّا الْمُنَجِّيَاتُ : فَالْعَدْلُ فِي الْغَضَبِ ، وَالرِّضَى ، وَالْقَصْدُ فِي الْفَقْرِ وَالْغِنَى ، وَخَشْيَةُ اللَّهِ فِي السِّرِّ وَالْعَلانِيَةِ . وَأَمَّا الْكَفَّارَاتُ : فَانْتِظَارُ الصَّلاةِ بَعْدَ الصَّلاةِ ، وَإِسْبَاغُ الْوُضُوءِ فِي السَّبَرَاتِ ، وَنَقْلُ الأَقْدَامِ إِلَى الْجَمَاعَاتِ . وَأَمَّا الدَّرَجَاتُ : فَإِطْعَامُ الطَّعَامِ ، وَإِفْشَاءُ السَّلامِ ، وَصَلاةٌ بِاللَّيْلِ ، وَالنَّاسُ نِيَامٌ ” .
هناك العديد من الأسباب والعوامل السياسية والأمنية والاجتماعية والاقتصادية والثقافية والاعلامية وسواها السري والعلني ..
مكاتب لجنة الانتخابات المركزي في جميع المحافظات الفلسطينية تشهد على ذلك ؟
وقيادات الفرز الانتخابي كلت وملت وأصبح الوضع لا يطاق .. وطالبت مرارا وتكرارا بتأجيل الانتخابات المحلية المقبلة أو على الأقل تمديد فترة تسجيل القوائم الانتخابية ..
 
والآن مع فاصل موسيقي … هههههههههههه HHHHHHHHHHHHHHHHH
 
ولعل من صلب الأسباب القاسمة والساحقة الماحقة .. الدكتاتورية والأنانية والمصلحية وإهمال الآخرين ، والحصصية والطائفية والقبلية والعشائرية والشللية والاستزلام والاسترضاء ، في تشكيل القوائم الانتخابية للهيئات المحلية ..
بعض القيادات تعتبر نفسها وريثة الكفاح الفلسطيني .. إلى الأبد .. واستأثرت بالمناصب القيادة في السلطة الفلسطينية ، وتزايدت سياسة إهمال وتجاهل وتهميش القيادات الميدانية الحقيقية من قيادات الكتل الطلابية والأطر التنظيمية والكوادر الأكاديمية والشخصيات الإعلامية والفعاليات الاقتصادية ..
انتظروا ، فلن تجنبوا من الشوك العنب .. ونتائج الانتخابات المحلية المقبلة في يوم السبت 8
/ 10 / 2016 ، قاب قوسين أو أدنى .. وستأتي المفاجآت الصادمة للكثير من القيادات ( التاريخية ) التي ذهب بريقها ، وهرمت وشاخت وأصابها الزهايمر وغيره من أمراض فقدان الذاكرة التاريخية للشعب الفلسطيني الحي المعطاء ..
فهذا أحمق ..
وذاك أخرق ..
وهذا أبرق ..
وهذا أغدق ..
وهذا أجلق ..
وهذا اصفق ..
وذاك أسرق ..
وهذا أحدق ؟؟؟؟
مأساة مبكية ومضحكة في الآن ذاته ؟؟!
لقد طفى الزيت العكر على الماء الصافي .. واختلط الحابل والنابل .. وأصبح الجميع يضرب أخماسا في أسدس وأسباعا في أثمان .. وأصفارا في بعضها البعض .. فتحول الناس لحالة حيص بيص ..
والآن مع فاصل موسيقي … هههههههههههه HHHHHHHHHHHHHHHHH
لأن الفصائل تحولت لشركات خاصة ومساهمة عامة محدودة ، ولا يثق اي عنصر بقيادته التي أهملته وعملت على اقتطاع نصيبها الأكبر من الكعكة الوهمية ..؟؟؟
وكل مرشح أصبح لا يعمل للمصلحة العامة بل للمصلحة الخاصة والعائلية .. وهذا يفسر تسابق الجميع على رئاسة الهيئات المحلية الفلسطينية وعضويتها ..
هذا جنون انتخابي .. لدى الفصائل والفسائل .. لا يبشر بالخير للملف والقضية الفلسطينية ..
وقد اقتربت ساعة الرحيل .. فظهر الغضب والغضبى بالآلاف .. ولم يعد لكظم الغيظ أي سبيل بتاتا في نفوس الناس المتهافتين على الترشح والترشيح الانتخابي المحلي ..
ترى هل تقيم الفصائل والحركات والأحزاب السياسية ، وهيئاتها القيادية ، بالصف الأول والأخير ، ما جرى لها خلال الأيام العشرة الخالية من تسمية وتسجيل القوائم الانتخابية للهيئات المحلية ؟؟!
الشك يراودنا في ذلك .. وعنزة ولو طارت ..
نحن الآن على أبواب موسم الحج الإسلامي العظيم .. في شهر ذي القعدة .. فاقعدوا مع القاعدين ، ولا تسيروا مع السائرين .. وناموا مع النائمين .. وأغفوا غفوة المحتارين ؟؟!
ترى ما الحل ؟؟؟
يفترض في الترشيح أن لا يرشح من يلهث ويسعى في طلب الترشيح ، والأمثل والأجدى أن يتم تقديم الذين يؤثرون على أنفسهم ولو كان بهم خصاصة .. وأصحاب الخبرة والمؤهلات العلمية والمهنية والنضالية ، والمقبولين شعبيا ، ومن يعطي من جيبه ولا ينتظر الأخذ لنفسه وعشيرته ، بشتى الطرق الشرعية وغير الشرعية ..
وهذا القانون الانتخابي للانتخابات المحلية وفق نظام التمثيل النسبي عفا عليه الزمن .. فدعوا الناس تنتخب من تريد وكيفما تريد .. فلا للتصحيف .. ولا للتوبيخ .. ولا للتعنيف ولا للدكتاتورية .. ولا للأنانية .. ولا للتغليف ..
الأمور كلها أصبحت فوق الطاولة ، واندثرت الكواليس .. والملهاة ألقيت بعيدا عن افواه وأذان وعيون الناس وقلوبهم ..
بورصة التشكيلات الانتخابية قد مرت ، وستأتي وبرصة التصويت في صناديق الاقتراع ..
نحن بانتظاركم في الانتخابات البرلمانية القادمة – إن نظمت ..
كل انتخابات محلية وعامة وأنتم بألف خير ..
طبتم وطابت تشكيلاتكم غير الحميدة ..
وعاشت انتخاباتكم المجيدة ..
الخلاصة .. والنتيجة الحتمية ..
هههههههههههه HHHHHHHHHHHHHHHHH .. له له له له له له له له له له ..
{ فَلْيَضْحَكُوا قَلِيلًا وَلْيَبْكُوا كَثِيرًا جَزَاءً بِمَا كَانُوا يَكْسِبُونَ (82)}( القرآن المجيد – سورة التوبة ) .
فليضحكوا قليلا وليبكوا عويلا وليحزنوا كثيرا وليندموا ويعضوا أصابعهم وبيلا ، بعد أن عذبوا ونكلوا بالمؤيدين والأنصار والعناصر والكوادر ، وليرحلوا ويسافروا طويلا ، بعد الانتخابات المحلية في الأرض المقدسة .. وشكرا جزيلا من ترشح أو رشحه الآخرون لانتخابات المحليات الفلسطينية ..
والله ولي التوفيق . سلام قولا من رب رحيم .
يوم الجمعة 23 ذو القعدة 1437 هـ / 26 آب 2016 م .
Print Friendly

Share This:

اضف رد

x

‎قد يُعجبك أيضاً

خريطة الولايات المتحدة

الانتخابات الرئاسية والبرلمانية الأمريكية 2016 (د. كمال إبراهيم علاونه)

الانتخابات الرئاسية والبرلمانية الأمريكية 2016 انتخابات الثلاثاء الكبير في الولايات المتحدة الأمريكية د. كمال إبراهيم علاونه Share This: