إسراج الأنباء
فلسطين - المسجد الاقصى المبارك
ENGLISH
head2
الرئيسية / التعليم والآداب / الأمية / السعودية – 800 دارس ودارسة يتلقون علومهم في الحملات الصيفية للتوعية ومحو الأمية بقطاعي الدبوب والبرك
خريطة السعودية
خريطة السعودية

السعودية – 800 دارس ودارسة يتلقون علومهم في الحملات الصيفية للتوعية ومحو الأمية بقطاعي الدبوب والبرك

عسير – شبكة الإسراء والمعراج ( إسراج )

شهدت الحملة الصيفية للتوعية ومحو الأمية التي انطلقت فعالياتها مطلع الشهر الماضي، للرجال في قطاع الدبوب وللنساء في قطاع البرك بمنطقة عسير، العديد من البرامج الدينية والتوعوية والتثقيفية الهادفة ، التي شارك فيها أكثر من 800 دارس ودارسة في كلا القطاعين ، وفقا لوكالة ( واس ) السعودية .
ويواصل الدارسون تلقي علومهم من نبع العطاء للحملات الصيفية للتوعية ومحو الأمية التي تنوعت بين الدينية والثقافية والصحية والتوعوية والطبية والاجتماعية والبيطرية ، وذلك خلال الفترة المسائية من كل يوم، إلى جانب ما تقدمه القطاعات الحكومية والجمعيات الخيرية المشاركة في الحملة من خدمات شملت أكثر من 30 مركزاً تعليمياً موزعة على المحافظتين، أتاحت لكبار السن الفرصة في التزود بالعلم والمعرفة ، وفتحت لهم آفاقاً رحبة في سماء العلم والمعرفة.
ورصدت وكالات أنباء سعودية خلال جولتها أمس ، على مواقع الحملات انطباعات عدد من كبار السن الملتحقين ببرامج الحملة ، الذين لم يمنعهم بعد مسكنهم ووعورة المكان والتضاريس من الوصول إلى مراكز الحملات الصيفية وتلقي علومهم الدينية والدنيوية.
وعبر الدارس أحمد علي عامر المشغلي من مركز الدبوب ، البالغ من العمر 72 عاماً، عن سعادته بما حظي به من رعاية واهتمام من فريق العمل خلال تلقيه دروسه، رافعاً أكف الضراعة لله تعالى أن يحفظ خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود وسمو ولي عهده الأمين وسمو ولي ولي العهد والقائمين على الحملة ، نظير جهودهم واهتمامهم بنشر نور العلم والثقافة بين فئات المجتمع، معرباً عن سعادته الغامرة بما اكتسبه من فوائد جمة في تعلم القراءة والكتابة والتزود بالعلوم الدينية التي كان يجهلها في سابق الزمن، ومشيداً بالعلوم التي تلقاها خلال البرامج المصاحبة من ثقافة صحية واجتماعية.
ونوه الدارس علي محمد زايد عسيري في مركز الدبوب ، الذي يبلغ من العمر 71 عاماً، بالجهود التي تبذلها حكومة خادم الحرمين الشريفين في شتى المجالات ، ومنها نشر العلم والثقافة بين فئات المجتمع ، وتلمس احتياجات المواطنين والمعوزين، وبحث حالاتهم الإنسانية والاجتماعية ومساعدتهم على ظروف الحياة اليومية، من خلال تسخير مختلف الجهات الخدمية لتلبي رغباتهم واحتياجاتهم .
وثمّن الدارس في مركز الدبوب عامر محمد يحيى المشغلي 68عاماً جهود وزارة التعليم ومتابعتها المستمرة والبحث عن المستفيدين من حملات التوعية ومحو الأمية في مناطق المملكة ، وتسخير إمكاناتها المادية والبشرية لخدمة أبناء المجتمع وتعليمهم أمور دينهم ودنياهم ، مشيداً بالتنظيم الذي شهدته الحملة الذي أولته إدارة التعليم بمحافظة محايل جل اهتمامها ومتابعتها، مؤكداً أن هذه الحملة فرصة سانحة للتبصر بأمور الدين والدنيا .
ويقول الدارس جابر زايد عبده الجحدلي الذي يبلغ من العمر 67 ” أحمد الله تعالى أن منّ علينا بقيادة حكيمة ، سخرت جهودها لخدمة الدين والوطن ، ولم تألُ جهداً لتوفير وسائل الراحة والرفاهية أبناء هذا الوطن أينما كانت إقامتهم ، فسعت إلى بناء المدارس ونشرت العلم والمعرفة، وسخرت جهودها لإيصال الخدمات بشتى أنواعها إلى كل مواطن مهما بلغت تكلفتها، وليس ذلك بمستغرب عليها فهي تحتضن الحرمين الشريفين وجعلت خدمتها وسام فخر تعتز به، فهي تستقبل كل عام الملايين من ضيوف بيت الله الحرام وزوار مسجد الرسول محمد صلى الله عليه وسلم، وأسهمت بلا فخر أو منّة بإرسال الحملات الإغاثية والإنسانية إلى كل محتاج ومعوز في شتى بقاع الأرض، وما نراه في الحملات الصيفية للتوعية ومحو الأمية، دليل واضح وصريح على اهتمام القيادة الرشيدة بالمواطن وتلبية احتياجاته، من خلال حثها على الالتحاق بالبرامج الصيفية وتكليف الموظفين بمختلف القطاعات الحكومية والمعلمين لمتابعة ذلك البرنامج منذ انطلاقته حتى تحقيق ما يصبو إليه ولاة الأمر من نشر للثقافة والتعليم بين شرائح المجتمع في مختلف مناطق المملكة “.
من جهته ، أكد المدير التنفيذي للحملة الصيفية للتوعية ومحو الأمية بقطاع الدبوب بمحايل عسير عبدالله بن علي عامر، أن العملية التعليمية تسير وفق ما خطط لها، وشملت غالبية المستهدفين من إقامة الحملة ، لافتاً إلى حرص المشاركين اللذين فاتتهم فرصة التعليم سابقاً على تلقي دروسهم بانتظام ومواظبتهم في تعلّم القراءة والكتابة والاستزادة بجميع المعارف الدينية والدنيوية ، منوهاً بالجهود التي تبذلها فروع الوزارات المشاركة في الحملة وما تقدمه من خدمات جليلة للمستفيدين .

Print Friendly

Share This:

x

‎قد يُعجبك أيضاً

شبكة الإسراء والمعراج ( إسراج )

اليوم الدولي لمحو الأمية 8 أيلول 1965 – 2012 م

العالم - شبكة الإسراء والمعراج ( إسراج )
اليوم الدولي لمحو الأمية لعام 2012 اليونسكو تعمل على تعبئة الحكومات في سبيل محو الأمية إذ صادف هذا العام نهاية عقد الأمم المتحدة لمحو الأمية الذي أُعلن في عام 2002 بغية حفز العمل في حكومات العالم كافة من أجل محو الأمية. وعلى الرغم من الجهود الكبيرة التي بُذلت وما تم تحقيقه من إنجازات خلال العقد المذكور،