إسراج الأنباء
فلسطين - المسجد الاقصى المبارك
ENGLISH
head2
الرئيسية / البيئة / البيئة الافتراضية / لويزيانا – إعلان ولاية لويزيانا الأمريكية منطقة كوارث لمقتل خمسة اشخاص بفيضانات
خريطة الولايات المتحدة

لويزيانا – إعلان ولاية لويزيانا الأمريكية منطقة كوارث لمقتل خمسة اشخاص بفيضانات

لويزيانا –  وكالات – شبكة الإسراء والمعراج ( إسراج )
علن الرئيس الأميركي، باراك أوباما، ولاية لويزيانا، التي اجتاحتها الفيضانات، منطقة كوارث، يوم الأحد 14 آب 2016 ، حيث قُتل ما لا يقل عن خمسة أشخاص وأنقذت فرق الإنقاذ أكثر من سبعة آلاف شخص تقطعت بهم السبل جراء سيول جارفة .

وقال حاكم لويزيانا، جون بيل إدواردز، إنه تم انتشال أشخاص من داخل سيارات ومنازل غمرتها المياه ومستشفيات معرضة للخطر عبر الجزء الجنوبي من الولاية.

ومن المتوقع تعرض تلك المنطقة التي غمرتها المياه لمزيد من الأمطار بسبب عاصفة ممتدة من ساحل الخليج إلى وادي أوهايو.

وقال إدواردز، في مؤتمر صحافي، إنه رغم تحرك مركز العاصفة التي جلبت الأمطار الغزيرة نحو ولاية تكساس في الغرب الأحد، إلا أن سكان لويزيانا ينبغي أن يظلوا حذرين.

وتابع: “حتى مع ظهور الشمس بشكل متقطع اليوم ستواصل المياه ارتفاعها في مناطق كثيرة.” كما وصف الفيضانات بأنها لم يسبق لها مثيل.

من جانبه، أعلن البيت الأبيض في بيان أن أوباما أصدر إعلان مناطق الفيضانات منطقة كوارث بعد التحدث مع إدواردز.

ومازال مسؤولو الطوارئ يعدون استراتيجيات لإنقاذ أعداد من الناس لم يتم تحديدها بعد أن حاصرتهم المياه.

من جهتها، ذكرت مديرة إدارة خدمات الطفل والأسرة في لويزيانا، ماركيتا والترز، أن نحو خمسة آلاف شخص اضطروا لقضاء الليل في ملاجئ.

وقال الكولونيل مايكل إدمونسون من شرطة ولاية لويزيانا إن طائرات هليكوبتر تقوم بنقل غذاء وماء لأشخاص ما زالت الفيضانات تحاصرهم. كذلك تقوم الطائرات بنقل بعض الأشخاص المرضى بشكل خطير إلى مناطق تقع خارج نطاق المياه المرتفعة.

وتم نشر نحو 1700 فرد من الحرس الوطني بولاية لويزيانا للمشاركة في جهود الإنقاذ.

وصرح حاكم لويزيانا جون بيل إدواردز، الأحد 14 أغسطس/آب، أن رجال الإنقاذ أنقذوا أشخاص من داخل سيارات ومنازل غمرتها المياه ومستشفيات معرضة للخطر في الجزء الجنوبي من الولاية، مشيرا إلى أن هذه الفيضانات لم يسبق لها مثيل.

ومن المتوقع تعرض تلك المنطقة التي غمرتها المياه لمزيد من الأمطار بسبب عاصفة ممتدة من ساحل الخليج إلى وادي أوهايو.

وقال إدواردز في مؤتمر صحفي، أنه رغم تحرك مركز العاصفة، التي جلبت الأمطار الغزيرة، نحو ولاية تكساس في الغرب، يوم الأحد، إلا أن سكان لويزيانا ينبغي أن يظلوا حذرين.

ولا يزال رجال الإنقاذ يواصلون جهودهم لإنقاذ أعداد من الناس لم يتم تحديدها، بعد أن حاصرتهم المياه.

ووفقا لمديرة إدارة خدمات الطفل والأسرة في لوزيانا ماركيتا والترز، فإن نحو 5 آلاف شخص اضطروا لقضاء الليل في ملاجئ.

Print Friendly

Share This: