إسراج الأنباء
فلسطين - المسجد الاقصى المبارك
ENGLISH
head2
الرئيسية / حديث إسراج - د. كمال إبراهيم علاونه / زمن الرويبضة .. والمواجهة الحتمية آتية لا ريب فيها – فَقَاتِلُوا أَوْلِيَاءَ الشَّيْطَانِ إِنَّ كَيْدَ الشَّيْطَانِ كَانَ ضَعِيفًا (د. كمال إبراهيم علاونه)
د. كمال إبراهيم علاونه - رئيس مجلس إدارة وتحرير شبكة الإسراء والمعراج ( إسراج )
د. كمال إبراهيم علاونه - رئيس مجلس إدارة وتحرير شبكة الإسراء والمعراج ( إسراج )

زمن الرويبضة .. والمواجهة الحتمية آتية لا ريب فيها – فَقَاتِلُوا أَوْلِيَاءَ الشَّيْطَانِ إِنَّ كَيْدَ الشَّيْطَانِ كَانَ ضَعِيفًا (د. كمال إبراهيم علاونه)

زمن الرويبضة .. والمواجهة الحتمية آتية لا ريب فيها

فَقَاتِلُوا أَوْلِيَاءَ الشَّيْطَانِ إِنَّ كَيْدَ الشَّيْطَانِ كَانَ ضَعِيفًا

 د. كمال إبراهيم علاونه

أستاذ العلوم السياسية والإعلام

رئيس شبكة الإسراء والمعراج ( إسراج ) 

نابلس – فلسطين

 بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ

يقول اللَّهُ الَّذِي لَا إِلَهَ إِلَّا هُوَ الْعَزِيزُ الْحَكِيمُ جَلَّ جَلَالُهُ :

{ وَمَا لَكُمْ لَا تُقَاتِلُونَ فِي سَبِيلِ اللَّهِ وَالْمُسْتَضْعَفِينَ مِنَ الرِّجَالِ وَالنِّسَاءِ وَالْوِلْدَانِ الَّذِينَ يَقُولُونَ رَبَّنَا أَخْرِجْنَا مِنْ هَذِهِ الْقَرْيَةِ الظَّالِمِ أَهْلُهَا وَاجْعَلْ لَنَا مِنْ لَدُنْكَ وَلِيًّا وَاجْعَلْ لَنَا مِنْ لَدُنْكَ نَصِيرًا (75) الَّذِينَ آَمَنُوا يُقَاتِلُونَ فِي سَبِيلِ اللَّهِ وَالَّذِينَ كَفَرُوا يُقَاتِلُونَ فِي سَبِيلِ الطَّاغُوتِ فَقَاتِلُوا أَوْلِيَاءَ الشَّيْطَانِ إِنَّ كَيْدَ الشَّيْطَانِ كَانَ ضَعِيفًا (76) أَلَمْ تَرَ إِلَى الَّذِينَ قِيلَ لَهُمْ كُفُّوا أَيْدِيَكُمْ وَأَقِيمُوا الصَّلَاةَ وَآَتُوا الزَّكَاةَ فَلَمَّا كُتِبَ عَلَيْهِمُ الْقِتَالُ إِذَا فَرِيقٌ مِنْهُمْ يَخْشَوْنَ النَّاسَ كَخَشْيَةِ اللَّهِ أَوْ أَشَدَّ خَشْيَةً وَقَالُوا رَبَّنَا لِمَ كَتَبْتَ عَلَيْنَا الْقِتَالَ لَوْلَا أَخَّرْتَنَا إِلَى أَجَلٍ قَرِيبٍ قُلْ مَتَاعُ الدُّنْيَا قَلِيلٌ وَالْآَخِرَةُ خَيْرٌ لِمَنِ اتَّقَى وَلَا تُظْلَمُونَ فَتِيلًا (77) أَيْنَمَا تَكُونُوا يُدْرِكُكُمُ الْمَوْتُ وَلَوْ كُنْتُمْ فِي بُرُوجٍ مُشَيَّدَةٍ وَإِنْ تُصِبْهُمْ حَسَنَةٌ يَقُولُوا هَذِهِ مِنْ عِنْدِ اللَّهِ وَإِنْ تُصِبْهُمْ سَيِّئَةٌ يَقُولُوا هَذِهِ مِنْ عِنْدِكَ قُلْ كُلٌّ مِنْ عِنْدِ اللَّهِ فَمَالِ هَؤُلَاءِ الْقَوْمِ لَا يَكَادُونَ يَفْقَهُونَ حَدِيثًا (78) مَا أَصَابَكَ مِنْ حَسَنَةٍ فَمِنَ اللَّهِ وَمَا أَصَابَكَ مِنْ سَيِّئَةٍ فَمِنْ نَفْسِكَ وَأَرْسَلْنَاكَ لِلنَّاسِ رَسُولًا وَكَفَى بِاللَّهِ شَهِيدًا (79)}( القرآن المجيد – سورة النساء ) .

