إسراج الأنباء
فلسطين - المسجد الاقصى المبارك
ENGLISH
head2
الرئيسية / الأرض المقدسة / المدن الفلسطينية / لله درك يا نابلس !!! ماذا دهاك ؟؟ (د. كمال إبراهيم علاونه)
د. كمال إبراهيم علاونه أستاذ العلوم السياسية والإعلام رئيس شبكة الإسراء والمعراج ( إسراج )

لله درك يا نابلس !!! ماذا دهاك ؟؟ (د. كمال إبراهيم علاونه)

لله درك يا نابلس !!!
ماذا دهاك ؟؟

د. كمال إبراهيم علاونه

أستاذ العلوم السياسية والإعلام
رئيس شبكة الإسراء والمعراج ( إسراج )
نابلس – فلسطين

لله درك يا نابلس !!!
ماذا دهاك ؟؟
قومي وانهضي يا نواة الثورة في الوطن المقدس ، ولملمي الجراح من جديد ..
لا نريد رؤية قتلى أو جرحى فلسطينيين برصاص فلسطيني ..
نحو الوئام لا للخصام ..
لا للاحتقان الداخلي ولا للتوتر غير المبرر ..
نابلس المجد والشموخ والإباء في مواجهة الأعداء المتربصين بها على أطراف جبلي عيبال وجرزيم ..
لا للفتنة الداخلية .. ولعن الله موقظ الفتنة النائمة .. لا للملهاة الداخلية ..
لا لسفك الدماء الحمراء بأيد فلسطينية ضد فلسطينيين آخرين .. في شهر من الأشهر الحرم ..
لا نريد رؤية الدم الفلسطيني ينزف في أزقة نابلس القديمة والجديدة ، من اي فصيلة كانت ، ومن أي قطعة سلاح مالت ..
المجد كل المجد يركع لنابلس ..
والله هو الهادي الى سواء السبيل .. سبيل الحق والحرية والكرامة ..
نعم لتصويب المسيرة والأوضاع والقرارات الصائبة بروية وإقتدار .. بعيدا عن العفوية والارتجالية والانتقام وسوء التخطيط ..
لا لقتل أبناء فلسطين في نابلس .. من أي جهة كانت .. القانون يجب أن يأخذ مجراه دون دموية ..
لا لتغليب التناقض الثانوي على التناقض الرئيسي ..
لماذا المواجهات الجانبية التي لا تفيد أحدا ؟؟ّ من اي طرف كان فردا أو مؤسسة ، مهما كان اسمها ..
لا نريد مواجهات بين هابيل وقابيل في جبال النار الفلسطينية المعطاءة التي روت بدماء شهدائها حبات الثرى المقدس ..
نابلس فوق الجميع .. وللجميع من أجل الجميع ..
حماك الله يا نابلس .. لا تحملوا نابلس ما لا طاقة لها به ..
والله ولي التوفيق . سلام قولا من رب رحيم .
يوم السبت 17 ذو القعدة 1437 هـ / 20 أب 2016 م .

Print Friendly

Share This:

x

‎قد يُعجبك أيضاً

البيان السياسي الجديد .. تحية ثورية عربية إسلامية للأخ النائب الشيخ أحمد الحاج علي (د. كمال إبراهيم علاونه)

البيان السياسي الجديد .. تحية ثورية عربية إسلامية للأخ النائب الشيخ أحمد الحاج علي   د. كمال إبراهيم علاونه Share ...