وجاء في  مسند أحمد – (ج 16 / ص 112) قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ :” إِنَّهَا سَتَأْتِي عَلَى النَّاسِ سِنُونَ خَدَّاعَةٌ يُصَدَّقُ فِيهَا الْكَاذِبُ وَيُكَذَّبُ فِيهَا الصَّادِقُ وَيُؤْتَمَنُ فِيهَا الْخَائِنُ وَيُخَوَّنُ فِيهَا الْأَمِينُ وَيَنْطِقُ فِيهَا الرُّوَيْبِضَةُ قِيلَ وَمَا الرُّوَيْبِضَةُ قَالَ السَّفِيهُ يَتَكَلَّمُ فِي أَمْرِ الْعَامَّةِ” .

وفي رواية أخرى ، بسنن ابن ماجه – (ج 12 / ص 44) قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ :” سَيَأْتِي عَلَى النَّاسِ سَنَوَاتٌ خَدَّاعَاتُ يُصَدَّقُ فِيهَا الْكَاذِبُ وَيُكَذَّبُ فِيهَا الصَّادِقُ وَيُؤْتَمَنُ فِيهَا الْخَائِنُ وَيُخَوَّنُ فِيهَا الْأَمِينُ وَيَنْطِقُ فِيهَا الرُّوَيْبِضَةُ قِيلَ وَمَا الرُّوَيْبِضَةُ قَالَ الرَّجُلُ التَّافِهُ فِي أَمْرِ الْعَامَّةِ ” .

 عم الفساد والإفساد والكفر والفجور والزندقة .. في البر والبحر والجو .. وتقدمت حثالات الرويبضة لملاحقة الناس ، وبث الأقاويل وصنع الأهوال في صفوف الناس ، فحزن السواد الأعظم من الناس وفرح الأوباش من السفهاء والأغبياء .. وكثر عبيد المادة في الحياة الدنيا الفانية .. وكثرت حملات سرقات ونهب الأموال العامة والخاصة ، وتضاعفت عمليات إرتكاب الجرائم ، وتناقصت أحوال المقاومة الشرعية الحقيقة لأسباب شتى .. ولم يعد متسعا من السجون لأصحاب الجنايات الاجتماعية والمخدرات والسفالات ، وزح بالكثير من المدافعين عن أنفسهم وأهلهم وشعبهم وأمتهم في الزنازين وغياهب السجون السيئة ..

ولا بد من الصمود والمرابطة والمواجهة الحتمية بين الحق والباطل .. فليأخذ كل آدمي حر تقي خفي ، بلا تكليف أو تشريف .. دوره وموقعه الطبيعي ولا يتفرج على الظلم والظلام المنتشر كالنار في الهشيم ..

فالثورة لم تنتهي بعد ، والتغيير نحو الأفضل واجب ديني ووطني وأخلاقي وإنساني .

فلماذا يقعد كل مواطن حر أو قائد يتفرج على غيره من المنكوبين أو ابناء شعبه المعذبين  ؟؟؟

 ويلقي بنفسه على الهامش بالتهميش أو الإهمال الذاتي أو الاستثناء المؤسسي .

 وكل يندب حظه العاثر من تصرفات السفلة والمارقين والسفهاء الجدد القميئة .

على المناضلين القدامى تجديد الثورة والأخذ بزمام الأمور ..

الدعايات المغرضة والاشاعات الضالة المضللة ، والفقاعات الإعلامية والسياسية والحزبية والقبلية ، والتهديدات من أقزام تائهين ، لأصحاب القامات العالية .. الفئران الجرباء تخرج من جحورها بكثرة في هذه الأيام .. لتصيف وتكيف ..

والثعابين تنفث سمومها أثناء زحفها ثم تهرب لجحورها ..

والذئاب الجائعة تعوي ليلا ونهارا في الحقول والفلاة ..

والثعالب الخبيثة طالت ألسنتها في البساتين والشوارع ..

والحمير التافهة تضاعف نهيقها بين الأزقة ..

والضفادع الصغيرة نق نقيقها في المستنقعات الضحلة ..

والسلاحف زادت من سرعتها في عصر السرعة والبرق ..

والكلاب الضالة تنبح أمام بيوتها غير المستورة ..

والتماسيح عند صيد الفريسة تذرف دموعها ..

وهواة جمع المناصب الهلامية المائلة طفت على السطح ..

والحثالات اعتلت المنصات وتحارب الأحرار الشرفاء الأتقياء ..

وشياطين الإنس تقدمت على شياطين الجن مكرا وخبثا ورياء ونفاقا ودهاء ..

وحجارة السجيل المنضود كثيرة في أرض الوطن .. فقد حان أوانها ..

تصفية الحسابات القبلية والحزبية الضيقة منتشرة في البلاد من شرقها إلى غربها ، ومن شمالها إلى جنوبها .. والاحتلال البغيض يغذي الخلافات والنزاعات ، وينشر الإشاعات ويحرض الأقزام على النيل من الأحرار .. والحرب مستعرة بين الحق والباطل .. ولن ينتصر الباطل على الحق ، تحت اي ظرف من الظروف ، فغذا كان للباطل صولة أو جولة هنا أو هناك ، فللحق صولات وجولات حالية ولاحقة .. فسيهزم الباطل ويزهق إن الباطل كان زهوقا ..

الثورة مستمرة ومتواصلة ، لمواجهة المنافقين والمندسين والزنادقة والمرتدين واذناب الدخلاء والغرباء ..

جددوا التصدي الجماعي الشعبي للأنذال السفلة من الطارئين والدخلاء والمنافقين والمندسين كطابور خامس لضرب المقاتلين من أجل الحق والحرية والعدالة والمساواة .. إلخ .

لا بد من تطهير وتنظيف الطحالب والفيروسات والبكتيريا الضارة .. ولا بد من إسكات الذئاب المفترسة والثعالب الخبيثة والكلاب الضالة ، والزنادقة على إختلاف أسمائهم وأشكالهم وصورهم ..

التجديد والإصلاح بحاجة لمتابعة حيوية مستمرة صادقة مع الذات ومع الآخرين .

أيها الفلسطيني الحر الشريف .. إذا لم تدافع عن نفسك فسيلاحقك السفهاء والمنافقون والبلهاء والأغبياء ، وبصرخة واحدة يهربون كالجرذان المذعورة ..

فالاحتلال الأجنبي البغيض لم يرحل .. واصابعه تلعب فسادا وإفسادا ، بطرق شتى ، بصورة مزركشة جديدة متجددة ، بتخريب الجبهة الداخلية الفلسطينية ، وبث الياس والإحباط في المجتمع الفلسطيني ، بغية الترحيل الفردي والجماعي لأهل البلاد الأصليين .. فشجار ونزاع ومشاحنة هنا وتحرشات واستفزازات هناك ، وحرق هنا وضرب هناك .. وسرقة وسطو هنا وتخريب هناك .. وتهديد هنا وتزوير وتزييف هناك .. وعربدة هناك وبلطجة هناك .. فمال هؤلاء القوم لا يفقهون حديثا ..

المواجهة الحتمية أمر لا مفر منه ، بالحكمة والعقلانية ، والدفاع عن النفس ، بكافة الأشكال المتاحة ، وعدم الاستسلام للسفهاء والمارقين والتافهين ، هو الحل الوحيد الأمثل ، فهذا حال كلمة الحق العادلة أمام الفئات الضالة المضللة ، من شتى الأجيال الصغيرة والمتوسطة والكبيرة .. وحالة الهجوم هي خير حالات الدفاع عن النفس وعن الشعب وعن الأمة .

وليذهب الباطل وأعوانه وأذنابه إلى الجحيم المقيم ..

وليبزغ فجر وضوء الحرية ليطرد الظلم والظلام والظالمين ..

طبتم وطابت أوقاتكم .. وساعات طيبة هادئة في أعماركم المباركة ..

 نحو الكرامة والحرية المتألقة في ربوع فلسطين الطيبة الأبية المتألقة .

عاش العدل وعاشت العدالة الشاملة ..

عاش الحق وعاشت الحقيقة القوية ..

عاشت المساواة بكل مضامينها ومعانيها ..

المجد كل المجد يركع للثورة الحقيقية الباسلة ..

والله ولي التوفيق . سلام قولا من رب رحيم .

يوم الخميس 22 ذو القعدة 1437 هـ / 25 آب 2016 م .

Print Friendly

Share This:

x

‎قد يُعجبك أيضاً

النائب الشيخ أحمد الحاج علي أثناء إلقاءه كلمة خالد مشعل رئيس المكتب السياسي لحركة حماس بالمؤتمر السابع لحركة فتح برام الله

البيان السياسي الجديد .. تحية ثورية عربية إسلامية للأخ النائب الشيخ أحمد الحاج علي (د. كمال إبراهيم علاونه)

البيان السياسي الجديد .. تحية ثورية عربية إسلامية للأخ النائب الشيخ أحمد الحاج علي   د. كمال إبراهيم علاونه Share ...